بوش يتوقع بقاء القوات الاميركية في افغانستان لفترة طويلة

بوش والجنرال فرانكس اثناء مؤتمرهما الصحفي في تكساس

واشنطن - اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش للصحافيين ان الولايات المتحدة ستبقى في افغانستان لفترة طويلة على الارجح، داعيا الاميركيين الى الصبر.
وصرح بوش في مزرعته بكروفورد في ولاية تكساس بالجنوب الاميركي حيث يقضي عطلة نهاية السنة "اتوقع ان نكون هناك لفترة طويلة نوعا ما".
واضاف انه لن يتخذ قرار سحب القوات الاميركية التي تنفذ عمليات ضد شبكة القاعدة وزعيمها اسامة بن لادن قبل ان يؤكد له قائد العمليات الجنرال تومي فرانكس ان المهمة قد انتهت.
واكد "عندما يقول تومي «لقد انجزنا المهمة يا سيدي الرئيس» فاننا سنبدأ حينئذ في سحب القوات".
واضاف "يجب ان يفهم الشعب الاميركي انه عندما اقول انه يجب التحلي بالصبر انني اعي ما اقول. سنكون هناك لفترة طويلة ولا ادري متى سنرحل ولكن لن يكون ذلك قبل انتهاء المهمة".
وقال "ان جزءا من المهمة يتمثل في التأكد من ان افغانستان بات بلدا مستقرا".
والمح الرئيس الاميركي الى ان الولايات المتحدة تعتزم البحث من بين الاسرى الذين اعتقلتهم القوات المحلية في افغانستان، خصوصا عن الذين تورطوا بطريقة مباشرة او غير مباشرة في العمليات الارهابية، وهي مهمة طويلة المدى.
واعلن بوش "يجري استجواب حوالي ستة آلاف اسير حرب اعتقلهم حلفاؤنا، ويتم اخذ بصمات اصابعهم" مضيفا "ما زال ينبغي انجاز الكثير".
واكد الجنرال فرانكس الذي دعي الى مزرعة الرئيس ان واشنطن لن تكتفي بمجرد رحيل طالبان من السلطة والقبض على قادة تنظيم القاعدة الذي يشتبه في تورطه في اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر.
وقال "سندمر شبكة القاعدة داخل افغانستان. وسنقوم بالتحري مع جميع المعتقلين"، مضيفا ان ذلك يتطلب اخذ بصمات الاصابع والتحاليل الجينية للحمض الريبي (د ن ا) والاستجوابات والتحقق من الهويات.
واضاف "سنرى من الذي يجب انتقاؤه ليخضع لملاحقات قضائية".
وخلص الى القول "ما زال هناك جيوب مقاومة لطالبان في افغانستان، وهذا من الاسباب التي تدفعنا الى البقاء حتى نطهر كل شيء".
وفي ذات السياق اعلنت التلفزيونات الاميركية مساء الجمعة ان قوات برية من الجيش الاميركي يتأهبون للتوجه الى قندهار حيث سيحلون محل المارينز المنتشرين في هذه المدينة الواقعة في جنوب افغانستان.
وقالت القيادة المركزية للقوات المسلحة الاميركية في تامبا (فلوريدا) انها لا تتمكن من تأكيد هذا النبأ.
واوضح تلفزيون "اي بي سي" ان قوات من الفرقة 101 المحمولة جوا،"ستغادر الولايات المتحدة في الايام المقبلة لتكون في مواقعها قبل منتصف كانون الثاني/يناير". وقال ان هذه القوات "ستحل محل" المارينز المنتشرين حاليا في قندهار.
وبحسب شبكة "سي ان ان" ستتسلم القوات البرية مهمة المارينز في مطار قندهار".
واوضح مراسل "سي.ان.ان" في تورا بورا "ان ذلك سيساعد على نقل المساعدات الانسانية الى افغانستان ويدل على ان عمل المارينز في افغانستان يقترب من نهايته".
وقال متحدث باسم القيادة المركزية، القومندان ماتيو كلي، "لم تصدر اوامر (للرحيل) بعد" واضاف "انهم يعلمون انه يجب ان يغادروا عندما يتلقون الاوامر".