استشهاد فلسطيني صدم عددا من الإسرائيليين في تل ابيب

رابع حادث يهز القدس خلال بضعة أيام

القدس -قتل فلسطيني صباح الاثنين بعد ان صدم شرطيا بسيارته في ضاحية تل ابيب بحسب رواية جديدة لناطق باسم الشرطة.
ووفقا لمصادر فلسطينية فإن الشهيد هو محمد حسن أبو سعدة "25عاما"من قرية "جيوس" قضاء طولكرم شمال الضفة الغربية.
واوضح الناطق باسم الشرطة جيل كليمان ان فلسطينيا اصاب شرطيا بجروح في بني براك في ضاحية تل ابيب بسيارة من طراز "فولفو" سرقها في منطقة بتاح تكفا في تل ابيب.
واضاف المتحدث ان الشرطة طاردت الرجل ثم اردته قتيلا.
وخلافا للرواية الاولى للشرطة قال الناطق ان الفلسطيني لم يكن مسلحا، وتابع الناطق "اثناء عملية مطاردة الارهابي اعتقدنا انه فتح النار لكننا لم نعثر على اي سلاح في السيارة او قربها" دون ان يعطي المزيد من التفاصيل عن هوية الفلسطيني.
وفي مرحلة اولى اكدت الشرطة ان الفلسطيني فتح النار على المارة قبل ان يقتل.
وفي وقت سابق قال متحدث عسكري ان المسلح الفلسطيني كان هجم بسيارته على حاجز اسرائيلي في قلقيلية شمال الضفة الغربية فاصاب جنديا اسرائيليا بجروح.
ونقل الجندي الى المستشفى اما الفلسطيني فتمكن من الهرب ودخل الى الاراضي الاسرائيلية حيث قام بسرقة سيارة.
وبمقتله ترتفع حصيلة القتلى منذ بدء الانتفاضة في ايلول/سبتمبر 2000 الى 1169 بينهم 887 فلسطينيا و251 اسرائيليا.
ووقع الحادث في حين وضعت الشرطة في حال تأهب في القدس وكبرى المدن الاسرائيلية وعلى طول "الخط الاخضر" الفاصل بين الاراضي الاسرائيلية والضفة الغربية.
ونشرت الشرطة الاسرائيلية اعدادا كبيرة من قواتها في وسط القدس تخوفا من وقوع عمليات استشهادية كالتي نفذتها فلسطينية الاحد.
وتم نشر مئات من عناصر الشرطة خصوصا في شارع يافا، الجادة الرئيسية في القدس الغربية، وجميع الطرق القريبة وعلى سطح الابنية في هذا القطاع بعد العملية الانتحارية التي اسفرت عن مقتل اسرائيلي واصابة عشرات الاشخاص بجروح ما زال اربعون منهم في المستشفيات.
وتمكنت الفلسطينية التي لم تكشف هويتها ان تخدع الشرطة بالرغم من حال الاستنفار، وفجرت العبوة التي كانت تحملها في شارع يافا.
وفي بيروت اعلن تلفزيون المنار التابع لحزب الله الشيعي اللبناني ان الاستشهادية طالبة من جامعة النجاح في نابلس (الضفة الغربية).
ووقعت العملية على بعد بضعة امتار من معطم سبارو حيث فجر استشهادي من حركة المقاومة الاسلامية حماس نفسه ما أدي إلى سقوط 15 شخصا في التاسع من آب/اغسطس 2001.
وفي 22 كانون الثاني/يناير على بعد عشرات الامتار من مكان وقوع العملية فتح فلسطيني النار على المارة فقتل امرأتين واصاب نحو اربعين شخصا بجروح قبل ان تقتله الشرطة.
ووقعت ثمانية اعتداءات في وسط القدس منذ بدء الانتفاضة في نهاية ايلول/سبتمبر 2000 بحسب حصيلة وضعتها الشرطة.