وعود غربية بتقديم اكثر من مليار دولار لافغانستان

كرزاي يريد ملياري دولار على الاقل.. وبسرعة

طوكيو - أعلنت اليابان والولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوروبي في مؤتمر في طوكيو يستمر يومين، أنها ستقدم ما مجموعه 1.28 مليار دولار كمساعدات لاعادة إعمار أفغانستان.
وقال رئيس الوزراء الياباني جونيتشيرو كويزومي في كلمة افتتاح المؤتمر الدولي للدول المانحة للمساعدة في إعادة إعمار أفغانستان أن اليابان ستقدم ما يصل إلى 500 مليون دولار على مدار الاشهر الثلاثين القادمة.
وقال أن اليابان ستعطي الاولوية لقضايا مثل إزالة الالغام وإعادة توطين اللاجئين الافغان والتعليم والصحة وتشغيل المرأة.
وقال ميجيل نادال وزير الدولة الاسباني للشئون الخارجية الذي يمثل الاتحاد الاوروبي، أن الكتلة الاوروبية ستمنح أفغانستان 550 مليون يورو (486 مليون دولار) هذا العام فيما قال وزير المالية والاقتصاد الوطني السعودي إبراهيم بن عبد العزيز العساف أن بلاده ستقدم 220 مليون دولار على مدى السنوات الثلاث القادمة.
ويجتمع ممثلون عن 60 دولة و21 منظمة دولية في طوكيو في المؤتمر الذي يستمر يومين.
وقال كويزومي "للقضاء على الارهاب علينا إزالة الظروف التي تسمح له بضرب جذوره، ولتحقيق ذلك من الضروري إقامة أفغانستان مستقرة وتنعم بالسلام".
وقال رئيس الوزراء الياباني أن طوكيو مستعدة لتقديم مبلغ أقصاه 250 مليون دولار خلال العام الاول، وشدد على الحاجة للالتزام بمساعدة أفغانستان على المدى الطويل حتى لا تفشل مرة أخرى كدولة وتصبح ملاذا آمنا للارهابيين.
من جانبه، أعلن وزير الخارجية الامريكي كولين باول أمام المؤتمر التزام بلاده بتقديم 296 مليون دولار لكابول خلال العام المالي الحالي مساهمة من واشنطن للشعب الافغاني. وهذا المبلغ هو إضافة إلى مبلغ 400 مليون دولار كانت الولايات المتحدة قد تعهدت بتقديمه كمساعدات إنسانية لافغانستان.
وقال باول أن الالتزام الامريكي ما هو سوى الاسهام الاول في "ما يجب أن يكون وسيكون جهودا تستمر سنوات عدة".
وقال باول أن الولايات المتحدة ستفرج عن أصول بقيمة عشرات ملايين الدولارات، لتلبية حاجة أفغانستان العاجلة للاموال.
ومن المتوقع أن تقدم العديد من الدول تعهدات أو تعطي فكرة عن مدى استعدادها للمساعدة بعد أن تستمع لتقارير من البنك الدولي وبنك التنمية الاسيوي وبرنامج الامم المتحدة للتنمية، حول تقديراتها لاحتياجات أفغانستان.
ومن بين الدول المانحة المتوقع أن تعلن عن تعهدات في وقت لاحق فيتنام التي قالت أنها تعتزم الاسهام بمبلغ 300.000 دولار على شكل أغذية ومواد استهلاكية.
وقال رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون أمام المؤتمر أنه سيقترح على المجتمعين تقديم 500 مليون دولار لافغانستان في الاشهر الثلاثين القادمة، وبدء إجراءات فورية لتقديم مبلغ إضافي يتراوح بين 50 و 70 مليون دولار على شكل منح.
وذكرت التقديرات الاولية أن أفغانستان تحتاج إلى 15 مليار دولار على الاقل في السنوات العشر القادمة. ويتنبأ المراقبون أن لا تغطي التعهدات التي ستقدم في مؤتمر طوكيو سوى السنوات القليلة القادمة.
ويقدم المؤتمر الذي يعقد رسميا تحت عنوان "المؤتمر الوزاري الدولي حول تقديم المساعدة لاعادة إعمار أفغانستان" فرصة أولى للحكومة الانتقالية في أفغانستان ورئيسها حامد كارزاي لتقديم رؤيتها حول كيفية إعادة إعمار البلاد التي مزقتها الحروب.
وقال كارزاي في المؤتمر "سنعيد بناء قطاع خاص فعال وقادر على المنافسة، ومجتمع مدني متطور به مؤسسات ديمقراطية".
وأعرب عن رغبته في جذب استثمارات أجنبية مباشرة تقوم بضخ موارد كافية للاستغناء عن المساعدات الدولية مع مرور الوقت.
وقال كارزاي أمام المجتمعين أن أفغانستان بحاجة إلى ما بين 1.8 مليار دولار وملياري دولار بشكل مساعدات إعادة إعمار على مدى عام ابتداء من آذار/مارس.
وطبقا للبنك الدولي وبنك التنمية الاسيوي وبرنامج الامم المتحدة للتنمية، والتي قدرت مشتركة الحاجات المالية لاعادة إعمار أفغانستان في أربعة إطارات زمنية مختلفة، فإن هناك حاجة لمبلغ 1.7 مليار دولار في السنة القادمة.
وقالت المؤسسات المالية أن أفغانستان تحتاج لمبلغ 4.9 مليار دولار في الاشهر الثلاثين القادمة و10.2 مليار دولار لفترة خمس سنوات القادمة و 14.6 مليار دولار على مدار العشر سنوات القادمة.
ومن المتوقع صدور وثيقة تتضمن التعهدات وتلخص الانجازات المتوقع أن تصدر في ختام المؤتمر الثلاثاء.
يذكر أن الحكومة الافغانية المؤقتة تشكلت الشهر الماضي في أعقاب مفاوضات في ألمانيا بين أربع فصائل أفغانية وبوساطة مبعوث الامم المتحدة الخاص لافغانستان الاخضر الابراهيمي الذي سيحضر مؤتمر طوكيو أيضا.