العثور على الجين المسؤول عن اطالة عمر الانسان

شباب دائم، بجينات او من غيرها

واشنطن - يقول العلماء في جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية, إنهم تمكنوا من اكتشاف المورث الجيني الذي يؤثر على طول مدة حياة الإنسان.
ووجد الباحثون أن نوعا معينا من الجين الذي أطلق عليه اسم "كلوثو", كان شائعا عند المواليد الجدد بصورة أكثر من الأشخاص الذين تجاوزوا الخامسة والستين, مما يشير إلى أنه بطريقة ما يقصّر العمر ويقلل مدة الحياة.
ولاحظ الباحثون بعد تحليل الجينات الوراثية لحوالي 435 رجلا وامرأة فوق سن الخامسة والسبعين و611 من المواليد الجدد والرضع من البوهيميين سكان تشيكوسلوفاكيا, وتحليل الجينات لنحو 965 رجلا وامرأة من الأمريكيين البيض والأفارقة, فوق سن الخامسة والستين, و646 من المواليد الأمريكان, أن لهذا النوع من الجينات ارتباط واضح بمدة الحياة, فقد تبين أن 3 في المائة من الرضع يملكون جين "كلوثو", مقارنة مع 1 في المائة فقط من الأشخاص فوق سن الخامسة والستين.
ويقترح الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة "أحداث الأكاديمية الوطنية للعلوم", أن الرضع الذين يملكون نسختين من جين "كلوثو", نسخة من الأب والثانية من الأم, يتعرضون للوفاة قبل وصولهم لسن 65 بحوالي الضعف.
وقال هؤلاء أن وجود نسختين من الجين المذكور يقصّر مدة الحياة, إلا أن وجود نسخة واحدة منه أطال هذه المدة عند البوهيميين التشيك, حيث لوحظ وجوده بنسبة 19 في المائة عند الرضع في هذه الفئة من الناس, مقابل 25 في المائة عند كبار السن.
ويرى هؤلاء أن التعرف على هذا الجين وفهم طبيعته يساعد في تطوير فحوصات وراثية فعالة تنبئ عن مدة حياة الشخص وخطر تعرضه للوفاة. (ق.ب.)