بن اليعازر زعيما لحزب العمل الاسرائيلي

جنرال جديد لرئاسة حزب العمل

القدس – علم من مقر حزب العمل الاسرائيلي ان وزير الدفاع الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر اصبح مساء الاربعاء رئيسا للحزب في اعقاب عملية انتخابية جديدة.
واوضح المصدر ان بن اليعازر فاز على منافسه رئيس الكنيست ابراهام بورغ بـ3% من الاصوات اي بحوالي 2300 صوت.
ولم تكن عملية الفرز قد انتهت تماما عند الاعلان عن فوز بن اليعازر.
وفوز بن اليعازر على بورغ الذي هنأه، يفسر بامتناع نسبة كبيرة من الناخبين الدروز والعرب الموالين له عادة عن التصويت، ما رجح الكفة لصالح وزير الدفاع.
وقد صوت في الواقع 3500 ناخب فقط من اصل 12600 مدعو للتصويت بحسب التعداد الرسمي.
وبعد اعلان فوزه قال بن اليعازر في كلمة بثتها الاذاعة والتلفزيون الاسرائيليان الرسميان "اني متأثر. اشكر ابراهام بورغ لتهنئته وادعوه للعمل معي. ان فصلا قد انطوى: لم يعد هناك فصائل متنافسة في الحزب ولا اكن اي حقد لان اعتبارا من صباح غد (الخميس) سنكون عائلة واحدة، حزبا مع علم وهدف مشترك".
وقد تدنت نسبة الاقبال حيث لم تتجاوز نسبة 27 في المائة.
وقال صوت إسرائيل في تقريره أيضا أن بورغ أجرى اتصالا هاتفيا ببن إليعازر لتقديم التهنئة له بمناسبة فوزه في الانتخابات كما اتصل به رئيس الوزراء أرييل شارون لنفس الغرض.
وذكر أن الهيئة الانتخابية لبورج "قررت سحب الالتماس الذي كانت قد قدمته إلى لجنة الانتخابات مطالبة بتأجيل الاعلان عن اسم الفائز غير أنها مازالت تصر على فحص الادعاءات يشأن وقوع تشويشات خلال عملية الاقتراع في أحد عشر مركز اقتراع".
وكان بن إليعازر (65 عاما) قد تعهد باستمرار حزبه المشارك في الائتلاف الحاكم مع حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء أرييل شارون بينما يطالب بورغ على العكس منه تماما بفك الارتباط الحالي مع الحزب اليميني الذي يتزعمه شارون.
يذكر أن الجولة الاولى من تلك الانتخابات التمهيدية جرت في مطلع أيلول/سبتمبر الماضي وجاءت نتيجة التصويت متقاربة بدرجة كبيرة مما تتطلب إجراء هذه الجولة الثانية لحسم الموقعة بين بورج وبن- إليعازر. وقد اتهم كل منهما الاخر آنذاك بتزوير الانتخابات جزئيا. وكان بورغ (46 عاما) قد وصف الجولة الجديدة من الانتخابات التمهيدية بكونها "مهزلة".
ومن المتوقع إجراء جولة الانتخابات العامة القادمة على رئاسة حزب العمل في غضون عام من الان. وقد يصبح بن إليعازر فيما بعد رئيسا لوزراء إسرائيل.