كشاف حراري لفضح الكذابين

أ: صادق، ب: كاذب

واشنطن - نجح الباحثون في مركز مايوكلينك الطبي الأمريكي في تطوير طريقة جديدة للكشف عن الكذب تساعد في التعرف على الكذابين والمنافقين.
وأوضح الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة"الطبيعة"لعلمية أن التقنية الجديدة عبارة عن تصوير حراري عالي الوضوح قادر على تحديد الذنب والكذب بدقة أكبر من فحوصات كشف الكذب العادية.
وقام العلماء في تجربة أجروها في معهد كشف الكذب التابع لوزارة الدفاع الأمريكية بمراقبة 20 شخصا طلب منهم طعن أحد الدمى أو سرقة أموالها ثم إنكار جريمتهم، والإجابة على أسئلة التحقيق أثناء أخذ صور حرارية لوجوههم ووصلهم بآلة كشف الكذب التي تحدد الكاذبين بدقة تصل إلى 70 في المائة، بينما يبلغ معدل الدقة باستخدام الصور الحرارية 83 في المائة.
ويعتقد الباحثون أن الكذب الواقع تحت الضغط يزيد تدفق الدم إلى العيون كجزء من استجابة الكرّ والفرّ التطورية الأمر الذي يزيد درجة الحرارة حول الوجه.
ومع ذلك يرى الخبراء أن كاميرا التصوير الحراري على الرغم من دقتها العالية فهي تملك نفس عيوب فحوصات الكذب التقليدية لعدم وجود كاشف للكذب صحيح مائة في المائة.
وقال الباحثون إن الإنسان عادة ما يُظهر تفاعلات وردود فعل طبيعية تشمل زيادة نبضات القلب وتوسع حدقة العين وتعرّق اليدين عند اتهامه بجريمة سواء كان بريئا أو مذنبا.