عرفات يطالب بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني

الحماية الدولية كانت دائما مطلبا فلسطينيا

مراكش (المغرب) - طالب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الجمعة بتوفير "حماية دولية" للشعب الفلسطيني من "الحرب الوحشية" التي تشنها اسرائيل ضده وذلك في رسالة تليت امام لجنة القدس المجتمعة في مراكش.
وفي هذه الرسالة التي تلاها رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي، طلب عرفات من الدول الاسلامية الخمس عشرة المجتمعة في مراكش توجيه "رسالة واضحة الى العالم اجمع (...) لوقف هذه الحرب وحماية شعبنا".
وطلب عرفات من المشاركين توجيه هذه الرسالة بنوع خاص الى الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة والصين واليابان والى الدول غير المنحازة.
وندد رئيس السلطة الفلسطينية بشدة "ببرنامج مخطط ومصادق عليه ومعلن من قبل الحكومة الاسرائيلية المتطرفة ويهدف الى تدمير سلطتنا".
واضاف "ان الاعتداءات الاسرائيلية باتت اكثر فاكثر فظاعة والتعنت الاسرائيلي بلغ حد اعادة احتلال عدد كبير من المناطق الخاضعة للسيادة الفلسطينية".
وفي خطابه الافتتاحي لاعمال لجنة القدس، ندد العاهل المغربي الملك محمد السادس من جهته بالسياسة الاسرائيلية وقال ان "تدخلا سريعا وحازما من قبل مجلس الامن الدولي امر ضروري لتجنيب الشرق الاوسط والعالم باسره كوارث وذلك عبر ارغام اسرائيل على احترام الشرعية الدولية".
ولجنة القدس التي تأسست في 1975 ويرئسها العاهل المغربي، منبثقة عن منظمة المؤتمر الاسلامي التي تضم 15 دولة اسلامية والسلطة الفلسطينية وتعقد اجتماعاتها على مستوى وزراء خارجية دولها الاعضاء.
ولم يتمكن بعض وزراء الخارجية في بعض الدول كمصر وسوريا وايران والمملكة العربية السعودية من التوجه الى المغرب واوفدوا ممثلين عنهم.
وتتولى لجنة القدس الحفاظ على التراث الثقافي والسعي لتحرير القدس. وتضم المغرب وايران والسعودية ومصر وسوريا والعراق ولبنان والاردن وبنغلادش وباكستان واندونيسيا والسنغال وغينيا والنيجر وموريتانيا والسلطة الفلسطينية.