مشرف يرجح موت بن لادن

مشرف ذكر اكثر من مرة ان بن لادن مات

اسلام اباد - اعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف في مقابلة مع شبكة التلفزيون الاميركية "سي ان ان" الجمعة ان اسامة بن لادن قد مات على الارجح.
وقال ان هناك احتمال كبير في ان يكون بن لادن قد قضى متأثرا بداء الكلي المصاب به.
واضاف انه من الممكن ايضا ان يكون بن لادن ما زال مختبئا في افغانستان او يكون قد فر الى باكستان.
واوضح "كي نكون صرحاء، اميل الى الاحتمال الاول اي انه مات ولسبب بسيط انه مريض. انه مصاب بداء الكلي. واعلم ونعلم انه اهدى آلتين لغسل الكلي الى افغانستان. وقد خصصت احدهما لاستخدامه الشخصي والاخرى للاستخدام العام".
وقال مشرف ايضا "لا اعلم حقا ما اذا كان يحصل على هذا العلاج في افغانستان حاليا. وقد بدا في الصور التي بثت له مؤخرا على شاشة التلفزيون هزيلا للغاية. اميل الى الاحتمال الاول وهو انه قد مات".
ووصف الرئيس الباكستاني من جهة اخرى العمليات في افغانستان التي اطاحت بنظام طالبان بانها انتصار. وقال "اعتقد ان ذلك كان انتصارا، ولكن النصر التام لم يتحقق بعد لان القاعدة قد فرت. وربما ما زال بعض العناصر موجودين هناك ولكن ستتم تصفيتهم تدريجيا".
وقال ايضا ان حكومة الملا عمر قد انتهت. لقد قتل اعضاؤها او اعتقلوا. لقد انتهوا. الشيء الوحيد هو انه لم يعثر بعد على الزعيمين الملا عمر واسامة بن لادن، وفي هذا الاطار لا اتحدث عن نجاح كلي".
ومن جانبه اعلن البيت الابيض والبنتاغون انهما لا يستطيعان دعم تأكيد الرئيس الباكستاني برويز مشرف حول احتمال وفاة اسامة بن لادن متأثرا بمرض الكلي المصاب به بسبب عدم تمكنه من غسل كليتيه.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض آري فلايشر "لا نعلم اي شيء بهذا الخصوص. لا اعتقد ان الرئيس (جورج بوش) سيكون حزينا لهذا الامر. ولكن الحقيقة هي اننا لا نعلم اي شيء عنه". واضاف ان موت زعيم شبكة القاعدة سيكون "مبررا" ايا كان السبب.
اما قائد العمليات العسكرية في افغانستان الجنرال تومي فرانكس فقال من جهته انه لا يستطيع تأكيد هذه المعلومات.
وقال خلال مؤتمر صحافي عقده في قاعدة "مكديل"، حيث مقر القيادة المركزية للقوات الاميركية في تامبا (فلوريدا)، "لم اتلق اي معلومات من اجهزة الاستخبارات بهذا الخصوص".
واضاف "قد يكون حيا او ميتا في افغانستان او خارجها (...) بصراحة، لا اعلم مكان تواجده" مضيفا مع ذلك بان البحث الدؤوب عنه ما زال مستمرا.
واكد ان "العالم ليس كبيرا جدا كي يتمكن من الاختباء به".