أمم أفريقيا2002 : خروج آخر السفراء العرب

لاعبو مصر قدموا اداء غير مقنع

سيكاسو (مالي) - سيكون دور النصف النهائي في كأس الأمم الأفريقية خاليا من أي ممثل للكرة العربية الافريقية بعد خروج المنتخب المصري إثر هزيمته امام الكاميرون بهدف للا شيء.
وكان العرب يعلقون امالا عريضة على منتخب الفراعنة للتأهل للدور نصف النهائي بيد انهم خيبوا الأمال وفشلوا في التأهل، لا بل انهم قدموا أداء هزيلا امام منتخب الكاميرون الذي كان يمكن ان يخرج بغلة أكبر من الأهداف لولا سوء الحظ الذي لازم مهاجميه.
وهذه هي المرة الثانية على التوالي التي يخرج منها منتخب مصر من الدور ربع النهائي إذ سبق له الخروج في بطولة العام 2000 أمام تونس وبنفس النتيجة هدف مقابل لا شيء.
ولعل الحسنة الوحيدة للمنتخب المصري هي انه نجح في تحطيم عقدته الدائمة من المنتخب التونسي بعد أن هزمه في الدور الأول وثأر بذلك لهزيمته في البطولة الماضية.
وبخروج المنتخب المصري يبدو جليا أن كرة الشمال الأفريقي بدأت تشهد تراجعا ملحوظا بالمقارنة مع التقدم المذهل لكرة الجنوب لا سيما منتخبات الكونغو الديمقراطية ومالي وحتى بوركينا فاسو ناهيك عن السنغال مفاجأة العام والمرشحة بقوة لنيل اللقب.
وبالعودة إلى مباراة مصر والكاميرون فقد تابعت الكاميرون طريقها نحو الاحتفاظ باللقب عندما بلغت الدور نصف النهائي الاثنين اثر تغلبها على مصر 1-صفر على الملعب البلدي في سيكاسو في الدور ربع النهائي لنهائيات كأس الامم الافريقية الثالثة والعشرين المقامة حاليا في مالي وتستمر حتى 10 شباط/فبراير الحالي.
وسجل باتريك مبوما هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 63.
وتلعب الكاميرون في الدور المقبل مع مالي التي تأهلت بفوزها على جنوب افريقيا 2-صفر الاحد.
وتدين الكاميرون بفوزها الى هدافها مهاجم بارما الايطالي وأفضل لاعب في العام الماضي باتريك مبوما الذي سجل هدفه الثالث في المسابقة وانفرد بلائحة الهدافين.
وكان مبوما قاد الكاميرون الى الفوز على الكونغو الديموقراطية 1-صفر، وعلى ساحل العاج 1-صفر أيضا في الدور الاول.
وهو الفوز الثالث للكاميرون على مصر في تاريخ مباريات المنتخبين في النهائيات بعد الاول 1-صفر عام 1988 و2-1 عام 1996 مقابل خسارتين الاولى 1-صفر عام 1984، والثانية 4-5 بركلات الترجيح في المباراة النهائية عام 1986.
وهو الفوز الرابع على التوالي للكاميرون في الدورة الحالية.
وكان المنتخب المصري الذي يتقاسم الرقم القياسي في عدد الالقاب مع غانا (4 مرات) ممثل الكرة العربية الوحيد في الدور ربع النهائي بعد خروج المغرب والجزائر وتونس في الدور الاول، وهو فشل في متابعة سعيه نحو احراز اللقب والانفراد بالرقم القياسي، تاركا المجال امام الكاميرون للحاق به خصوصا وان الاخير احرز اللقب اعوام 1984 و1988 و2000.
وغاب عن المنتخب المصري لاعب الوسط طارق السعيد بسبب الايقاف وهاني سعيد الذي تحةم شائعات حول احتمال ثبوت تناوله منشطات، فيما احتفظ المدير الفني للمنتخب محمود الجوهري بالقائد حسام حسن على مقاعد الاحتياط حتى الدقيقة 65 اي بعد دقيقتين من هدف الكاميرون فاشركه مكان احمد صلاح حسني.
وهي المباراة الدولية ال160 لحسام حسن، الذي لم يشارك في المباراتين الاوليين لمنتخب بلاده بسبب الاصابة.
