اطلاق نار على طائرتي نقل اميركيتين في جنوب افغانستان

افغانستان لا تزال غير آمنة للاميركيين

واشنطن و قندهار (افغانستان) - اعلن متحدث باسم المارينز ان صاروخين من نوع ارض جو اطلقا الثلاثاء باتجاه طائرتي نقل عسكريتين اميركيتين في جنوب افغانستان من دون اصابتهما.
ولتجنب الصواريخ اطلقت الطائرتان بالونات حرارية تجذب الصواريخ اليها بدلا من اصابة محركات الطائرات المستهدفة.

وقال الكابتن ديفيد روملي انه "شوهد صاروخان ينطلقان في الاتجاه نفسه" نحو الطائرتين في حادثين منفصلين من دون اصابة اي من الهدفين.

ولم يعرف نوع الصاروخين اللذين استخدما او مصدرهما.

ومن جهة اخرى ذكر تلفزيون "اي.بي.سي" الاميركي مساء الاثنين ان الولايات المتحدة ارسلت قوات خاصة الى باكستان للمساعدة على تنسيق العمليات لمطاردة اسامة بن لادن والمتواطئين معه.

واشار التلفزيون الاميركي الى ان الاستخبارات الاميركية لديها عناصر في المعتقلات الباكستانية تساعد على استجواب السجناء.

كما وان الولايات المتحدة تمتلك الآن معلومات اكيدة صدرت معظمها من مساجين اسروا في منطقة تورا بورا (شرق افغانستان) تشير الى ان بن لادن كان موجودا في هذه المنطقة قبل ان يختفي اثره منذ ثلاثة ايام.