تايسون يخسر المعركة مع لجنة الملاكمة في نيفادا

تايسون اثناء جلسات اللجنة

لاس فيغاس (الولايات المتحدة) - خسر الملاكم مايك تايسون بطل العالم السابق في الوزن الثقيل معركة مهمة جدا الثلاثاء في لاس فيغاس عندما رفضت لجنة الملاكمة نيفادا منحه الرخصة التي تخوله العودة الى الحلبات في هذه الولاية الاميركية.
ونظرت اللجنة بامر تايسون (35 عاما) بعد المشاجرة التي افتعلها الاسبوع الماضي مع البريطاني لينوكس لويس بطل العالم حسب تصنيفي المجلس العالمي والاتحاد الدولي في نيويورك والمقرر ان يواجهه في 6 نيسان/ابريل المقبل في لاس فيغاس.
وجاء حكم اللجنة واضحا لا لبس فيه اذا قرر 4 اعضاء فيها حرمان تايسون من الصعود مجددا الى الحلبات في الولاية فيما منحه عضو واحد صوته.
ولم يكتف اعضاء اللجنة باثارة موضوع المشاجرة مع لويس والحركات المشينة غير اللائقة التي صدرت عنه امام كاميرات التلفزيون، وانما استعادوا بعض الامثلة من ماضيه كاعتدائه بالضرب على اورلين نوريس في تشرين الاول/اكتوبر 99 بعد خلع القفازات في نهاية المباراة، واقتطاع قسم من اذني مواطنه ايفاندر هوليفيلد عام 1997 وكان ذلك سببا في سحب الرخصة منه، وتصرفه العدواني ضد الحكم في المباراة ضد لو سافاريز.
وتوجهت عضوة اللجنة ايمي ايوب الى تايسون بالسؤال "كيف يمكن لنا ان نكون متأكدين من انك ستلتزم بالانظمة؟"، فاجاب "انه اللحظة الاهم في حياتي، في مسيرتي، اريد حقا ان افوز، لن يحدث شيء مما حصل مع ايفاندر هوليفيلد".
وقال عضو اللجنة جون بايلي "عندما يكون الامر عظيما لا يمكن توقع ماذا ستعمل وانت قادر دائما على ارتكاب الاعمال السيئة، وعندما تصاب بداء الكلب الذي لا يمكن السيطرة عليه، تضع حياة الآخرين في خطر، انك تضع حياة الحكم والناس الآخرين على الحلبة في خطر"، ورد تايسون "لست الام تيريزا".
وعندما ادرك محامو تايسون ان الامور ليست في مصلحة موكلهم، حاولوا في اللحظة الاخيرة سحب طلب الرخصة له، فرفضت اللجنة خطوتهم.
وهي المرة الثانية التي يواجه فيها تايسون لجنة الملاكمة في نيفادا بعد ان اقتطع باسنانه قسما من اذن هوليفيلد في 28 كانون الثاني/يناير 97، وهو لم يصعد الى حلبات لاس فيغاس منذ 23 تشرين الاول/اكتوبر 99 عندما اعتدى بالضرب على نوريس.
وبات مصير المباراة التي من المفترض ان يكسب كل من تايسون ولويس 20 مليون دولار او ضعفي هذا المبلغ في حال اقامة مباراة ثأرية، بيد المتعهدين ومستشاري الملاكمين، وهم امام احد خيارين اما الغاؤها واما اقامتها في مكان آخر.
وافادت مصادر مقربة من معسكر تايسون ان مستشاره شيلي فينكل سيلتقي اليوم متعهدي مباريات لويس.
على صعيد آخر، اكد لويس في بيان ان تايسون عضه في فخذه خلال المشاجرة في نيويورك.
واوضح "قالوا لي اني اذا كشفت ما حصل بالضبط فان ذلك سيؤدي الى اجراء قضائي ضد تايسون، فضلا عن انني لم اكن ارغب في التدخل بشأن الاجراء الذي يقوم به من اجل الحصول على الرخصة".
وحول اقامة المباراة من عدمها بعد رفض اللجنة طلب تايسون، قال لويس "لم اتخذ قرارا بعد بشأن اقامة المباراة في مكان آخر لأنني اريد اولا ان ادرس اسباب رفض لجنة نيفادا".
واضاف "اريد ان ادرس مع محاميي الانعكاسات القانونية التي قد يؤدي اليها رفضي خوض المباراة، وانا اعرف ان كل عشاق هذه الرياضة ينتظرون بفارغ الصبر اقامتها، ولكني اسف لان المشكلة لم تحل بعد".