الفلسطينيون يتهمون الجيش الاسرائيلي باعدام ثلاثة فتيان

أعمار الفتية الثلاثة لا تتجاوز السادسة عشرة

غزة - اتهم مسؤول طبي فلسطيني الخميس الجيش الاسرائيلي بالاجهاز على ثلاثة فتية فلسطينيين الاسبوع الماضي بعد اصابتهم في شمال قطاع غزة مشيرا الى انه تبين بعد تشريح الجثث التي تم تسليمها من الجانب الاسرائيلي فجرا ان الثلاثة تعرضوا للتنكيل قبل وفاتهم.
وقال الطبيب معاوية ابو حسنين مدير عام الطوارئ والاستقبال في مستشفى الشفاء بغزة "بعدما تم تسليمنا جثامين الفتية الثلاثة قمنا بتشريح الجثث وتبين ان الجيش الاسرائيلي نكل بهم ومارس ابشع انواع العذاب ضدهم مستخدما السلاح الابيض ايضا بعد اصابتهم بشظايا القذائف المدفعية".
وقد سلم الجانب الاسرائيلي للفلسطينيين القتلى الثلاثة بعد ان ظل يحتجز جثثهم منذ ان قتلوا الاحد الماضي قرب مستوطنة ايلي سيناي في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.
والقتلى الثلاثة هم الفتية احمد بنات (15عاما) ومحمد لبد ومحمد المدهون (وكلاهما 16 عاما) وفقا للمصادر الطبية والامنية الفلسطينية.
واوضح ابو حسنين ان "الجيش الاسرائيلي اجهز عمدا على الثلاثة بعد اصابتهم وكان بمقدور الاسرائيليين اسعافهم".
واشار ابو حسنين الى انه "تأكد ان الفتية الثلاثة كانوا غير مسلحين على خلاف ما زعم الجيش الاسرائيلي".
واضاف ان "عوائلهم لم تتمكن من تبين ملامحهم اذ تعرضت اجسامهم الى التهشيم الكامل خاصة في الرأس والاطراف العليا والسفلى".
وناشد المسؤول الطبي المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان "العمل من اجل حماية الاطفال الفلسطينيين".