صلالة تحجز موقعها على خريطة السياحة العالمية

صلالة
البستان.. هدوء الساحل والجبل معا

شهدت المحافظات العمانية كافة نهضة تنموية برزت نتائجها المتميزة في كافة الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية.

وبين تلك المحافظات محافظة ظفار التي شملت إنجازاتها مختلف المجالات شأنها في ذلك شأن بقية مناطق السلطنة التي تعيش عصراً اعطى جل اهتمامه للانسان العماني وارتقى بمستواه الاقتصادي والصحي والاجتماعي والثقافي وهيأ له سبل الحياة الكريمة وفتح امامه افاقا رحبة من مجالات العلم والمعرفة واتاح له المشاركة الواسعة في الخطط والسياسات التي ترسمها الحكومة للنهوض بالوطن والمواطن.

ومنذ البدايات الاولى لمسيرة النهضة العمانية شهدت ظفار وعروسها صلالة نهضة عمرانية وتنموية كبيرة تمثلت في العديد من المشروعات الحديثة ومراكز التطور الحضرية في الجبل والبادية ومجالات المواصلات والصحة والتعليم والاعلام وقطاع الشباب والرياضة والمجالات الاقتصادية والاجتماعية والخدمات الاساسية الاخرى كالكهرباء والمياه والاتصالات والتي نقلت المنطقة الى الحياة العصرية الحديثة بما تشهده من تطور وتنمية في مختلف المجالات.

ففي قطاع خدمات المياه قامت المديرية العامة للمياه والنقليات بمكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار بانشاء شبكات مياه حديثة تغطي معظم ولايات محافظة ظفار وهي صلالة وطاقة ومرباط ورخيوت وضلكوت وشليم.

وقد تجاوزت اطوال الشبكات بالمدن الرئيسية المذكورة 800 كيلومتر بانتاج يقارب 40 مليون مترا مكعبا من المياه فيما يتم حاليا اقامة مشروع شبكة مياه الشرب لنيابة شربثات.

كما تم حفر 130 بئرا انتاجيا لتزويد المواطنين بالمياه الصالحة للشرب في المناطق الريفية والنائية تخدم 70 مركزا سكانيا بما فيها المراكز الادارية اضافة الى اقامة محطات التحلية في المناطق التي تفتقر الى المياه النقية.

وتمثل المراكز الادارية المنتشرة في المحافظة احد الركائز والسياسات المتبعة لدى مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار لتقديم الخدمات الحكومية للمواطنين في المناطق النائية وعددها34 مركزا اداريا والتي اصبحت تمثل مناطق استقطاب ونمو مما يعكس الحرص على توفير الخدمات الاساسية للمواطنين والتواصل الدائم معهم اينما كانوا ما يساعد على الاستقرار والحد من دوافع الهجرة الى المدن.

وفي مجال الصحة امتدت المستشفيات والعيادات الحكومية لتقدم خدماتها العلاجية لكافة المواطنين حيث تم انشاء مستشفى السلطان قابوس بصلالة وهو المستشفى الرئيسي والمرجعي بالولاية والمحافظة حيث يضم 450 سريرا بعد التوسعة الحديثة لتقديم الخدمات المتطورة لجميع المواطنين كما يضم المستشفى التخصصات الطبية اللازمة للوفاء باحتياجات السكان.

واضافة الى مستشفى السلطان قابوس هناك 4 مستشفيات في ولايتي سدح ورخيوت ونيابتي طوي اعتير ومدينة الحق كما توجد بالمحافظة 47 عيادة و26 مركزا صحيا فضلا عن وجود معهد للتمريض في مدينة صلالة.

وبدأت المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة ظفار في تنفيذ الخطة الخمسية الصحية السادسة 2001 ـ 2005 والتي تتضمن العديد من المشاريع والخدمات منها انشاء مجمع صحي بصلالة واقامة ثلاثة مراكز صحية في كل من ولاية شليم وولاية ثمريت ونيابة المزيونة اضافة الى انشاء مستشفى بولاية مرباط وتحديث بعض المركز الصحية بالولايات.

وفي مجال شؤون التنمية الاجتماعية فقد انتشرت برامج الرعاية الخاصة للمرأة والطفل وبرامج تنمية المجتمعات المحلية ويتم تقديم هذه الخدمات من خلال خمسة أنواع من المؤسسات التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية وهي جمعية المرأة العمانية ومركز رعاية المعوقين ومركز تنمية المجتمعات المحلية ومراكز تعليم المرأة للخياطة والتطريز ومراكز تعليم الحرف التقليدية.

