مآسي اللاجئين: انزلهم المهربون بعرض البحر!

اللاجئون الافارقة يقامرون بحياتهم.. وكثيرا ما يخسرونها!

صنعاء - قالت مصادر صحفية يمنية إن أكثر من مائة لاجئ صومالي قتلوا غرقا, بالقرب من السواحل اليمنية, في منطقة ذباب (باب المندب) بمحافظة تعز (280 كلم جنوب صنعاء)، في الوقت الذي أكدت فيه مصادر أمنية بمحافظة تعز أن جنسية القتلى أثيوبية وليست صومالية, وأنهم كانوا يحاولون الدخول إلى الأراضي اليمنية بواسطة عصابة تهريب بحرية, تقوم بإدخال رعايا أفارقة إلى البلاد, بطريقة غير شرعية, مستخدمة زوارق بدائية.
وقالت المصادر الأمنية إنها تتوقع غرق حوالي 100 شخص أثيوبيا, في الوقت الذي تمكنت فيه قوات الشرطة من إنقاذ 15 شخصا, وأن الأجهزة الأمنية تواصل تحقيقاتها لمعرفة مصير الباقين, وإنقاذ من يعتقد أنهم لا زالوا على قيد الحياة.
وذكرت صحيفة "الوحدة" الرسمية الصادرة الخميس أن نحو مائة نازح صومالي لقوا حتفهم غرقا في البحر, بعد أن قام أفراد عصابات التهريب بإجبارهم على النزول من قوارب الصيد, التي كانت تقلهم في منطقة عميقة في البحر, بعيدة عن السواحل اليمنية, مشيرة إلى أنه لم ينج منهم حتى الآن سوى 17 شخصا فقط, فيما عثرت الشرطة على عدد من الجثث قذفت بها الأمواج إلى الساحل اليمني.
وأرجعت المصادر سبب مصرع النازحين غرقا في البحر إلى خوفهم من الوقوع في يد الشرطة, إذ نسبت الصحيفة إلى بعض الناجين قولهم إنهم أجبروا تحت تهديد السلاح, من قبل المهربين, على النزول في تلك المنطقة العميقة من البحر, مما تسبب في مقتل معظمهم. (ق.ب)