عالم الازياء ما يزال حيا بعد وداع اميره

عالم الازياء سيفتقد حضور اميره

باريس - كان ينبغي ان يحتفل ايف سان لوران الثلاثاء الواقع في 22 كانون الثاني/يناير بالذكرى الاربعين لتاسيس داره للازياء، غير انه اختار في نهاية الامر تقديم عرض ازياء يكون على حد تعبيره "خاتمة لهذه المغامرة الرائعة" التي خاضها "في خدمة النساء".
وعرفت دار ايف سان لوران عددا من العروض الراقية والمتميزة في تاريخها. فقد احتفلت بمرور عشرين عاما على تأسيسها في الليدو عام 1982. وبعد عشر سنوات نظمت عرضا في مسرح الاوبرا في الذكرى الثلاثين لبداياتها. كما شاركت في احتفالين استثنائيين خلال عيد صحيفة "لومانيتي" الشيوعية عام 1988 حيث قدمت عرض ازياء شاركت فيه 135 عارضة، واخيرا في ملعب "ستاد دو فرانس" عام 1998 حيث قدمت 300 عارضة ازياء ذرعن باناقة وتأنق عشب الملعب قبل نهائيات كأس العالم لكرة القدم بين فرنسا والبرازيل.
ويقام عرض الازياء الثلاثاء في متحف الفن المعاصر في مركز جورج بومبيدو في قلب باريس وهو مكان يحمل معنى رمزيا كبيرا بالنسبة لايف سان لوران المولع بالرسم واللوحات. وقد ساهم اخيرا الى جانب بيار بيرجيه رئيس دار ايف سان لوران في ترميم صالات المتحف.
ومن المتوقع ان يحضر حوالي 1500 شخص هذا العرض "التاريخي" في القاعة الكبرى من المركز. وستستغرق عملية تجهيز القاعة بالمقاعد والمنصات والاضاءة ثمانية ايام.
وما زال الغموض يلف مضمون هذا الحدث الاستثنائي. واكتفى بيار بيرجيه خلال المؤتمر الصحافي الذي اعلن فيه المصمم انسحابه من عالم الازياء في 7 كانون الثاني/يناير بالقول ان العرض سيضم الازياء النموذجية التي ميزت ابداع ايف سان لوران وباتت من رموزه، فضلا عن مجموعة صيف 2002.
واضاف ان الازياء التي ستباع فيما بعد ستحمل علامة خاصة مختلفة عن علامة الدار الاعتيادية. وتحمل علامات ايف سان لوران عادة رقما، ما يجعل من الممكن الاحتفاظ باثر جميع الزبونات والازياء التي بيعت منذ 1962. وستكون العلامة الخاصة لهذا العرض ايضا مرقمة، الا انها ستكون مصممة بمزيد من العناية وفق ما اوردت بعض المصادر.
وستشكل الزبونات والشخصيات التي تابعت تاريخ الدار قسما كبيرا من الحضور.
وسيضم العرض موظفي الدار المئة والخمسين. وسيكون في مقدم الحضور خمسون من موظفي مركز بومبيدو. وبما ان المؤسسة تشغل بضع مئات الاشخاص، سيتم اختيار الخميس بالقرعة.
ويتلقى مقر سان لوران سيلا من الاتصالات الهاتفية من صحافيين ومصورين يطلبون اعتمادا لتغطية الحدث.
كما تتلقى الدار كمية ضخمة من الطلبات من زبونات يطلبن شراء بعض من تاريخ ايف سان لوران حتى قبل رؤية الازياء.
وسيعقب العرض حفل استقبال ضخم ينظم في الطابق العلوي، لاضفاء البهجة الى هذه المناسبة الحزينة وتكريم المصمم الذي "فتح امام النساء ابواب عالم محرم".
لا شك ان اخر عرض ازياء لايف سان لوران سيكون مؤثرا للغاية، بقدر ما كان لهذا المصمم العبقري من تأثير على عالم النساء. ولن يبق لمصممي الازياء الآخرين في هذا الموسم الا ان يثبتوا ان تصميم الازياء ما زال حيا بعد ان ودع اميره.