القضاء يصادق على منع مصري من الحج الى اسرائيل

الكنيسة المصرية منعت رعاياها من الحج للقدس حتى تعود عربية

القاهرة - افادت مصادر قضائية ان محكمة القضاء الاداري في القاهرة صادقت على قرار اصدره وزير الداخلية المصري حبيب العدلي بمنع مواطن قبطي من الحج الى اسرائيل "حفاظا على حياته".
وكان المحامي والمالك العقاري عادل ميخائيل توجه عام 2000 الى السفارة الاسرائيلية لتقديم طلب الحصول على تأشيرة دخول للحج الى الاماكن المقدسة المسيحية في القدس.
واضافت المصادر نفسها ان عناصر الامن المصريين العاملين على مدخل المبنى حيث توجد السفارة ابلغوه بالتقدم اولا الى دائرة جوازات السفر لتقديم طلب لدى وزارة الداخلية في هذا الصدد.
وبعد شهر ابلغ المحامي بقرار الوزير الذي يمنعه من التوجه الى اسرائيل. وقدم حينئذ طعنا امام محكمة القضاء الاداري يطلب فيه الغاء هذا القرار.
وقالت المحكمة في حيثيات الحكم ان "من حق الدولة متمثلة في الوزارة منع المواطنين من السفر الى اي دولة، خاصة اذا كانت اسرائيل، حفاظا على سلامتهم وحفاظا على ارواحهم، خاصة وانه يسودها هذه الايام اعمال قتل وتفجيرات اندلعت منذ ايلول/سبتمبر 2000 ، واعمال الاعتداءات المستمرة على الشعب الفلسطيني التي راح ضحيتها مئات الفلسطينيين ومئات من جنسيات اخرى تصادف وجودها في اسرائيل".
وذكرت المحكمة بان "البابا شنودة الثالث وبصفته راس الكنيسة (القبطية الارثوذكسية) اصدر قرارا بمنع الاقباط من السفر لاداء المناسك حتى تعود القدس عربية ويعود دير السلطان الى تبعية الكنيسة المصرية"، بعدما منحته اسرائيل للكنيسة القبطية الارثوذكسية الاثيوبية.
ويبلغ عدد الاقباط في مصر 5.8 مليونا من اصل 66.5 مليون مصري حسب الاحصاءات الرسمية، غير ان الكنيسة تقدرهم عددهم بعشرة ملايين.