القوات الاميركية تعتقل الملا ضعيف

الملا ضعيف: من نجم في وسائل الاعلام الى سجين!

واشنطن واسلام آباد – اعلن مصدر عسكري اميركي ان القوات الاميركية في افغانستان قامت باعتقال عبد السلام ضعيف سفير طالبان السابق لدى باكستان.
ويعد ضعيف ارفع مسئول من طالبان يتم اعتقاله حتى الآن.
وكانت باكستان قد رفضت منح ضعيف حق اللجوء السياسي بعد ان تقدم بطلب رسمي لذلك. واعيد السفير السابق لحركة طالبان في اسلام اباد الى افغانستان بعدما رفضت باكستان السماح له بالبقاء في البلاد، حسب ما اعلنت وزارة الخارجية الباكستانية.
وقال المتحدث باسم الوزارة عزيز احمد خان "بعد قطع العلاقات الدبلوماسية مع حكومة طالبان، لم يعد للملا ضعيف اي صفة دبلوماسية".
واضاف خان انه عندما قررت باكستان اغلاق سفارة طالبان في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، اثر سقوط نظامها في كابول، سمح للسفير البقاء في العاصمة الباكستانية "لمدة قصيرة" لتسوية شؤونه الشخصية قبل عودته الى بلاده.
واضاف "ان قرار عدم منحه تأشيرة وعدم تمديد فترة اقامته اتخذته الحكومة الباكستانية، ومن نتيجته (هذا القرار) عودة الملا ضعيف الى افغانستان".
وقال "لقد عبر الحدود للدخول الى افغانستان (...) لانه لم يعد يملك تأشيرة تخوله البقاء في باكستان. لقد طلبنا منه مغادرة البلاد وهذا ما قام به".
ورفض خان الكشف عن تاريخ مغادرة سفير طالبان والوسيلة التي استخدمها للخروج، غير انه اشار الى انه سمح لزوجته واولاده بالبقاء في اسلام اباد "لفترة اطول".
وكان مسؤول في الحكومة اعلن في وقت سابق اليوم ان ضعيف غادر البلاد "طوعا".
وقال هذا المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان "ضعيف اراد مغادرة باكستان وقد غادرها فعلا".
وكانت صحيفة "واشنطن بوست" ذكرت من جهتها ان السلطات الباكستانية سلمت السفير للقوات الاميركية.
وكانت عائلة الدبلوماسي اعلنت الخميس ان مسؤولين في الاستخبارات الباكستانية اقتادوا ضعيف من منزله في اسلام اباد "لاستجوابه".
وكان سفير طالبان السابق لدى باكستان اعلن من جهته للوكالة الافغانية الاسلامية الخاصة التي تتخذ من باكستان مقرا لها انه على استعداد للاجابة عن اي اتهام "شرط ان يتم ذلك في محكمة مفتوحة".
وقد عاش ضعيف عصره الذهبي عندما كان يعقد مؤتمره الصحافي اليومي في مبنى سفارته في اسلام اباد منددا بعمليات القصف الاميركي ومؤكدا للصحافيين باستمرار ان اسامة بن لادن او زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر حيان يرزقان وفي صحة جيدة.
وكان عبد السلام ضعيف بعمامته السوداء ونظارته قد تحول مع مترجمه الى نجمين شهيرين امام عدسات اكبر شبكات التلفزة الدولية التي كانت تنقل يوميا وقائع المؤتمرات الصحافية التي يعقدها الدبلوماسي ضعيف.
ومن جانب آخر ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" نقلا عن البنتاغون ومسؤولين في الاستخبارات ان القوات الاميركية تعتقل مدربا مهما في شبكة القاعدة التي يتزعمها اسامة بن لادن المتهم بتدبير هجمات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.
ويعتبر المدرب الليبي الاصل الذي عرف بانه "ابن الشيخ الليبي" اهم عضو في القاعدة يلقى القبض عليه في افغانستان منذ بدء الحملة ضد الارهاب.
وقالت واشنطن بوست ان القوات الباكستانية اسرت الليبي وسلمته الى القوات الاميركية خلال "اليومين الاخيرين".
وافاد مسؤولون اميركيون انه يرتبط بعلاقة وثيقة مع ابو زبيدة الذي يعد من اقرب معاوني بن لادن. وبحسب واشنطن بوست فان ابو زبيدة تسلم قيادة القاعدة بعد مقتل قائدها العسكري محمد عاطف اثناء القصف الاميركي في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
وكان الليبي المسؤول عن التدريب العسكري في معسكر خلدان التابع لتنظيم القاعدة في افغانستان كما نقلت واشنطن بوست عن مسؤولين اميركيين وشرق اوسطيين.
كما يمثل الليبي على اللائحة التي تتضمن 12 شخصا ومنظمة امر الرئيس الاميركي جورج بوش بتجميد ممتلكاتهم في 26 ايلول/سبتمبر.