مصرع جميع ركاب الطائرة الايرانية المتحطمة

التفاصيل لا تزال غامضة

طهران - اعلنت المنظمة الايرانية للطيران المدني عن مقتل 117 شخصا هم ركاب وافراد طاقم طائرة التوبوليف-154 التابعة للخطوط الداخلية الايرانية التي تحطمت صباح الثلاثاء في جنوب غرب ايران.
وقال المصدر ان "كل الركاب وافراد الطاقم ال117 قتلوا للاسف في الحادث".
وكانت طائرة التوبوليف-154 تقوم برحلة بين طهران وخرماباد في جنوب البلاد وتحطمت "في منطقة جبلية وعرة".
وكانت الطائرة التابعة لشركة "ايران اير تورز"، وهي فرع لشركة ايران اير وتقوم بتامين الرحلات اساسا بين مدن المحافظة، اقلعت صباح الثلاثاء من طهران وكان يفترض ان تعود الى العاصمة خلال النهار.
واكدت منظمة الطيران المدني في بيان رسمي "ان فرقنا التي تضم مئة من رجال الانقاذ موجودة في مكان الحادث ولكنه سيكون من الصعب عليهم الوصول بسرعة الى الطائرة بسبب الثلوج التي تغطي الجبل".
وامر الرئيس محمد خاتمي اعتبارا من صباح الثلاثاء بتشكيل لجنة تحقيق لتحديد اسباب الحادث، كما اعلن عبد الله رمضان زادة المتحدث باسم الحكومة.
وبحسب مصادر مطار طهران، فان الطائرة كانت تقل ما مجموعه 104 ركاب و13 من افراد الطاقم.
وتحطمت الطائرة في منطقة تشقيني الجبلية في جنوب غرب خرماباد.
وتم تحديد مكان سقوط الطائرة في "منطقة جبلية وعرة يصعب الوصول اليها" بحسب مصدر رسمي محلي.
واستنادا الى ظروف الحادث، "فان فرص وجود ناجين قليلة جدا"، على حد ما كان اعلن عدد من المسؤولين المحليين في وقت سابق في اتصال هاتفي من طهران.
وكان المتحدث باسم المنظمة الايرانية للطيران المدني رضا جعفر زادة في وقت سابق ان الطائرة كانت تقل 117 شخصا. واعلنت مديرية الشرطة في محافظة خرماباد في بادىء الامر ان 160 شخصا كانوا على متن الطائرة.
ويعود اخر حادث طائرة في ايران الى ايار/مايو 2001 عندما تحطمت طائرة ياكوفليف ياك-40 روسية الصنع ايضا في شمال شرق البلاد وعلى متنها 30 شخصا، بينهم خصوصا وزير النقل عبد الرحمن دادمان وسبعة نواب.
وفي اعقاب هذا الحادث، طلبت لجنة تحقيق من السلطات تعزيز الامن على رحلاتها الداخلية.