خليجي 15: قطر تتصدر بعد فوزها على الامارات 2-صفر

الاماراتيون دفعوا ثمن استهانتهم بالقطريين

الرياض - انفردت قطر بصدارة ترتيب دورة كأس الخليج العربي الخامسة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها السعودية حتى 30 كانون الثاني/يناير الحالي بفوزها على الامارات 2-صفر اليوم الاحد على استاد الملك فهد الدولي ضمن منافسات الجولة الثانية.
وسجل جفال راشد (35) وياسر نظمي (83) الهدفين.
ورفعت قطر رصيدها الى 6 نقاط من مباراتين بعد ان كانت تغلبت على البحرين 1-صفر في الجولة الاولى، وتجمد رصيد الامارات عند 3 نقاط من فوز على عمان بالنتيجة ذاتها.
وكانت عمان فازت على الكويت حاملة اللقب 3-1 امس السبت في افتتاح الجولة، وترتاح المنتخبات غدا الاثنين على ان تلعب الثلاثاء الكويت مع البحرين، وتستكمل الجولة الخميس فتلتقي عمان مع قطر، والسعودية مع الامارات.
لم ترق المباراة الى المستوى المطلوب من المنتخبين اللذين قدما اداء متواضعا غابت عنه الهجمات المنسقة والمدروسة، فبدأ الابيض الاماراتي جيدا لكن "العنابي" سرعان ما انتزع المبادرة فسيطر ميدانيا الى ان نجح في تسجيل هدفين.
وشهدت المباراة خشونة زائدة من الطرفين ما دفع الحكم السعودي يوسف العقيلي الى اشهار بطاقته الصفراء مرات عدة كما طرد الاماراتي فهد علي الطرد بعد ان حصل على بطاقتين صفراوين الثانية لمخاشنته محمد سالم العنزي وسيغيب عن المباراة المقبلة للمنتخب.
كان المنتخب الاماراتي الافضل في الدقائق العشرين الاولى واستحوذ لاعبوه على الكرة وسنحت لهم فرص عدة معتمدين على التمريرات الطويلة والاختراق عبر الجناحين لكن الدفاع القطري عرف كيف يمتص حماسهم فبقي متماسكا فيما كان الاعتماد القطري على الهجمات المتردة في البداية.
واخطر فرصة كانت لفهد مسعود الجناح الايمن الاماراتي اثر تسديدة قوية ابعد الحارس حسين الرميحي كرته الى ركلة ركنية في الدقيقة العاشرة، وانقض الحارس الاماراتي حسين علي عبدالله وابعد كرة من امام عادل جدوع داخل المنطقة (20).
كانت تحركات المنتخبين سريعة وصلا من خلالها بسهولة الى المرميين لكن من دون خطورة تذكر، مع افضلية للقطريين في السيطرة على الكرة وحسن الانتشار في منتصف الشوط الى ان نجحوا في افتتاح التسجيل عبر جفال راشد الذي نفذ ركلة حرة على يسار المنطقة ووضع الكرة فوق الحارس حسين غلوم (35).
وحاول المنتخب الاماراتي الضغط في الدقائق العشر الاخيرة لادراك التعادل لكن هجماته افتقدت الدقة وكانت تنتهي عند اقدام المدافعين القطريين، فاجرى المدرب الهولندي جو بونفرير تغييرا مبكرا باخراج لاعب الوسط سبيت خاطر واشراك المهاجم السريع محمد عمر بدلا منه قبل خمس دقائق من النهاية املا في تسجيل هدف.
وازدادت المحاولات الاماراتية مع تراجع لاعبي العنابي الى الدفاع وكان فهد مسعود محور الاختراقات لكن تمريراته العرضية لم تجد من يتابعها امام المرمى لينتهي الشوط الاول بتقدم قطر بهدف للاشيىء.
وكانت الدقائق العشر الاولى من الشوط الثاني مملة جدا نتيجة الاداء السيىء من الطرفين وكثرة فترات التوقف بسبب اصابة الحارس الاماراتي حسين عبدالله الذي ترك مكانه لمحمد علي غلوم، كما ان مدرب قطر الفرنسي بيار لوشانتر اجرى تبديلين فاشرك ياسر نظمي وضاحي النوبي بدلا من عادل جدوع جاسم محمود على التوالي.
وواصل المنتخبان اداءهما العقيم وغير المركز فغابت الالعاب الخطرة واللمحات الفنية وما زاد في هبوط المستوى كثرة الاخطاء والانذارات، ولم يبادر الاماراتيون الى الضغط رغم وجود ثلاثة مهاجمين على ارض الملعب وكانت خطوطهم مفككة تماما، وكان جفال راشد يلهب حماس المتفرجين باختراقاته من الجهة اليمنى من حين الى اخر لكنه لم يجد المساندة الهجومية من زملائه امام المرمى الاماراتي.
وازدادت سرعة الاداء بشكل عشوائي، وسدد ضاحي النوبي كرة قوية بين يدي الحارس غلوم (69)، ورد فهد مسعود بكرة مماثلة حولها الحارس الرميحي بصعوبة الى ركلة ركنية من الجهة اليسرى (73).
وتحرك الاماراتيون جيدا واعتمدوا على التمريرات السريعة البينية لكن المهاجمين غالبا ما وقعوا في مصيدة التسلل التي نصبها الدفاع القطري، ما دفع بونفرير الى استنفاد جميع خياراته بادخال المهاجم ياسر سالم بدلا من المدافع جليل عبد الرحمن لتعويض ما يمكن تعويضه في ربع الساعة الاخير من المباراة.
ومن اول كرة لمسها ياسر سالم من الجهة اليسرى حول كرة باتجاه المرمى ارتطمت بالعارضة وتابعت طريقها الى الخارج (78)، واخترق سعد سطام الشمري من الجهة اليمنى ومرر كرة امام المرمى الى ياسر نظمي تابعها في الشباك مسجلا الهدف الثاني (83).
وترك الدفاع الاماراتي مساحات خالية في منطقته اثر اندفاع لاعبيه الى الهجوم وكاد ياسر نظمي يستغل الامر ويضيف الهدف الثالث قبل النهاية بدقيقتين عندما اخترق المنطقة وحاول محاورة الحارس غلوم لكن الاخير نجح في التقاط الكرة في اللحظة المناسبة.
وسنحت فرصة اخيرة لياسر نظمي ايضا لكن كرته مرت قريبة من المرمى في الوقت بدل الضائع. تصريحات المدربين مدرب قطر (الفرنسي بيار لوشانتر): "نحن حضرنا الى هذه البطولة لنتعلم وهذه سياسية الاتحاد القطري الذي لم يطلب مني احراز اللقب لكن هذا الفوز سيعطينا دفعة قوية للمباراة المقبلة، واستطيع ان اقول انه خلال سنتين او ثلاث سنوات سيصبح المنتخب القطري من اقوى المنتخبات الخليجية.
ان خوض خمس مباريات في 15 يوما امر ليس معتادا عليه اللاعب القطري ولذلك سأشرك بعض اللاعبين الاحتياطيين في المباراة المقبلة امام عمان الى حين يسترجع اللاعبون الاساسيون قواهم للمباراتين الاخيرتين لنا".

مدرب الامارات (الهولندي جو بونفرير): "كان لاعبو الامارات متهاونين وحاولت تغيير فكرتهم عن المنتخب القطري قبل المباراة ولم انجح، كما انهم لم يراقبوا اللاعبين القطريين رقابة لصيقة فسهلوا من مهمتهم في التحرك وهذا هو السبب الرئيس في خسارتنا".