سقوط 15 قتيلا في مواجهات بين مقاتلين عرب والجيش الباكستاني

الجيش الباكستاني يحاول منع تسلل اعضاء طالبان والقاعدة

بيشاور (باكستان) - قتل سبعة مقاتلين عرب وثمانية عناصر من اجهزة الامن الباكستانية الاربعاء حين نشبت مواجهات اثناء نقل اسرى الى منطقة كرام القبلية المحاذية لافغانستان وفق ما اعلن مسؤولون في الادارة المحلية.
واوضحت المصادر نفسها ان الحادث وقع في بلدة سدا على بعد حوالي 130 كلم الى جنوب غرب بيشاور حيث تمكن عناصر من طالبان ومقاتلون عرب يشتبه في انتمائهم الى تنظيم القاعدة التابع لاسامة بن لادن من انتزاع اسلحة من حراسهم.

وقد قتل سبعة اسرى في تراشق النيران بينما قتل جندي وسبعة عناصر من وحدة شبه عسكرية في الجانب الباكستاني.

ولا يستبعد مسؤولو الادارة المحلية ان تكون الحصيلة اكبر.

ومنذ انهيار حركة طالبان في افغانستان اوقفت السلطات الباكستانية المتحالفة مع الولايات المتحدة عشرات المقاتلين في المناطق القبلية الحدودية.

وكان مئات المقاتلين المناصرين لطالبان وعنصر من وكالة الاستخبارات الاميركية (سي آي ايه) قتلوا الشهر الماضي اثناء عملية تمرد في قلعة-جانجي قرب مزار الشريف بشمال افغانستان.

وعلى صعيد الوضع في افغانستان افادت التقارير ان الطيران الاميركي واصل تحليقه الاربعاء فوق منطقة تورا بورا الجبلية (شرق افغانستان) حيث توجد قاعدة لتنظيم القاعدة.

وقال ان طائرة من طراز بي-52 قامت بعمليات تحليق دائرية فوق الجبال البيضاء بين الساعة 8:30 بالتوقيت المحلي ولكن دون ان تلقي قنابل.

ومن جهة اخرى، واصلت قوات افغانية ووحدات خاصة غربية الاربعاء عمليات تمشيط المنطقة التي يمكن ان يكون فيها حتى الآن مقاتلون من تنظيم القاعدة.

ومن جهة اخرى اعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ان الولايات المتحدة تسلمت 15 اسيرا كانت قد اسرتهم قوات تحالف الشمال المناهضة لحركة طالبان في شمال افغانستان، وهم الان في طريقهم الى قندهار.

ولكن المتحدث باسم البنتاغون ريتشارد ماكغراو لم يوضح هوية هؤلاء الاسرى، وما اذا كانوا من حركة طالبان او اعضاء في تنظيم القاعدة.

وقال ان الولايات المتحدة تحتجز ايضا على متن السفينة الاميركية بيليليو في المحيط الهندي خمسة من "غير الافغان" بينهم الاميركي ولكر لينده واسترالي.

واضاف ان "15 اسيرا في طريقهم الان من معسكر الاسرى في شيبارغان، غرب مزار الشريف، وسوف يصلون خلال النهار الى قندهار" حيث يحتجز الاميركيون حوالي مئة شخص.

واوضح ان "القوات الافغانية المعارضة لطالبان اعتقلت آلاف الاسرى في مختلف انحاء البلاد" موضحا ان الاميركيين يريدون اولا استجواب الاسرى الذين يتكلمون اللغة الانكليزية وقد طلبوا ايضا من القوات الافغانية تسليمهم الاسرى "الذين يهمهم امرهم".

وكان ممثل عن اللجنة الدولية للصليب الاحمر قد اعلن في الثالث من كانون الاول/ديسمبر ان اكثر من ثلاثة آلاف عنصر من طالبان قد اسروا خلال معارك جرت في منطقتي مزار الشريف وقندز (شمال) وهم معتقلون في سجن شيبارغان على بعد 120 كلم الى غرب مزار الشريف.

ولكنه رفض الافصاح عما اذا كان هؤلاء المعتقلين جميعهم من الطالبان الافغان او من المقاتلين الاجانب الذين كانوا يقاتلون الى جانب طالبان.