سلطان بن زايد للمبعوث الاميركي: الهدوء لن يعود دون حل عادل

ابوظبي
الشيخ سلطان: الوضع الانساني في الاراضي الفلسطينية بلغ درجة مأساوية

أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء بدولة الامارات العربية المتحدة الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان عن قلقه للتطورات المتسارعة في الاراضي الفلسطينية نتيجة لاستمرار حالة التصعيد بصورة باتت تهدد الامن والاستقرار في المنطقة بكاملها.
وقال الشيخ سلطان خلال استقباله السبت لمساعد وزير الخارجية الاميركي للشؤون السياسية والعسكرية لينكولن بلوم فيلد ان هذا التصعيد بلغ درجة عالية من الخطورة أصبحت تهدد أمن وسلامة الشعب الفلسطيني بشكل لم يحدث من قبل.
وتناول اللقاء الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لاحتواء التوتر القائم حاليا في الاراضي الفلسطينية وسعيها لاجل توفير الاجواء الملائمة هناك بغرض استئناف سريع وجاد لمفاوضات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.
وقال الشيخ سلطان ان الوضع الانساني في الاراضي الفلسطينية بلغ درجة مأساوية نتيجة استمرار الحصار الاسرائيلي الشامل للاراضي الفلسطينية وتدمير منازل مئات العائلات وتركها في العراء خاصة في ظل الظروف المناخية الصعبة والسيئة السائدة حاليا هناك.
وشدد على أن تجنيب الفلسطينيين هذه الاوضاع المأساوية بدت مسؤولية مشتركة على جميع أعضاء المجتمع الدولي وفى مقدمته الولايات المتحدة باعتبارها الراعي الاساسي لعملية السلام في منطقة الشرق الاوسط.
وأضاف أن حلا عادلا وشاملا لازمة الشرق الاوسط هو وحده القادر على استعادة الهدوء بالمنطقة وتحقيق سلام دائم بين الفلسطينيين والاسرائيليين مؤكدا أن ضرورة التوصل الى هذا الحل العادل والشامل تتأكد بشكل جلي من يوم لاخر لانه لا يمكن للمنطقة بكاملها أن تشهد حالة من الاستقرار في ظل التصعيد الاسرائيلي المستمر وفى ظل الانتهاكات الممارسة في حق الفلسطينيين بشكل يومي.
وأشار الى أن اصرار اسرائيل على ضرب البنية التحتية للسلطة الفلسطينية بهذه الصورة المؤلمة لا يمكن له أن يساعد على تهيئة أجواء استعادة الهدوء كما لا يمكن له أن يساهم في تحقيق أهداف جهود الادارة الامريكية القائمة في المنطقة حاليا.
وطالب المجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة ودول العالمين العربي والاسلامي بالوقوف الى جانب الفلسطينيين في محنة الحصار المفروض عليهم في الاراضي المحتلة من قبل الحكومة الاسرائيلية.
ومن جانبه أكد مساعد وزير الخارجية الامريكية للشئون السياسية والعسكرية على التزام الادارة الامريكية بالعمل لاجل احلال الهدوء في المنطقة ومن ثمة تهيئة الاجواء المناسبة لعودة سريعة الى طاولة المفاوضات.
وقال أن التزام الادارة الامريكية التزام مبدئي ولا يمكن للتوتر السائد حاليا أن يستمر بين الجانبين لان ذلك سيزيد الاوضاع سوءا كما أنه سيعقد أي مسعى لاجل الاستئناف السريع لمفاوضات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.