نادي تراث الامارات يواصل جهوده لحماية البيئة

ابوظبي - من موسى علي
مشروع لزراعة اشجار القرم في جزيرة السمالية

شاركت لجنة البحوث البيئية التابعة لنادي تراث الامارات مؤخرا في المؤتمر الاول لابحاث ادارة البيئة الذي انعقد بدولة قطر خلال الفترة ما بين 27 الى 30 يناير الماضي، وقدمت خلاله ورقة عمل حول السلاحف البحرية في الاطلس البحري لامارة ابوظبي.
وفى تقرير اصدرته اللجنة حول نشاطاتها لشهر يناير ركز على مشاركات اللجنة في الندوات والاجتماعات التنسيقية الهامة التي شاركت فيها مثل ندوة التقنيات البيئية التي نظمتها هيئة البيئة والمحميات الطبيعية الذي انعقد يومي 19 و 20 يناير وتناولت المحاضرات مواضيع عن ادارة النفايات واعادة التأهيل البيولوجي للمواقع الملوثة صناعيا وتطوير مصادر المياه في الدولة وازالة الرطوبة والاملاح من العينات التاريخية والتراثية القيمة.
كما شاركت اللجنة في الاجتماع التنسيقي مع خبير الامم المتحدة الذي عقد في مقر الهيئة الاتحادية للبيئة للمساعدة في تعبئة الاستبيان الخاص بالغطاء النباتي في منطقة اسيا، الى جانب الاسهام في عملية التوازن البيئي في منطقة التلة الخضراء المواجهة لشاطئ الراحة في جزيرة السمالية من خلال زراعة 60 شتلة من اشجار القرم ونخيل القرم ومن نوع خشب القطن.
وفي حين اوضح التقرير توجه اللجنة نحو التعاون مع عدة مؤسسات وطنية وبيئية في الدولة على نحو المشاركة في اجتماع لجنة التسيير والمتابعة للاستراتيجية البيئية لامارة ابوظبي في مقر هيئة ابحاث البيئة والحياة الفطرية، وتناول عرض استراتيجية اللجنة وطرح افكار تتعلق بالسياحة والمجلة البيئية الى جانب اقامة تعاون مشترك مع مركز البحوث الزراعية التابع لبلدية ابوظبي. وتمت خلال الاجتماع دراسة نتائج تحليل مياه البحر والمعالجة البيولوجية لمياه الصرف الصحي.
واوضح التقرير ان اللجنة وفى اطار التعاون بينها وبين الهيئة الاتحادية للبيئة من اجل التحضير لاحتفالات الدولة بيوم البيئة الوطني قام وفد خاص بزيارة منطقة ابوظبي التعليمية لغايات التنسيق لاقامة اسبوع مهرجان التوعية البيئية وتخصيص حصة من مادة اللغة العربية لتكون موضوعا للتعبير عن اهمية المياه وترشيد استهلاكها ولجذب الطلاب نحو التعامل مع البيئة وفهمها من خلال اطار علمي منظم الى جانب تبني اقتراح للجنة بان يرعى نادى تراث الامارات مسابقة بيئية سنوية على مستوى الدولة محدد الموضوع ويشتمل على دراسات وابحاث مثل البيئة المدرسية والتراث واستهلاك المياه في المدارس وغيرها من المواضيع التي تربط التلاميذ ببيئة صحية خالية من التلوث بالاضافة الى التعود على مسالة المحافظة على البيئة وحمايتها من المخاطر التي تهددها.