علوني: الهجمات لا يمكن ان تكون من انتاج العالم الثالث

علوني اصبح نجما اعلاميا

الدوحة - قال مراسل قناة الجزيرة القطرية في كابول تيسير علوني مساء الخميس ان اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة "لا يمكن ان تكون من انتاج العالم الثالث" مشيرا الى ان اسامة بن لادن هو الذي كان يوصل عبر اعوانه اشرطته الى "الجزيرة" كما تحدث في برنامج مباشر للقناة عن ظروف عمله في ظل سلطة طالبان.
وكانت هذه الاشرطة المسجلة لقادة القاعدة من المواد الاعلامية التي تميزت بها تغطية القناة لوقائع الحرب.

وردا على سؤال عن توافر ادلة تثبت او تنفي ضلوع اسامة بن لادن الذي تعتبره واشنطن مدبر اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر قال علوني "ما جرى في الولايات المتحدة نتاج عمل منظم بالغ التعقيد. ولا يمكن ان يكون من انتاج العالم الثالث".

وحول كيفية تمكنه من الحصول على المقابلات مع بن لادن وباقي قيادات القاعدة، اكد مراسل الجزيرة ان الاشرطة كانت تصل الى المكتب "جاهزة حتى لجهة المونتاج".

وتحدث عن لقاء وحيد له مع بن لادن قبل وقوع الاعتداءات في الولايات المتحدة واشار الى انه خصص للترتيب لاجراء برنامج يتحدث عن الجوانب الشخصية في سيرة بن لادن.

من جهة اخرى تحدث تيسير علوني عن ظروف عمله في ظل نظام طالبان الذي كانت "وزارة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر" فيه تحرم التصوير مشيرا الى اعتقالات ومضايقات عديدة تعرض لها بسبب وجود الكاميرا "لم تكن في كثير من الاحيان لتنتهي الا بتدخل وزارة خارجية طالبان".

واكد حدوث كثير من المذابح المتبادلة وعمليات التعذيب بين طالبان ومعارضيها.

وعرضت خلال البرنامج صور لمكتب الجزيرة الذي دمر في الغارات الاميركية على كابول. كما تمت الاشارة الى عدم بث القناة مشاهد "مؤلمة جدا" لفظاعات الحرب بالنظر الى "عوامل انسانية" علاوة على عدم بث محاضرات لاسامة بن لادن "بسبب عدم قيمتها الاخبارية".