بن اليعازر يضع قائمة باسماء «الفلسطينيين الوطنيين الرائعين والشرفاء»

قائمة بن اليعازر تتطابق مع القائمة التي تحدث عنها عرفات

نيويورك وواشنطن - اورد وزير الدفاع الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر الجمعة في نيويورك اسماء المسؤولين الفلسطينيين الذين يجب في رأيه ان تتحاور الولايات المتحدة معهم بدلا من اعتبار الرئيس ياسر عرفات محاورا وحيدا.
ومن بين هؤلاء المحاورين اورد الوزير الاسرائيلي رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني احمد قريع (ابو علاء) وامين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية (ابو مازن) ورئيس جهاز الامن الوقائي الفلسطيني في قطاع غزة محمد دحلان ونظيره في الضفة الغربية جبريل الرجوب.
وذكر بانه طلب من الولايات المتحدة فتح حوار مع العديد من "القادة الوطنيين الرائعين والشرفاء" في محيط عرفات.
وكان بن اليعازر قال الخميس انه "دعا بشدة الاميركيين الى تركيز كل جهودهم لفتح حوار مع مجموعة من الفلسطينيين الموجودين في محيط عرفات".
وقال الوزير للصحافيين "عرفات يستطيع الوصول الى ذلك (الحوار) لكنه لا يريد" مضيفا ان "عرفات غارق في الماضي .. ولا يمكن ان يكون هناك مستقبل معه".
الا ان بن اليعازر اوضح انه "مستعد للتحدث مع اي شخص كان .. حتى مع عرفات اذا علمت ان هذا الرجل جاد".
واشار الى اعتراض القوات الاسرائيلية الاربعاء في الضفة الغربية شاحنة كانت تنقل كمية كبيرة من الاسلحة بينها قذائف من نوع القسام-1، واعتبر ان هذا الحادث ادى الى "نشوء وضع جديد".
واضاف "انه وضع جديد لانهم برأيي يريدون الانتشار حول ما نسميه الخط الاخضر ومن هناك ضرب المدن الكبيرة".
وهي المرة الاولى التي يتم فيه ضبط قذائف في الضفة الغربية من نوع القسام-1 التي يصل مداها الى 5،1 كلم ويصنعها فلسطينيون بشكل يدوي.
ولم تستخدم هذه القذائف حتى الان سوى في قطاع غزة.
وخلص بن اليعازر الى القول "لا يمكن لاي كان ان يمنعني من اتخاذ تدابير الحد الادنى واخذ كل الاجراءات اللازمة لضمان امن شعبي وبلدي واولادي".
ومن جهة اخرى نفى البيت الابيض الجمعة ان يكون نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني قال لوزير الدفاع الاسرائيلي بنيامين اليعازر ان بامكان اسرائيل "شنق" الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
وكان بن اليعازر قال انه فوجئ بموقف الاميركيين "المتشدد" جدا حيال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات حتى ان نائب الرئيس ديشك تشيني اكد ان بامكان اسرائيل ان "تشنقه" كما اوردت الجمعة صحيفة "يديعوت احرنوت".
وصرح شين ماك كورمك المتحدث باسم مجلس الامن القومي للبيت الابيض "لا يوجد فرق بين التعليقات العامة والخاصة لنائب الرئيس وبين ملاحظات الرئيس امس في المكتب البيضاوي بشان سياستنا حيال الرئيس عرفات والسلطة الفلسطينية".
واضاف ماك كورمك ان "الرئيس الاميركي قال بوضوح متحدثا الى مجموعة من الصحافيين عقب محادثاته مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون ما يتوقعه من الرئيس عرفات اي ان يبذل جهوده بنسبة 100% لانهاء العنف".
وقال المتحدث "ان الشرق الاوسط منطقة مهمة جدا من ان لا نبقى ملتزمين بها وسنبقى ملتزمين".
وقد اعلن بن اليعازر في واشنطن عقب لقاءاته مع تشيني ورامسفلد ومع كوندوليزا رايس مستشارة الرئيس جورج بوش للامن القومي انه دعا الولايات المتحدة الى الالتفاف على عرفات والتحاور مع مسؤولين فلسطينيين آخرين.
وقال الوزير خلال مؤتمر صحافي ان "كوندوليزا رايس وديك تشيني قالا لي صراحة ان الحديث مع عرفات مضيعة للوقت وتشيني كان اكثر تطرفا في هذه النقطة".