الشرطة الاسرائيلية توقف استشهاديا فلسطينيا وتعترض شحنة صواريخ

الصواريخ المكتشفة كانت ستستهدف المستوطنات

القدس - قال راديو إسرائيل أن شرطة الحدود الاسرائيلية ألقت القبض على من يشتبه في كونه استشهاديا فلسطينيا على متن حافلة في طريقها إلى القدس بعد ظهر الاربعاء.
وتم اعتقال المشتبه فيه، الذي كان يرتدي حزاما به متفجرات، بعد أن أثار شكوك سائق الحافلة الذي سارع بإيقاف الحافلة التي كانت في طريقها من مستوطنة معالي أدوميم إلى القدس أمام حاجز على الطريق عند المدخل الشرقي للمدينة.
وتمكن رجال شرطة الحدود عند الحاجز من وضع القيود في يدي المشتبه فيه دون أن يفجر نفسه.
وأغلقت قوات الامن المنطقة أمام حركة المرور فيما بحث خبراء المفرقعات عن أي متفجرات أخرى وفتشت الشرطة الحافلة للتأكد من عدم وجود شركاء للمشتبه فيه على متنها.
واوضح الناطق باسم الشرطة جيل كليمان ان "خفر الحدود صعدوا الى الباص وتمكنوا من السيطرة على المشتبه به الذي كان مزنرا بالمتفجرات بعد ان قاوم قليلا
يذكر أن القدس شهدت 33 هجوما، من بينها تفجيرات استشهادية، نفذها استشهاديون فلسطينيون منذ انلاع الانتفاضة الفلسطينية في أيلول/سبتمبر عام 2000 وقتل 62 اسرائيليا إجمالا في تلك الهجمات.
من ناحية أخرى اعترض الجيش الاسرائيلي شاحنة تنقل صواريخ قسام-1 فلسطينية الصنع يبلغ مداها حوالي5.1 كلم، في منطقة شمال نابلس المشمولة بالحكم الذاتي الفلسطيني بالضفة الغربية وفق ما افادت مصادر عسكرية اسرائيلية.
وافادت المصادر نفسها انه "الى جانب الصواريخ، كان هنالك كمية كبيرة من الاسلحة موجودة على متن الشاحنة خبئت تحت حمولة من الخضار".
وافادت هذه المصادر ان الجيش الاسرائيلي اعترض الشاحنة بين نابلس وجنين في شمال الضفة الغربية.
وتلك هي المرة الاولى التي يعثر فيها على صواريخ من نوع قسام صنعها الفلسطينيون يدويا في الضفة الغربية حسب ما اعلنت الاذاعة الرسمية الاسرائيلية.
وقد استخدمت هذه الصواريخ حتى الان ضد اهداف اسرائيلية في قطاع غزة فقط.