محادثات مثمرة بين الرياض والشركات المستثمرة في الغاز

الامير سعود الفيصل يؤكد نجاح مشروعات استثمار الغاز الطبيعي

الرياض - عقدت اللجنة الوزارية المكلفة التفاوض مع الشركات الاجنبية، التي اختيرت لتنفيذ مشاريع لاستغلال احتياطي الغاز في السعودية، اجتماعا مع احدى هذه الشركات وصفه رئيس اللجنة وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل بانه "مثمر".
وذكرت الصحف السعودية السبت ان اللجنة عقدت الجمعة الاجتماع في مقرها في الرياض مع رئيس شركة "اكسون موبيل" التي كانت قد اختيرت لادارة مجموعتي شركات من اجل استثمارات احتياطات الغاز في حقل غوار الجنوبي وحقول البحر الاحمر.
ونقلت الصحف عن وزير الخارجية السعودي قوله ان الاجتماع كان "مثمرا"، موضحا ان الجانبين "استعرضا سير المفاوضات ومراجعة ما تم تحقيقه من تقدم خلال الفترة الماضية".
واضاف ان اللجنة السعودية ووفد "اكسون موبيل"، الذي ترأسه رئيس مجلس ادارة الشركة لي ريموند "القيا الضوء على ما ينبغي اتخاذه من خطوات لضمان نجاح المفاوضات واكمالها في الموعد المحدد".
وتسعى اللجنة والشركات الثماني التي اختيرت لاستثمار حقول الغاز الى التوصل الى اتفاق تنفيذي في مطلع شهر اذار/مارس وفقا لما تضمنته الاتفاق الاولي الذي وقع في الثالث من حزيران/يونيو الماضي.
وكان هذا الاتفاق كلف ثماني شركات اجنبية مشاريع تتطلب استثمارات تفوق قيمتها عشرين مليار دولار لمدة خمس سنوات من اجل استثمار ثلاثة حقول للغاز احدها في المنطقة الشرقية والثاني قرب البحر الاحمر (الغرب) والثالث جنوب شرق المملكة.
وحصلت "اكسون موبيل" الاميركية على الحصة الكبرى في المشاريع الجديدة بما انها اختيرت لادارة مجموعتي شركات من اجل استثمارات احتياطات الغاز في حقل غوار الجنوبي وحقول البحر الاحمر.
وتضم المجموعة الاولى برئاسة "اكسون موبيل" شركات "شل" و"بريتش بتروليوم" و"فيليبس" بينما تضم المجموعة الثانية "اوكسيدنتال بتروليوم" و"ماراثون".
واختيرت "رويال دويتش شل" لادارة استثمار احتياطات حقل الشيبة الى جانب مشاركتها في كونسورسيوم غوار الجنوبي. وتضم المجموعة الثالثة برئاسة "شل" الفرنسية "توتال فينا الف" والاميركية "كونوكو".