تنظيم القاعدة خطط لمهاجمة السفارة الاميركية في صنعاء

السفارة الاميركية في صنعاء أغلقت إثر التهديدات

واشنطن - كشف احد كبار المسؤولين في تنظيم القاعدة معتقل في افغانستان اثناء عمليات استجوابه عن خطة لشن هجوم ضد سفارة الولايات المتحدة في اليمن الامر الذي ادى الى اغلاق هذه السفارة موقتا في العاصمة اليمنية، كما ذكرت الاربعاء صحيفة "واشنطن بوست".
واشارت الصحيفة الى ان مسؤولين اميركيين حددوا هوية هذا الرجل باسم ابن الشيخ الليبي وانه اهم عضو في تنظيم القاعدة تم اعتقاله في افغانستان منذ بدء الحملة العسكرية الاميركية وانه يقوم بدور المدرب في شبكة اسامة بن لادن ومقرب من المدبر المفترض لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.
وتقول الصحيفة ان الليبي كشف عن مشروع الهجوم اثناء استجوابه في القاعدة الاميركية قرب قندهار (جنوب افغانستان).
والسفارة الاميركية في صنعاء مغلقة امام العامة وخدماتها القنصلية معلقة منذ 13 كانون الثاني/يناير اثر تلقي "تهديدات" قد تكون مرتبطة بحسب مسؤول اميركي، بشبكة القاعدة التي يتم مطاردة العديد من عناصرها المفترضين في اليمن.
ومنذ عدة اسابيع، يقوم اليمن في اراضيه بعملية لاعتقال الاعضاء المفترضين المنتمين للقاعدة.
وفي منتصف كانون الاول/ديسمبر، أعلن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح ان صنعاء تحاول اعادة ما بين 400 الى 500 من رعاياها الى بلادهم يشتبه في انهم يقيمون علاقات مع تنظيم القاعدة.
وفي تشرين الاول/اكتوبر عام 2000، اسفر اعتداء على المدمرة "يو.اس.اس. كول" عن مقتل 17 اميركيا في ميناء عدن في جنوب اليمن.