أميركا ترحب بخطاب مشرف والهند تدرسه عن كثب

الباكستانيون تابعوا باهتمام خطاب مشرف

وواشنطن ونيودلهي - رحبت الولايات المتحدة بالخطاب الذي القاه الرئيس الباسكتاني برويز مشرف واصفة اياه بالقاعدة التي ستسمح للبلاد بان تتخلص من الارهاب.
واعلن مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الاميركية "نعتقد ان الامر يتعلق بادانة محل ترحيب كبير للارهاب بما في ذلك للمجموعات التي ارتكبت اعمالا ارهابية في كشمير".
وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته "ان ذلك يوفر قاعدة يمكن للمجتمع الباكستاني ان ينطلق منها ليبني مستقبلا خاليا من التطرف" موضحا ان وزارة الخارجية ستصدر لاحقا بيانا رسميا في هذا الصدد.
واعلن الرئيس الباكستاني السبت حظر نشاط حركتين متطرفتين تنشطان في كشمير حملتهما الهند مسؤولية الهجوم على البرلمان في نيودلهي الذي اسفر عن سقوط 14 قتيلا.
من ناحية أخرى اعلن مصدر في وزارة الخارجية الهندية ان الهند تدرس "عن كثب" نص الخطاب المتلفز الذي القاه الرئيس الباكستاني برويز مشرف وسترد عليه رسميا الاحد.
ورفض المصدر الادلاء باي تعليق على خطاب مشرف وقال "نبحث عن كثب في نص الخطاب وسنعلن بعد ذلك موقفنا كما سنعقد مؤتمرا صحافيا على الارجح بعد ظهر الاحد".
وكان مشرف قال ان باكستان لن تسلم ايا من مواطنيها الواردة اسماؤهم في قائمة من عشرين ارهابيا مفترضا تطالب السلطات الهندية بتسليمهم.
وستعلن الهند موقفها الرسمي على الارجح بعد مشاورات بين اجهزة رئيس الوزراء اتال بيهاري فاجبايي ووزارة الخارجية واعضاء في الحكومة بينهم وزير الداخلية الذي يجري حاليا زيارة رسمية الى الولايات المتحدة.