وفي مجال الكهرباء تم انشاء العديد من محطات توليد الطاقة الكهربائية في معظم ولايات المحافظة منها 4 محطات في صلالة وذلك من خلال شبكة حديثة تصل طاقتها الانتاجية الى (174) ميجاوات.

كما بلغت اطوال الخطوط الكهربائية الهوائية 1919 كيلو مترا والكابلات الارضية 541 كيلومترا بينما بلغ عدد وحدات التشغيل في مختلف ولايات ونيابات المحافظة 50 وحدة تشغيل بطاقة اجمالية تبلغ 14 ميجاوات كما تم توصيل الكهرباء هذا العام الى العديد من المناطق في مختلف ولايات المحافظة.

وفي مجال المواصلات تم تخصيص مطار صلالة لمصلحة شركة مطارات عمان التي ستتولى مسؤولية تطوير المطار في المراحل القادمة وذلك اعتبارا من الاول من كانون الاول/يناير 2002.

كما تم تشغيل ميناء الحاويات بميناء صلالة والذي يعد احد الدعائم الاقتصادية المهمة للسلطنة خلال العقد القادم حيث اصبح الميناء من اهم الموانئ التي تملك القدرة على استقبال اكبر سفن الشحن العالمية المحملة بالحاويات.

كما حظيت محافظة ظفار بشبكة من الطرق الاسفلتية بلغت اطوالها 1182 كيلو مترا بالاضافة الى الطرق الممهدة بمواصفات ممتازة لربط المدن والمراكز الادارية والتجمعات السكانية ببعضها بلغت في مجملها 1959 كم طريق ممهد هذا الى جانب العديد من الطرق ومشاريع التحسين القائمة حاليا كما يجري العمل حاليا بمشروع طريق حدبين حاسك بتكلفة 4 مليون و299 الف ريال عماني بطول 37 كيلو متر بالاضافة الى رصف طريق شرشتي ـ امبروف ـ رخيوت بطول 23 كيلومتر وكذلك طريق مرباط سدح حدبين بطول86 كيلومتر كما سيتم قريبا تنفيذ مشروع طريق ثمريت المزيونة بطول 180 كيلومتر بعد ان تم الانتهاء من التصميمات ومن المقرر ان تكون فترة تنفيذ المشروع 32 شهراً.

وفي مجال الاسكان تم تخطيط وتوزيع الاراضي لمختلف الاستخدامات السكنية والصناعية والتجارية والزراعية وشملت المخططات الحديثة مختلف ولايات المحافظة بالاضافة الى بناء الوحدات السكنية لذوي الدخل المحدود وصرف مساعدات ومنح للبناء لاترد للحالات المستحقة.

وفي قطاع الاعلام انشأت محطة الاذاعة بمحافظة ظفار عام 1970 بينما بدأ الارسال التلفزيوني من مدينة صلالة عام 1975 عبر المحطة المجهزة باحدث الوسائل والتقنيات في اقسامها وافرعها.

كما قامت وزارة الاعلام بانشاء شبكة من التقوية الفرعية مرتبطة بمحطات تقوية رئيسية لتصل التغطية التلفزيونية والاذاعية الى مختلف ارجاء المحافظة بالاضافة الى تواصل مؤسسة عمان للصحافة والانباء والنشر والاعلان من خلال فرع وكالة الانباء العمانية ومكتب جريدة عمان وكذلك مكتب جريدة الوطن ومكتب جريدة الشبيبة في توفير الخدمات الاعلامية الجيدة في مختلف المناسبات.

وفي مجال الخدمات التعليمية شملت مظلة التعليم مختلف مدن وقرى المحافظة حيث قامت وزارة التربية والتعليم بانشاء 146 مدرسة تقدم الخدمة التعليمية لـ47137 طالب وطالبة بمختلف المراحل التعليمية الثلاث الى جانب 30 مركزا لمحو الامية و40 مركز لتعليم الكبار وهناك 7 مدارس تحت التشييد منها 3 مدارس بولاية صلالة ومدرستان في ولاية مرباط اضافة الى مدرسة واحد في ولاية رخيوت واخرى في ولاية طاقة.

كما يوجد بالمحافظة كلية متوسطة للمعلمين والمعلمات والكلية الفنية الصناعية والكلية الوطنية للعلوم والتكنولوجيا.

وفي مجال الرياضة والشباب تم انشاء المرحلة الاولى من المجمع الشبابي في مدينة صلالة كما تم انشاء مقرات لاندية المحافظة وهي ظفار والنصر ومرباط والهلال وفى المجال الثقافي والعلمي تقوم دائرة الهيئة العامة لأنشطة الشباب الرياضية والثقافية بمحافظة ظفار بتنظيم وتنفيذ العديد من الأنشطة من خلال مرسم للشباب والنادي العلمي والمكتبة الثقافية والمسرح والموسيقى التابعة للدائرة وشهدت المحافظة هذا العام افتتاح مقر الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بمحافظة ظفار لتحتضن المواهب في مجالات الفنون المختلفة.

