اعتقال اثنين من كبار مسؤولي طالبان السابقين في باكستان

من المؤتمرات الصحفية إلى ما وراء القضبان

كويتا (باكستان) - اعلنت الشرطة ان قوات الامن الباكستانية اعتقلت الاربعاء اثنين من كبار المسؤولين السابقين في حركة طالبان في عمليتين نفذتهما في قريتين من ولاية بلوشستان المجاورة لباكستان.
وذكرت الشرطة ان فرق تدخل مشتركا من الجيش والشرطة شنت هاتين العمليتين في قريتي وزيراباد وستايشن في الضاحية الشمالية لعاصمة الولاية كويتا واوقفت عبد الرحمن زاهد نائب وزير الشؤون الخارجية ونور محمد شكيب الرئيس الاعلى السابق لمحكمة القضاء العليا.
واعلن ضابط في الشرطة نزار جان بلوش "انه تم التعرف على مسؤولي طالبان المعتقلين صباحا، من طرف مواطنين افغان كانوا يرافقون فريق التدخل".
واشار الى ان المسؤولين السابقين لطالبان يقيمون منذ وقت قصير مع زوجاتهم واطفالهم في هاتين القريتين.
وقد اعتقلا بناء على تعليمات الجيش وكانوا يخضعون لاستجواب الاربعاء لدى اجهزة الاستخبارات، ولكن لم يتسن الاتصال باي مسؤول حكومي للتعليق على هذه المعلومة.
وهذه اول مرة يعتقل فيها مسؤولان سابقان في نظام طالبان في باكستان منذ انهيار نظام الحركة الاسلامية في كابول في تشرين الثاني/نوفمبر.
ولا يزال البحث جاريا عن زعيم طالبان الملا محمد عمر بالرغم من انه مطارد من قبل القوات الاميركية والقوات الافغانية المناهضة لطالبان.
وقد سقط نظام طالبان بفضل القصف الاميركي وزحف القوات الافغانية الحليفة للولايات المتحدة لانه كان يدعم تنظيم القاعدة لاسامة بن لادن الذي تتهمه الولايات المتحدة بارتكاب اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر.