إمام غوانتانامو: الأسرى قلقون على مصيرهم وعائلاتهم

خشية من المستقبل المجهول

قاعدة غوانتانامو (كوبا) - اعلن امام في البحرية الاميركية الاثنين ان الاسرى الذين اعتقلوا في افغانستان ونقلوا الى القاعدة العسكرية الاميركية في غوانتانامو في كوبا قلقون على مصيرهم وعلى عائلاتهم ايضا.
واعلن الامام ابو هنا سيف الاسلام الذي يزور المعتقلين مرات عدة في اليوم "انهم بالكاد بدأوا يلاحظون ما يحدث، ان خوفهم الكبير يكمن في انهم لا يعرفون ما ينتظرهم، ويريدون العودة الى ديارهم".
واضاف "يريدون ان يعرفوا ما يحدث في العالم، إن وصول المعلومات اليهم محدود جدا، سألني البعض ما اذا كانت الهند وباكستان بدأتا الحرب، اطمأنوا عندما علموا ان الجواب سلبي لانهم قلقون على عائلاتهم".
وتابع الامام يقول "البعض الاخر يخشى التحقيق ويريد معرفة ما اذا كان سيتم اعتباره مذنبا او لا".
والاسرى الـ158 القابعون في زنزانات مسيجة في الهواء الطلق في "معسكر اكس راي" هم جميعا من المسلمين، وقد ارسل العسكريون الاميركيون الى مكان اعتقالهم مرشدا مسلما في البحرية الاميركية وهو برتبة امام من اجل مساعدتهم على القيام بواجباتهم الدينية.
ويدعو الامام الاسرى الى الصلاة خمس مرات في اليوم. ويقدم النصح ايضا للسلطات العسكرية حول افضل طريقة ملائمة لقيام المعتقلين بممارسة الصلاة في حدود الممكن.
وقد سمح للمعتقلين بكتابة رسائل لعائلاتهم، وتم تسليم هذه الرسائل الى ممثلي الصليب الاحمر، كما علم من مصدر عسكري.