العلاج المغناطيسي يخفف الكآبة

علاج جديد لآلام المكتئبين

واشنطن - قد يجد المرضى المصابين بحالة شديدة من الكآبة بديلا أكثر أمانا لعلاج الصدمة التقليدي يتمثل في العلاج المغناطيسي الذي يحقق نفس الفعالية دون أن يسبب آثارا جانبية.
وأوضح الباحثون أن التنشيط المغناطيسي المتكرر ينقل نبضات مغناطيسية قوية إلى دماغ المريض لمدة تتراوح بين 10 و 15 دقيقة, ولا يحتاج فيه المريض إلى تخدير أو مهدئات بعكس العلاج بالصدمة الذي يسبب نوبات تشنجية. كما لا يصيب المرضى بفقدان الذاكرة بعد العلاج كالذي يسببه العلاج التقليدي.
وقارن الباحثون من جامعة ايلينوي الأميركية في شيكاغو, هذا العلاج بعلاج الصدمة التقليدي في 25 مريضا مصابين بكآبة شديدة, بحيث تلقى المرضى بين 10 إلى 20 جلسة من العلاج المغناطيسي أو 4 الى 12 جلسة من العلاج بالصدمة.
ولاحظ هؤلاء بعد تحليل المزاج والشعور بالذنب والقلق ومشكلات النوم وغيرها من الأعراض المصاحبة للاكتئاب عند كل مريض, أن كلا المجموعتين تحسنت بصورة كبيرة , مما يشير إلى أن للعلاج المغناطيسي والتقليدي نفس الفعالية.
وأشار العلماء إلى أن العلاج الجديد يمثل بديلا واعدا, وخاصة للعديد من المرضى المصابين بكآبة شديدة ولم يستفيدوا أو يتحملوا العلاج التقليدي , كما يسبب آثارا جانبية أقل كالشعور بانقباض في عضلات الوجه أثناء العلاج أو صداع خفيف بعده.
ولم يتضح للباحثين بعد آلية عمل العلاج الجديد ولكنهم يعتقدون أن التنشيط المغناطيسي يزيد تدفق الدم والنشاط الكيماوي في الدماغ.