الهند تجري تجربة على صاروخ ذي قدرات نووية

ازمة صواريخ، ولكن في شبه القارة الهندية

نيودلهي واسلام اباد - اعلن مسؤول كبير في الدفاع ان الهند اجرت الجمعة تجربة ناجحة لصاروخ متوسط المدى مزود بقدرات نووية.
وقال المسؤول "كانت التجربة ناجحة".
والصاروخ هو من نوع أغني 2، وقد اطلق من قاعدة شانديبور على ساحل ولاية اوريسا (شرق).
وذكرت احدى شبكات التلفزة ان وزير الدفاع جورج فرنانديز ومسؤولين آخرين كانوا في موقع اطلاق الصاروخ.
واعلن رئيس الوزراء الهندي اتال فاجبايي ان اطلاق الصاروخ يشكل احد الاجراءات لضمان "امن الامة وحمايتها".
وقال فاجبايي بعد بضع ساعات من اطلاق الصاروخ بنجاح "نتخذ عدة اجراءات من اجل امن الامة وحمايتها واطلاق (صاروخ) اغني يشكل احد هذه الاجراءات".
واعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الهندية ان الهند اجرت تجربة "غير استفزازية".
واوضح المتحدث نيروباما راوو لتلفزيون "ستار" ان الصاروخ يصل مداه الى 700 كيلومتر تقريبا.
واضاف فاجباي "انها خطوة مهمة تعكس تقدمنا العلمي" مؤكدا ان موعد التجربة كان قد اتخذ منذ فترة طويلة.
واعتبرت باكستان ان التجربة الهندية "تسيء" الى الاستقرار في المنطقة وحذرت نيودلهي من انها مستعدة للدفاع عن نفسها ضد اي اعتداء.
وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان "نأمل في ان تاخذ الاسرة الدولية علما بهذا التصرف الهندي المسيء الى الاستقرار في المنطقة وخصوصا في الوضع الراهن".
وتاتي هذه التجربة التي ادانتها باكستان، فيما تشهد العلاقات بين نيودلهي واسلام اباد توترا شديدا منذ الهجوم الانتحاري الشهر الماضي على البرلمان الفدرالي في نيودلهي نسبته السلطات الهندية الى اسلاميين يتحركون انطلاقا من الاراضي الباكستانية.
ومنذ ذلك الوقت، حشد البلدان قواتهما على حدودهما المشتركة التي تمر خصوصا عبر ولاية كشمير المتنازع عليها.
ويشير المراقبون الى ان هذه التجربة ستزيد من تدهور العلاقات المتوترة بين نيودلهي واسلام اباد.
وقد اجريت اخر تجربة لصاروخ اغني الهندي القادر على حمل عبوة نووية مسافة 2500 كلم في 17 كانون الثاني/يناير 2001.
وتأتي هذه التجربة الجديدة عشية العيد الوطني الهندي السبت للاحتفال بالذكرى الثانية والخمسين للجمهورية.