سينما: بطولات على الطريقة الاميركية في الصومال!

الجندي الاميركي لا يهزم.. في السينما الاميركية فقط!

لوس انجليس - تصدر فيلم "بلاك هوك داون" المستوحى من عملية انقاذ جنود اميركيين في الصومال عام 1993 مبيعات التذاكر في صالات السينما في الولايات المتحدة وكندا خلال نهاية الاسبوع الماضي حيث بلغت ايراداته 33.6 مليون دولار كما افادت مجلة "اكسيبيتور ريلايشونز" المتخصصة.
وخلال عطلة نهاية الاسبوع الطويلة في الولايات المتحدة، حيث كان الاثنين يوم عطلة في ذكرى مارتن لوثر كينغ، وضع هذا الفيلم الذي اخرجه البريطاني ريدلي سكوت حدا لهيمنة فيلم "ذا لورد اوف رينغز" (سيد الحلقات) على مدى خمسة اسابيع.
والفيلم الذي يروي قصة اسقاط مروحية "بلاك هوك" خلال عملية في الصومال قتل خلالها 18 جنديا اميركيا انتقده ضابط ماليزي متهما المخرج بأنه تجاهل دور الجنود الماليزيين في انقاذ الاميركيين.
وقال الجنرال عبد اللطيف احمد، الذي كان يتولى قيادة جنود حفظ السلام الماليزيين آنذاك، ان الحقيقة هي ان الذي انقذ الاميركيين وحدة من 113 ماليزيا منتشرة على متن 32 ناقلة جند مصفحة بعد اسقاط مروحيتي "بلاك هوك" في مقديشو.
ويقدم الفيلم صورة زائفة لبطولات اميركية في الصومال متجاهلا حقيقة الاحداث، وهي ان القوات الاميركية انسحبت من الصومال بعد مقتل جنودها، ولم تعد اليها منذ ذلك الحين.
وحل في المرتبة الثانية فيلم من انتاج استوديوهات والت ديزني "سنو دوغز" (كلاب الجليد) بطولة كوبا غودينغ جونيور وبلغت ايراداته 23.7 مليون دولار.
وحل "ذا لورد اوف رينغز" ثالثا وبلغت ايراداته 15.3 مليون دولار متقدما على "اي بيوتيفول مايند" بطولة راسل كرو وحقق 14.7 مليون دولار و"اورانج كاونتي" (5.10 مليون دولار) و"ذا رويال تيننباومس" (4.3 مليون دولار) و"غودفورد بارك" (4.1 مليون دولار).