كتائب شهداء الأقصى: وقف اطلاق النار أصبح «لاغيا»

أحد اقرباء الكرمي يبكيه قبل وداعه الأخير

رام الله (الضفة الغربية) - هددت كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح الاثنين بالرد على اغتيال رائد الكرمي احد قادتها في مدينة طولكرم واعتبرت ان وقف اطلاق النار بات "لاغيا".
وقالت الكتائب في بيان وزع خلال تظاهرة نظمتها حركة فتح في رام الله بالضفة الغربية انه وبقيام "حكومة أرييل شارون باغتيال قائد الكتائب رائد الكرمي فان وقف اطلاق النار اصبح لاغيا، والفعل والثأر قادم والرد قادم والرعب قادم".
واضافت "نقول لشارون وحكومته وشعبه انه باغتيالكم لقائدنا رائد الكرمي فقد فتحتم على انفسكم نار جهنم وستكتوون بنارها ان لم تحترقوا بها. القتل بالقتل والتدمير بالتدمير".
وقالت "لم يكن هدوء كتائب شهداء الاقصى الا التزاما بقرار الاجماع الوطني ولكن ان تدمر البيوت بهذه الطريقة وتشرد العائلات بهذا الاسلوب القذر وان تقتلوا القادة المناضلين هكذا فان هذا ما لن نقف امامه مكتوفي الايدي، وان مهزلة ما يسمى وقف اطلاق النار لاغية طالما الاحتلال باق".
وجاء اغتيال الكرمي بواسطة عبوة ناسفة اتهم الفلسطينيون اسرائيل بزرعها، بعد ساعات على هدم اسرائيل تسعة منازل فلسطينية في ضاحية العيسوية في القدس الشرقية وبعد ايام على تدمير الجيش الاسرائيلي اكثر من 70 منزلا في رفح بقطاع غزة.