تشييع ستة فلسطينيين سقطوا برصاص الشرطة الفلسطينية

التوتر الشديد ميًز مسيرات التشييع

جباليا (قطاع غزة) - شارك آلاف الفلسطينيين السبت في مخيم جباليا في تشييع جنازات اربعة من الفلسطينيين الستة الذين قتلوا الجمعة في اشتباكات مع الشرطة الفلسطينية في مراسم تحولت رويدا رويدا الى مظاهرة معادية للسلطة الفلسطينية.
وانطلق موكب من اربعة آلاف شخص وراء نعوش اربعة من القتلى الستة من مخيم جباليا، في حين انطلق موكب تشييع القتيلين الآخرين من غزة وبيت لاهيا (شمال قطاع غزة).

واطلقت عدة اعيرة نارية خلال موكب التشييع الذي انطلق من جباليا قبل ان يدعو احد المتحدثين من مكبر للصوت "الاخوة الذين يطلقون النار الى التوقف" عن ذلك.

ولتفادي تكرار الاشتباكات بين الشرطة والمسلحين الاسلاميين التي سقط خلالها القتلى الستة اتفق الطرفان على ان لا يحمل الاسلاميون اسلحة وان تبتعد الشرطة عن موكب التشييع.

ولم يشاهد اي رجل شرطة طوال مراسم التشييع والدفن.

وقال احد المشيعين امام مسجد الخلفاء في جباليا "نطالب السلطة الفلسطينية بالعودة عن قرارها الظالم باعتقال المقاتلين واغلاق مؤسسات المساعدة الاجتماعية وهي القرارات التي فجرت غضب شعبنا".

واضاف متوجها الى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات "الله اكبر، الله اكبر من رصاصاتك التي توجهها ايها الخائن الى قلوب ابنائك".

وجرى دفن جثمان الاربعة في مقبرة الشهداء في جباليا وسط صمت جمهور المشيعين في حين سقط والد احدهم على الارض منهارا من شدة البكاء.

وبعد الانتهاء من مراسم الدفن تفرق المشيعون بهدوء.