البوسنة تسلم ستة عرب الى اميركا

عبثا حاول متظاهرون بوسنيون منع تنفيذ القرار

ساراييفو - اعلن في شتوتغارت متحدث باسم القيادة الاميركية في اوروبا في انه تم تسليم ستة عرب (خمسة جزائريين ويمني) الى الاميركيين يشتبه بعلاقتهم بالارهاب وكانوا معتقلين منذ تشرين الاول/اكتوبر الماضي في البوسنة لعلاقاتهم المفترضة بشبكة اسامة بن لادن.
وقال المتحدث ريكس توتي وهو ضابط في البحرية الاميركية ان الموقوفين الستة المشتبه في انهم ارهابيون قد سلموا صباحا "الى السلطات الاميركية ونقلوا الى مكان امن".
واضاف "لن نكشف عن المكان الذي اودعوا فيه لاسباب امنية واضحة".
وكانت الحكومة البوسنية قد قررت تسليم واحد من الجزائريين الستة الى لولايات المتحدة بعد ان منحتها المحكمة البوسنية العليا اليوم حق تسليمه اذا ارتأت ذلك.
وقررت المحكمة في الوقت نفسه اطلاق سراح الخمسة الآخرين لكن المتحدث قال ان حكومة البوسنة استجابت لطلب الولايات المتحدة بتسليم المتهمين الجزائريين الستة جميعهم ودون استثناء وذلك لوجود شكوك بعلاقاتهم ‏ ‏بالارهاب.
واكد المتحدث باسم القوات الامريكية العاملة في البوسنه مايك اودوم ان السلطات الامريكية قد تسلمت المجموعة الجزائرية من الشرطة البوسنية التي اقتادتهم من مبنى المحكمة في سراييفو الى مطار توزلا العسكري حيث نقلتهم من هناك طائرة (هيركوليس) الى قاعدة عسكرية امريكية قرب شتوتغارت بالمانيا ومن هناك الى قاعدة غوانتانامو في كوبا.
واكد ان السلطات الامريكية ستتعامل مع المتهمين الجزائريين "بالحسنى" وانها ستطلق سراحهم اذا لم يثبت اي دليل بعلاقتهم بالارهاب.
وتمكنت شرطة الاتحاد الكرواتي المسلم، احد كياني البوسنة، في وقت سابق من صباح الجمعة من نقل المعتقلين من سجن ساراييفو الى وجهة مجهولة بعد ساعات عديدة من المواجهة مع متظاهرين كانوا يرفضون تسليم المعتقلين الى الاميركيين.
واتهم الموقوفون الست الذين يحمل خمسة منهم الجنسية البوسنية بتوجيه تهديدات الى السفارة الاميركية في البوسنة ادت الى اغلاق موقت للسفارة الاميركية لايام عديدة.
من جانب اخر عبر بيان للسفارة الامريكية في البوسنة عن ارتياحه لقرار الحكومة البوسنية بتسليم المتهمين الجزائريين للسلطات الامريكيه معتبرا ‏ذلك "دليل" على التزام البوسنة بمواجهة الارهاب الدولي.
واعتبر البيان الجزائريين بأنهم مجموعة "خطيرة" على امن القوات الدولية وامن البوسنة عموما مبررا بذلك قرار اعتقالهم وتسليمهم للسلطات الامريكية التي ذكر البيان بأنها ستحقق معهم بصورة "نزيهة".
وكان قرابة مائتي بوسني معظمهم من اقارب الجزائريين المتهمين بالارهاب امام المحكمة البوسنية العليا طيلة الليلة الماضية وصباح اليوم مطالبين ‏بالافراج التام عن الجزائريين والتي قررت المحكمة العليا اخلاء سبيلهم.
وقام المتظاهرون بالجلوس امام عربات الشرطة التي اقلت المجموعة الجزائرية ‏ ‏لكن قوات الشرطة الخاصة البوسنية فرقتهم باستخدام الغازات المسيلة للدموع ‏ ‏ووسائل القوة الاخرى.