مصر تمنع احتفالات أبو حصيرة

محكمة مصرية منعت ممارسة الطقوس التوراتية في دمنهور

الناصرة - لم يتمكن آلاف اليهود الإسرائيليين للعام الثاني على التوالي، من التوجه إلى مصر لزيارة ضريح الحاخام اليهودي "المزعوم" يعقوب أبو حصيرة في منطقة دمنهور قرب الإسكندرية في مصر, بسبب قرار السلطات المصرية منعهم من دخول أراضيها عقب قرار إحدى المحاكم القاضي بحظر إقامة طقوس توراتية في تلك المنطقة.
وقال أحد منظمي هذه الزيارة آفي شاي بارهوشر "بذلتُ جهوداً كبيرة في محاولة للتأثير على السلطات المصرية لتغيير هذا القرار, حيث تم تجنيد رئيس الدولة (العبرية) السابق عيزر وايزمن للتدخل في هذه القضية، إضافة إلى الخارجية الإسرائيلية".
وفي تعقيبه على هذه القضية، قال القائم بأعمال السفارة المصرية لدى تل أبيب إيهاب الشريف "هذه المسألة قانونية محض, حيث أن بعض الأهالي في دمنهور (مكان وجود ضريح الحاخام المزعوم أبو حصيرة) استخدموا حقهم القانوني في رفع قضية لمنع زيارة اليهود إلى قريتهم, حيث كانت تصاحب هذه الزيارة طقوس دينية احتفالية, وهذه منطقة ريفية ولها تقاليدها الخاصة بها, وقد حكمت المحكمة من الدرجة الأولى لصالحهم".
وأضاف الدكتور الشريف يقول, للإذاعة العبرية "هناك اعتبار أمني أيضا لا سيما في الظروف الحالية في الأراضي الفلسطينية, فعندما تكون هناك احتفالات صاخبة في هذا التوقيت نتوصل إلى أن الهاجس الأمني يأتي حرصاً على سلامة المشاركين في هذه الطقوس" مشيراً إلى أن اليهود يمكنهم التقدم باستئناف إلى محكمة الاستئناف المصرية لكي تتخذ قراراً بهذا الأمر, حيث أن محكمة من الدرجة الأولى هي التي أقرت هذا القرار.
وأوضح الدبلوماسي المصري أنه اجتمع مع وزير الشؤون الدينية الإسرائيلي السابق اهارون أبو حصيرة مؤخراً، وأبلغه خلفية قرار منع السلطات المصرية لليهود بزيارة ضريح أبو حصيرة.(ق ب)