سحر عمان: برنامج الطيران العماني لتنشيط السياحة

الطيران والسياحة وجهان لعملة واحدة

مسقط - قال محسن بن خميس البلوشى وكيل وزارة التجارة والصناعة للسياحة انه مطلوب من الطيران العماني عمل الكثير من اجل تطوير وترويج السياحة في السلطنة.
جاء ذلك في ندوة "تفعيل دور الطيران العماني في تطوير السياحة في السلطنة" التي نظمتها شركة الطيران العماني بالتعاون مع المديرية العامة للسياحة.
واضاف انه يجب على الطيران العماني خلال المرحلة القادمة، الى جانب تسويقه للسفر على الشركة، ان تسوق الشركة كناقل رسمى من اجل استقطاب الحركة السياحية الاقليمية الى السلطنة وخاصة في دول الخليج والقارة الهندية من خلال الحزم المحددة التي تتضمن تذكرة السفر والاقامة والنقل والاستقبال اثناء زيارة السائح للسلطنة.
واشار الى ان الطيران والسياحة هما وجهان لعملة واحدة، وهذا هو المطلوب من الطيران العماني، واوضح ان هناك ادراك من قبل المسئولين بالشركة لضرورة تسويق السلطنة وتنمية السياحة فيها.
وناشد وكيل السياحة جميع الجهات المختلفة سواء القطاع الحكومي او القطاع الخاص الى ضرورة تضافر الجهود لمواجهة التحديات القادمة وتفعيل الخطط السياحية الموضوعة لتنمية السياحة في السلطنة.
واشار الى ان الهدف من الندوة محاولة ايجاد اسواق بديلة لاستقطاب السياحة، وعدم الاعتماد على الاسواق التقليدية لتصدير السياحة الى السلطنة خاصة بعد احداث 11 سبتمبر الماضية التي اثرت على الحركة السياحية العالمية بشكل ملحوظ، موضحا ان السوق الهندي، على سبيل المثال يعد سوقا واعدة.
ومن جانيه قال الدكتور حمد بن هاشم الذهب رئيس مجلس ادارة الشركة العمانية لخدمات الطيران "الطيران العماني" ان العلاقة بين السياحة وبين الطيران هي علاقة مزدوجة، وشركة الطيران العماني يشرفها ان تدعم السياحة، وهذا يأتي من صميم عمل الشركة ويحقق في نفس الوقت فائدة للشركة من خلال نقلها للسواح الراغبين في زيارة السلطنة.
واضاف ان الطيران العمانى قد اولى جانب ترويج السلطنة كوجهة سياحية اهمية خاصة بدأت منذ عام 1999 عبر مهرجاني الخريف ومسقط من خلال قيامها بالترويج والتسويق لتلك المهرجانات، كما قامت
بالمساهمة والمشاركة في تلك المهرجانات السياحية ووضع الاعلانات عنها في مختلف المحطات التابعة للشركة وفى وسائل الاعلام بدول المنطقة.
واكد ان الاتجاه الذي سلكه الطيران العماني منذ عام 1999 في ترويج السلطنة سياحيا يعد اتجاه سليم يخدم الاقتصاد العماني وشركة الطيران العماني وجميع الشركات العاملة في قطاع السفر والسياحة في السلطنة.
واضاف عبد الرحمن بن حارث البوسعيدي، الرئيس التنفيذي للطيران العماني، ان المنشات والفنادق التي سيتم اقامتها بالسلطنة خلال الفترة المقبلة، وترميم العديد من القلاع والحصون وفتحها للسياح الى جانب الجهود التي ستبذلها المديرية العامة للسياحة من اجل النهوض بالقطاع السياحي في البلاد سيشجع الطيران العماني في التوسع في الخطوط التشغيلية وخاصة في اوروبا.
وردا على سؤال حول دور الطيران العماني في تطوير السياحة في السلطنة قال في تصريح للصحفيين ان الشركة ركزت في الاونة الاخيرة على تنشيط السياحة الشتوية، مشيرا الى ان البرنامج الترويجي الذي تبنته الشركة تحت مسمى "سحر عمان" تمكن من استقطاب 940 سائح خلال شهرين ونصف من بدء البرنامج والذي شمل دول المنطقة.
واشار الى ان هناك نية لدى الشركة لتشجيع رجال الاعمال من دول اخرى كالهند على السفر للسلطنة مشيرا الى ان هناك شركة متخصصة في الطب بالهند ستقوم باعداد مؤتمر سنوي في السلطنة بحيث يتم استقطاب 200 شخص لزيارة السلطنة.
وقال ان الطيران العماني سيقوم بتقديم اسعار خاصة لرجال الاعمال لتحفيزهم لزيارة السلطنة مرة اخرى.
واوضح عبد الرحمن بن حارث البوسعيدي ان الطيران العماني لديها اتفاق مع حوالي 22 شركة طيران تجارية في المنطقة بشان تسويق السلطنة كوجهة سياحية، مشيرا الى ان الشركة استطاعت من خلال تلك
الاتفاقية استقطاب 49 الف مسافر كما ان الطيران العماني سيشارك في عدد من المعارض السياحية العالمية التي ستشارك فيها المديرية العامة للسياحة خلال الفترة المقبلة بعدد من الدول الاوروبية.