ايران: مظاهرات حاشدة مناهضة للولايات المتحدة

متظاهرون ايرانيون يحرقون العلم الاميركي

طهران - يشارك عشرات آلاف الايرانيين صباح الاثنين في طهران في مظاهرة ضخمة احتفالا بذكرى قيام الجمهورية الاسلامية عام 1979 وتنديدا بالمواقف الاميركية الاخيرة ضد ايران.
وافادت التقارير ان الفي مقاتل من الباسيدجي (حرس الثورة الايرانية) في طهران حملوا الاكفان البيضاء تأكيدا على حد قول احدهم على عزمهم للاستشهاد في حال وقوع هجوم اميركي ضد ايران.
وكتب على يافطة رفعها شبان من الباسيدجي "ايها المرشد الحكيم (مرشد الجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي) اننا مستعدون للاستشهاد".
وانطلق المتظاهرون من الرجال والنساء والاطفال يهتفون شعارات مناهضة للرئيس الاميركي جورج بوش ولرئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الى ساحة ازادي (الحرية) حيث القى الرئيس محمد خاتمي كلمة دعا فيها القادة الاميركيين الى "تغيير سياستهم" ازاء ايران.
واضاف خاتمي "نامل رؤية القادة الاميركيين وقد استيقظوا وغيروا سياستهم ازاء ايران".
وقال سعيد اكبر زاده (23 عاما) من الباسيدجي "لقد اتيت هذه السنة بسبب التهديدات الاميركية. انني اعتبر ان بوش طاغية".
وهتفت مجموعة من 200 طالبة تجمعن في ساحة جمهوري "اميركا واسرائيل لا تعتقدان اننا لن نصفعكما لاننا نساء".
ونظمت مظاهرات مماثلة في مختلف المدن الايرانية بدعوة من القادة السياسيين والدينيين الايرانيين من اصلاحيين ومحافظين، بهدف اثبات وحدتهم في مواجهة هذه المسألة والرد على التهديدات الاخيرة التي وجهتها الادارة الاميركية الى ايران.
وكان الرئيس بوش اعتبر ان ايران تشكل مع العراق وكوريا الشمالية "محور الشر" في العالم.
وافادت صحيفة "كيهان" مساء الاحد ان 40 الف عنصر من الميليشيات الاسلامية سيشاركون في المظاهرة الضخمة ملفوفين في اكفان.
وكان مرشد الجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي دعا الايرانيين الى المشاركة بكثافة في التجمعات من اجل "اظهار عزمهم وقوتهم وتشددهم مرة جديدة حيال اميركا".
واعلنت التعبئة الشديدة في الاذاعة والتلفزيون الرسميين اللذين حثا الشعب على "تسديد لكمة الى الزعماء الاميركيين".
وتجري هذه المظاهرات في اطار عشرية بدأتها ايران مطلع شباط/فبراير تتضمن عشرة ايام من المهرجانات احتفالا بالذكرى الثالثة والعشرين لقيام الثورة الاسلامية.