الحكومة اليمنية تمنع حمل السلاح في المدن الرئيسية

صنعاء - من عادل الصلوى
رجال القبائل معتزون اشد الاعتزاز بسلاحهم

اقر مجلس الوزراء اليمنى الثلاثاء قرارا بمنع حمل السلاح والتجول به في المدن الرئيسية في البلاد.
واصدر مجلس الوزراء القرار الذي يقضي «بمنع حمل السلاح والترجل به او اظهاره داخل امانة العاصمة وعواصم المحافظات الا للحراسات الامنية الرسمية».
وقضى القرار بمنع الدخول بالسلاح الى المرافق الحكومية واماكن العبادات كالمساجد.
كما خول المجلس وزارة الداخلية اليمنية اتخاذ كافة الاجراءات التي تراها مناسبة للحد من ظاهرة حمل السلاح وفرض الالتزام بالقرار الصادر بهذا الشأن.
يشار الى هذا القرار ليس اول قرار من نوعه تتخذه الحكومة اليمنية في محاولاتها مناهضة هذه الظاهرة، فقد سبق ان صدرت قرارات مشابهة في ظل الحكومات السابقة وشنت حملات عديدة تهدف الى منع حمل السلاح والتجول به في المدن الرئيسية.
وقدمت الحكومة مشروع قرار ينظم حيازة السلاح الى البرلمان قبل نحو عام لكن البرلمان لم يقره حتى الان.
جدير بالذكر ان عدد الاسلحة المنتشرة في اليمن، حسب بعض الاحصائيات الرسمية المتداولة، يتراوح بين 50 و60 مليون قطعة سلاح في بلد يبلغ تعداد سكانه 18 مليون نسمة ويخيم على تركيبته الاجتماعية الطابع القبلي، ويعاني من ظاهرة خطف الاجانب والثأر القبلي.
ويأتي القرار الجديد للحكومة اليمنية بمنع حمل السلاح والتجول به في المدن على خلفية اعتداء قام به احد افراد القبائل اليمنية ومجموعة من افراد قبيلته على احمد سالم الجبلي وزير الزراعة والري داخل اروقة وزارته.