مقتل اسرائيلية واستشهاد ثلاثة فلسطينيين في حادثين منفصلين

فلسطينيون يمطرون الجيش الاسرائيلي بالحجارة بالقرب من مقر الرئيس عرفات

القدس - قضت اسرائيلية طعنها فلسطينيان في القدس الشرقية متأثرة بجروحها الجمعة وتوفي احد مهاجميها لدى اعتقاله، فيما استشهد فلسطينيان آخران في انفجار وقع في سيارتهما في شمال اسرائيل.
وافادت الشرطة الاسرائيلية ان فلسطينيين مقنعين ومسلحين بسكاكين طعنا المرأة الشابة في القدس الشرقية قبل ان يحاولا الفرار، الا ان الشرطة لاحقتهما فقتلت احدهما وجرحت الثاني.
ونقل التلفزيون الاسرائيلي عن الشرطة قولها ان الفلسطيني الجريح اعترف بطعن الاسرائيلية مع رفيقه.
واوضحت الشرطة ان الفلسطينيين ينتميان الى مجموعة من المقنعين لم يعرف عددهم ضبطها رجال الشرطة على مقربة من منتزه بالقرب من مقر الامم المتحدة في القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل وضمتها في 1967.
وخلال المطاردة، اطلق رجال الشرطة النار في الهواء تحذيرا ثم استهدفوا سيقان المشبوهين فاصيب احدهما بجروح. اما الثاني، فانهار بعدما اعتقله رجال الشرطة وتوفي على ما يبدو بسكتة قلبية بعد ان باءت بالفشل كافة الجهود لانعاشه.
وفي شمال اسرائيل، استشهد فلسطينيان بانفجار وقع في سيارتهما بالقرب من قرية مي عامي، كما ذكر التلفزيون.
وتفيد العناصر الاولى للتحقيق، ان الرجلين كانا ضحية انفجار سابق لاوانه بينما كانا متوجهين الى موقع في الاراضي الاسرائيلية.
وقرية مي عامي قريبة من الطريق الرئيسي الذي يربط مدينة الخضيرة على ساحل البحر المتوسط بمدينة العفولة في شمال اسرائيل. وتقع مي عامي على بعد 15 كلم من مدينة جنين المشمولة بالحكم الذاتي في شمال الضفة الغربية.
وبهذه الوفيات، يرتفع الى 1188 عدد القتلى منذ بدء الانتفاضة في 28 ايلول/سبتمبر 2000 بينهم 911 فلسطينيا و 255 اسرائيليا.