ايران تمتلك القنبلة النووية بحلول عام 2005

واشنطن وطهران - اعلن وزير الدفاع الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر الخميس في واشنطن ان ايران ستمتلك القنبلة النووية بحلول عام 2005، مؤكدا بذلك تحذير بهذا الشان صدر عن اسرائيل اخيرا ورفضته ايران مشيرة بدورها الى التهديد النووي الاسرائيلي للشرق الاوسط.
وقال بن اليعازر متوجها الى الصحافيين قبل عقد لقاء مع نظيره الاميركي دونالد رامسفلد "سيكون بوسعهم (الايرانيون) بحلول عام 2005 انتاج قنبلة نووية ايرانية".
واعرب الوزير الاسرائيلي عن امله في ان تغتنم الولايات المتحدة وروسيا العلاقات الجيدة بينهما لمواجهة التهديد الايراني. وقال "احاول اقناع الجميع بعدم اللجوء الى القصف. هناك السبل الدبلوماسية والعقوبات الاقتصادية".
وكان بن اليعازر اعتبر الثلاثاء في نيويورك ان قدرة ايران على حيازة اسلحة غير تقليدية تشكل تهديدا ليس على جيرانها في الشرق الاوسط فحسب بل وعلى اوروبا ايضا.
وتعتبر اسرائيل ان ايران قادرة على تطوير طاقاتها النووية بدعم كبير من روسيا وكوريا الشمالية.
وحذر بن اليعازر من خطورة الارهاب اذا ما اقترن باسلحة نووية. واشار الى ادلة تثبت ان شبكة القاعدة، المتهمة بتدبير هجمات 11 ايلول/سبتمبر، وحزب الله اللبناني المدعوم من ايران يقومان حاليا بتوحيد قواهما.
واكد وزير الدفاع ان اسرائيل تملك "ادلة ملموسة" على لجوء بعض عناصر القاعدة الى لبنان.
وردت ايران بلهجة شديدة الاربعاء على الاتهامات الاسرائيلية، مؤكدة بدورها ان الترسانة النووية الاسرائيلية تشكل "خطرا على المنطقة".
واعلن امين عام المجلس الاعلى للامن القومي حسن روحاني في تصريح نقلته الاذاعة الايرانية الاربعاء ان "وجود اسلحة ذرية واسلحة دمار شامل في المنطقة، ولا سيما في ترسانة النظام الصهيوني، يشكل خطرا كبيرا على المنطقة". ورأى المسؤول الايراني انه ينبغي "تنظيف" المنطقة من اسلحة الدمار الشامل.
وفي اطار الرد على الاتهامات الاميركية والاسرائيلية حذر مرشد الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي الخميس الاميركيين من شن اي "عدوان" على ايران، لانهم "سيندمون" على فعلتهم، وفق تصريحات بثها التلفزيون.
وقال خامنئي موجها حديثه الى القادة الاميركيين ان "الشعب الايراني لا يبادر ابدا الى العدوان بهدف الهيمنة ولكن اذا ارادت اي جهة مهاجمة شعبنا وتهديد مصالحه، فان رد شعب ايران سيكون حازما وسيندم المعتدون على فعلتهم".
واضاف خلال لقاء مع قادة سلاح الجو على "الشعب الايراني وكذلك القوات المسلحة التوصل الى الوحدة وان يكونوا متيقظين ومستعدين" للرد على اي هجوم محتمل.
واكد خامنئي ان "اي قوة تسعى الى النيل من شرف او هوية الشعب الايراني ستكون محل كره هذا الشعب" مضيفا "ان الشعب الايراني ليس الوحيد الذي يكرهكم لا بل العالم اجمع (...) يكره نظام السيطرة والغطرسة والمكر الذي تمثلون".
واعلن خامنئي "ان الشعب الايراني يكره نظاما يرفع علم الديموقراطية والحرية وحقوق الانسان ولكنه يدافع عن نظام اسرائيل ويتصرف في افغانستان بشكل غير انساني مع اسرى شعوب اخرى".
واعتبر مرشد الجمهورية الاسلامية "ان العالم الاسلامي مهدد بحملة بسبب خمول قسم كبير من بلدان العالم الاسلامي وعدم اتحاده".
وكان وزير الخارجية الاميركي كولن باول اتهم مجددا الاربعاء ايران بالتدخل في الشؤون الافغانية وحث طهران على الخروج من "محور الشر" وهو التعبير الذي استخدمه الرئيس الاميركي جورج بوش الاسبوع الماضي في تصنيف ايران والعراق وكوريا الشمالية.
واتهم بوش في نهاية الشهر الماضي ايران والعراق وكوريا الشمالية بتشكيل ما سماه "محور الشر" وبانها تسعى الى "تصدير الارهاب" وامتلاك اسلحة الدمار الشامل ملمحا الى ان الولايات المتحدة قد تهاجم هذه البلدان.