وقامت بلدية ظفار بانشاء العديد من المشاريع اهمها سوقين كبيرين في صلالة احدهما مركزي والاخر شعبي وثلاث حدائق عامة وعدد من المنتزهات والمظلات والاستراحات اضافة الى تجميل وتشجير مدينة صلالة وتطوير الدوارات وانارة الشوارع وكذلك انشاء المسلخ البلدي.

وانجزت البلدية 40 مشروعا في مجالات عديدة من اهمها الانارة والتشجير والمنتزهات وتطوير وتحسن سوق الحصن وانشاء اكشاك اضافية للمحلات التجارية بسهل اتين واقامة مختبر للبلدية والانتهاء من المرحلة الاولى من مشروع العنونة والترقيم والعمل لتنفيذ مشروع المسلخ البلدي الالي اضافة الى تطوير مركز البلدية الترفيهي لجذب المزيد من السياح والزوار من داخل وخارج السلطنة.

من جانب اخر تقوم شركة صلالة لخدمات الصرف الصحي حاليا بتنفيذ المرحلة الاولى من مشروع الصرف الصحي والذي يخدم 80 بالمائة من التجمع السكاني لمدينة صلالة ومن المقرر الانتهاء منها خلال شهر آذار/مارس القادم حيث يعد مشروع الصرف الصحي لمدينة صلالة دعامة رئيسية من دعائم البنية الاساسية للمدينة العصرية.

وفي مجالات الزراعة والاسماك والثروة الحيوانية انشئت محطات للبحوث الزراعية وعدد من مراكز الارشاد الزراعي وثلاث مزارع بحثية بالاضافة الى تحديد مواقع مختارة لاقامة مسورات وذلك لاجراء البحوث الزراعية في عدد من النيابات وتنفيذ العديد من البرامج والمشاريع لترشيد استهلاك المياه عبر العمل على نشر نظام الري الحديث وتقديم الدعم الفني والمالي للمزارعين.

وفي القطاع السمكي تم انشاء مينائي للصيد بكل من ريسوت وولاية مرباط ويتم حاليا انشاء ميناء صيد بولاية ضلكوت بالمنطقة الغربية من المحافظة كما أنشئت مصانع للثلج وحفظ الاسماك وورشة لصيانة معدات الصيد وبرامج لدعم الصيادين من خلال توفير قوارب ومستلزمات الصيد بالاضافة الى الاهتمام بالقطاع الحيواني حيث تم انشاء المستشفى البيطري بمدينة صلالة وعدد من المراكز البيطرية في نيابات الولاية ومحطة للبحوث الحيوانية في المدينة وعدد من الحظائر النموذجية.

وفي مجال الاتصالات تم تعميم خدمات الاتصالات الهاتفية في معظم ولايات محافظة ظفار وذلك بانشاء 10 مقاسم بسعة مجهزة لاستيعاب ما يقرب من 17 الف مشترك كما تم ادخال خدمات الهاتف الثابت والهاتف المتنقل العالمي وخدمة النداء الالي والبريد الصوتي واجهزة الهاتف السيار والتلكس والانترنت والهواتف العمومية حيث بلغ عدد المشتركين في مختلف هذه الخدمات 55720 مشتركا.

كما تعمل الشركة على توفير شبكة متكاملة لتقوية الاستقبال وتشغيل خدمة الهاتف المتنقل الجي اس ام في مختلف ولايات محافظة ظفار.

كما حظيت محافظة ظفار بالخدمات البريدية من خلال انشاء بريد صلالة المركزي وذلك لتقديم احدث الخدمات البريدية لسكان محافظة ظفار بالاضافة الى انشاء 13 مكتب بريد مجهزة باحدث الوسائل التقنية التي تحتاجها الخدمة وتحتوي على 7050 من الصناديق البريدية المخصصة للمشتركين.

وفيما يتعلق بالقطاع التجاري والصناعي والسياحي تم افتتاح المنطقة التجارية الحرة بالمزيونة في عام 1999 التي تبعد عن صلالة بمسافة 260 كيلومتر وتدار من قبل المؤسسة العامة للمناطق الصناعية حيث انشئت بعد ترسيم الحدود العمانية اليمنية تجسيدا لروح التأخي وتعزيزا للتجارة العربية البينية وتضم حاليا 32 محلا تجاريا مجهزة بالخدمات الاساسية اضافة الى الاراضي التجارية والصناعية لبناء المحلات والمعارض والمستودعات المختلفة او لبناء الصناعات التجميعية البسيطة بمساحات مختلفة.

