فيدرين ينتقد التبسيط الاميركي لمشكلات العالم

فيدرين يعارض الرؤية الأميركية لمشكلات العالم

باريس - انتقد وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين الاربعاء "تبسيط" الولايات المتحدة لمشكلات العالم التي باتت تحصر في مكافحة الارهاب، في حديث مع اذاعة "فرانس انتر".
وقال "اننا مهددون اليوم بميل جديد الى التبسيط يقضي بحصر جميع مشاكل العالم بمكافحة الارهاب وهذا امر غير جدي".
الا ان وزير الخارجية الفرنسي اكد انه غير مندهش للمقاربة الاميركية الاحادية الجانب التي كانت موجودة لدى وصول الرئيس جورج بوش الى السلطة.
ومضى يقول انه ميل اميركي لمعالجة شؤون العالم "بطريقة احادية دون التشاور مع الآخرين انطلاقا من تفسيرهم ومصالحهم وبطريقة تعود بالفائدة، كما انهم يرفضون قطع تعهدات في اي اتفاق دولي او مفاوضات متعددة الاطراف قد تؤثر على قراراتهم وسيادتهم وحرية تحركهم".
واضاف فيدرين ان هذه المقاربة تطرح مثلا "مشكلة اساسية لتنظيم" العولمة، كما تطالب فرنسا.
وتابع الوزير ان "الاميركيين لم يقولوا اي شيء غير ما يقولون اليوم. انه ببساطة تأكيد لمقاربة اميركية لشؤون العالم تطرح مشكلة اليوم لانها لا تعبر عن رؤيتنا للعالم".
واكد ان على اوروبا "ان تتخذ قراراتها" في وجه ما وصفه بـ"النفوذ" الاميركي. وقال "ان لم نكن في بعض الحالات متفقين مع السياسة الاميركية علينا ان نقول ذلك" مشيرا الى الشرق الاوسط. واضاف ان "الاوروبيين اليوم لا يؤيدون سياسة البيت الابيض في الشرق الاوسط ويعتبرون انه من الخطأ دعم سياسة ارييل شارون (رئيس الوزراء الاسرائيلي) القمعية".
واوضح فيدرين ان عزل رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات "خطأ اضافي". وتابع "لكن الاوروبيين لم يتأثروا في الاسابيع الماضية بمواقف البيت الابيض".
وقد اكد الاتحاد الاوروبي مرارا دعمه للرئيس الفلسطيني بالرغم من العزلة المتزايدة التي تفرض عليه.