في المقابل، اجرى مدرب الكاميرون الالماني فيلفريد شايفر ثلاثة تغييرات على تشكيلة الكاميرون، فأشرك مدافع ارسنال الانكليزي لورين ايتامي ولاعبا وسط بولونيا الايطالي بيار وومي ومرسيليا الفرنسي سولومون اوليمبي مكان الثلاثي وباتريك سوفو ولوسيان ميتومو ونغو دانيال.
ولعب المنتخب المصري مدافعا طيلة الشوط الاول ولم يهدد مرمى اليوم بوكار سوى مرة واحدة اثر تمريرة عرضية لحازم امام حاول احمد صلاح حسني متابعتها داخل المرمى لكنه سسدها عاليا، ثم تسديدة اخرى طائشة لحازم امام بعيدا عن الخشبات الثلاث.
اما الكاميرون فبحثت عن التهديف منذ البداية وقامت بهجمات منسقة من الجناحين جيريمي نجيتاب وبيار وومي بعدما تعذر اختراق الحائط الدفاعي للفراعنة انطلاق من وسط الملعب.
ونجح المنتخب المصري في وقف زحف الكاميرونيين طيلة الشوط الاول وخرج متعادلا سلبا، ثم تابع الاسلوب ذاته في الشوط الثاني لكنه استسلم في الدقيقة عندما استقبلت شباكه هدف الفوز عبر مبوما.
واندفع المنتخب المصري نحو مرمى الحارس الكاميروني اليوم بوكار بحثا عن التعادل لكن دون نتيجة.
وكاد مهاجم مايوركا الاسباني يفتتح التسجيل في الدقيقة الرابعة عندما استغل دربكة على مشارف منطقة العمليات وسدد كرة قوية ارتطمت بقدم الحارس عصام الحضري وانقض عليها.
وتدخل عمرو فهيم في توقيت مناسب لابعاد الكرة من امام ايتو المتوغل داخل المنطقة (10)، ثم سدد بيار وومي من داخل المنطقة فوق المرمى (12)، ثم اخرى لايتو من 25 مترا بمحاذاة القائم الايمن للحارس الخضري (24)، وضربة رأسية لايتو بين يدي الحضري (25).
ولم يكن ايتو محظوظا عندما تهيأت الكرة امامه من 5 امتار دون رقابة سددها رأسية فوق الخشبات الثلاث (33).
وجاء سيناريو الشوط الثاني مشابها للاول حيث واصل المنتخب المصري اعتماده على التكتل الدفاعي مقابل بحث جدي للكاميرون عن التهديف.
وارتكب الحضري خطأ في ابعاد الكرة فتهيأت امام ايتو الذي راوغه وسدد باتجاه المرمى الخالي لكن الكرة ذهبت بعيدا (51)، ورد احمد حسام بتسديدة قوية بعيدا عن المرمى (53).
واضطر الجوهري الى تغيير عمرو فهيم بسبب الاصابة وأشرك وائل جمعة مكانه (54).
واثمر الضغط الكاميروني هدفا في الدقيقة 63 سجله باتريك مبوما بضربة رأسية اثر ركلة ركنية فاستقرت الكرة في الزاوية اليسرى للحارس الحضري الذي اكتفى بمتابعة الكرة بعينيه وهي تعانق الشباك.
واشرك الجوهري المخضرم حسام حسن مكان احمد صلاح حسني لتعزيز الهجوم (65)، وخرج المنتخب المصري من تكتله الدفاعي وحاول الاندفاع نحو مرمى اليوم بوكار لادراك التعادل وهو ما استغلته الكاميرون وكادت تضيف الهدف الثاني عبر ايتامي فرصة عندما تلقى كرة رأسية على طبق من ذهب من مبوما سددها من 4 امتار في الشباك الخارجية (67).
وكانت اخطر فرصة لمصر في المباراة الضربة الرأسية لاحمد حسام لم تذهب بعيدا عن مرمى بوكار (70)، ثم تسديدة قوية لياسر رضوان من ركلة حرة مباشرة فوق المرمى (72)، ثم رأسية لاحمد حسام بمحاذاة القائم الايسر لبوكار (75).
وانقذ الحضري مرماه من هدف ثان عندما ابعد كرة ايتامي من تسديدة قوية من 18 مترا الى ركنية لم تثمر (80).
ولعب الجوهري ورقته الاخيرة عندما اشرك خالد بيبو مكان احمد حسن، ومرر حازم امام كرة عرضية داخل المنطقة باتجاه حسام حسن لكن بوكار قطعها في توقيت مناسب (81).
وابعد رايموند كالا الكرة في توقيت مناسب من باب المرمى اثر تمريرة عرضية لميدو (86).