الامير تشارلز يعالج بتروٍ مشكلة تعاطي هاري للحشيش وانغماسه في الشراب

الاب مشغول عن ابنائه

لندن - اعلنت مستشفى فيثيرستون لودج في جنوب لندن ان الامير تشارلز ارسل نجله الاصغر هاري الصيف الماضي ليزور مركز علاج من الادمان على المخدرات بعد ان اقر بانه تعاطى الحشيشة واحتسى الخمر.
وقال مدير القسم في المستشفى بيل باديكامب "لقد فهمنا ان الامير تشارلز يريد ان يرى نجله نتائج الادمان على المخدرات".
واضاف "لقد زار الامير هاري المستشفى الصيف الماضي لساعتين وتحدث الى العديد من المرضى وغالبيتهم من مدمني الهيرويين والكوكايين".
وردا على سؤال لهيئة الاذاعة والتلفزيون البريطانية "بي بي سي"، قال رئيس الوزراء توني بلير ان الامير تشارلز اتخذ الخيار الصائب في التعامل مع مشكلة ابنه.
وقال بلير "اعتقد ان ردة فعل الامير تشارلز والعائلة الملكية جيدة، لقد تصرفوا بشكل مسؤول جدا ومتفهم حيال ابنهم".
وقال متحدث باسم قصر سان جيمس "انها قضية جدية وتمت تسويتها في العائلة الملكية وباتت في حكم المنتهية".
واستقطبت القضية عناوين الصفحات الاولى للصحف البريطانية وكتبت صحيفة "صاندي تايمز" في عنوان صفحتها الاولى "الامير هاري اقر بتعاطيه المخدرات" في حين اعتمدت صحف اخرى عناوين اكثر اثارة حيث عنونت صحيفة "نيوز اوف ذي وورلد" في صفحتها الاولى "العار" او "صدمة تعاطي هاري المخدرات والكحول".
وذكرت التقارير الصحفية أن طيش الشباب والشعور بالوحدة في المنزل بعد إجهاد فترة الامتحانات وتأثير أحد أصدقاء السوء أدى بالامير هاري إلى تجربة تعاطي الحشيش والاشتراك في جلسات الشراب حتى الثمالة في حانة بالريف الانجليزي الصيف الماضي.
فقد كان الامير هاري ،الذي كان عمره آنذاك 16 عاما،يعيش وحيدا في ضيعة هايجروف الخاصة بالاسرة في جلوسيستيرشاير بعد أن خرج والده على النظام الذي كان يسير عليه منذ مصرع والدة هاري، الاميرة ديانا، في عام 1997.
إذ بدأ الامير تشارلز يغيب عن الضيعة لانشغاله بعمله، كما أن شقيق هاري الاكبر الامير ويليام كان خارج البلاد أثناء العطلة الدراسية قبل بدء التحاقه بالجامعة الامر الذي ترك الامير الصغير بدون رقابة الاسرة المستمرة التي كان يحرص عليها تشارلز في السابق.
وتكشف الامر بعد أن اشتم أحد الموظفين العاملين في مكتب تشارلز رائحة المخدر من فم هاري ثم أخبر والده.
وأشاد المعلقون بالاجماع بتشارلز لاسلوبه المتسم بالواقعية الذي اتبعه في التعامل مع مشكلة نجله الاصغر بإرساله إلى أحد مراكز معالجة الادمان لمدة يوم لكي يعايش على الطبيعة تجربة آثار الادمان.
وأكد متحدث باسم تشارلز مسألة حضور هاري إلى المركز. وقال "إن هذا أمر خطير تم حله في محيط الاسرة حيث انتهى الان وأسدل عليه الستار".
في الوقت نفسه ذكرت صحيفة ذي ميل أون سانداي أن الشرطة قامت بالتحقيق مع الحانة المذكورة لمخالفتها القواعد واستمرارها في العمل بعد الوقت المحدد. يشار إلى أنه يلزم على الحانات البريطانية غلق أبوابها بعد الساعة الحادية عشرة مساء.