كما تقدم منطقة ريسوت الصناعية خدمات مميزة للقطاع الصناعي بالمحافظة في مختلف المجالات الصناعية حيث تضم حاليا 19 مصنعا وسيتم ايضا في نهاية العام الحالي الافتتاح الرسمي لمصنع شركة ظفار للصناعات السمكية.

وتشير بيانات المسح الصناعي الذي قامت به وزارة التجارة والصناعة خلال العام المنصرم الى ان العدد الاجمالي للمنشآت الصناعية بمحافظة ظفار بلغ 85 منشاة صناعية فى مختلف المجالات.

كما انشأت الوزارة مختبرا للمعادن وخاصة النفيسة منها ضمانا لسلامتها وحرصا على سمعة الاسواق العمانية في هذا المجال.

وفي المجال السياحي تعتبر محافظة ظفار احدى اهم المناطق السياحية في السلطنة ومنطقة الخليج حيث تمتلك المقومات الطبيعية الفريدة من حيث البيئة والتضاريس المختلفة جعلت منها مقصدا للسياح خاصة خلال موسم الخريف وقد تم الانتهاء من اعداد دراسة تخطيطية شاملة حول السياحة في محافظة ظفار والتي تستهدف النهوض والارتقاء بالمجال السياحي من خلال الاستغلال الامثل للمقومات والمعالم الطبيعية والسياحية التي تشتمل عليها المحافظة.

وتشهد المحافظة خطوات كبيرة في مجال التوسع في انشاء الفنادق والبيوت والفيلل والشقق السياحية لمواكبة حركة التدفق السياحي المتزايدة بالاضافة الى زيادة الاهتمام بالمشاريع السياحية واضفاء اللمسات الجمالية وتوفير الخدمات والمرافق العامة التي تلبي احتياجات المقيمين والزوار حيث يصل عدد المنشآت الفندقية واماكن الايواء الاخرى حاليا الى 33 منشاة منها 13 فندقا تتضمن مختلف الفئات والدرجات وكذلك 20 منشأة للبيوت والمجمعات الفندقية وسيتم خلال العام الحالي الافتتاح الرسمي لكل من فندق دربات بصلالة وفندق المزيونة السياحي بمنطقة المزيونة.

وفي مجال التراث القومي والثقافة تجسد المديرية العامة للتراث القومي والثقافة اهتمام الوزارة بالحفاظ على التراث العماني العريق وابرازه والتعريف به حيث تقوم المديرية بالاشراف على المواقع الاثرية وتسجيل وتوثيق اهم المباني التاريخية والاشراف على البعثات الاثرية وكذلك وضع خارطة اثرية لمحافظة ظفار تبين اهم المواقع الاثرية والتاريخية في المحافظة.

ويضم مبنى المديرية متحفا عاما هو متحف ظفار يعد احد المعالم الحضارية الهامة التي يحرص الزوار والسياح على زيارته ومكتبات وقاعات ومكاتب ادارية بالاضافة الى المسرح الكبير الذي يتوسط مبنى المديرية.

وفيما يتعلق بالجوانب الدينية فان ادارة الاوقاف والشئون الدينية بمحافظة ظفار تشرف على 145 جامعا و446 مسجدا وتقوم بتوفير جميع المتطلبات للمساجد الحكومية والاهلية بالاضافة الى ترميم وصيانة العديد من المساجد والعناية بها وفتح مراكز صيفية لتحفيظ القران الكريم وتنظيم المحاضرات والدروس كما قام ديوان البلاط السلطاني بانشاء 32 مسجد و 13 جامعا بالاضافة الى ترميم العديد من الاضرحة والمزارات الدينية.

وتقدم المديرية العامة للبيئة وموارد المياه حماية ومكافحة للتلوث في عملية مشتركة بين الحكومة والمواطن من اجل الحفاظ على البيئة من كافة الملوثات اضافة الى تحديد مناطق مختلفة كمحميات طبيعية من اجل الحفاظ على الحياة الفطرية والموارد الطبيعية.

كما تقيم المديرية المحاضرات وحملات التوعية والمؤتمرات ومختلف الفعاليات للتعريف بالبيئة واهميتها الى جانب مشاركة الجهات المتعددة في المناشط التي تقام احتفاء بعام البيئة.

وفي اطار عام البيئة نظمت المديرية هذا العام بمحافظة ظفار عددا من الندوات منها الاجتماع العربي لمكافحة التصحر الذي عقد في صلالة خلال الفترة من 3 الى 5 ايلول/سبتمبر ومؤتمر الانسان والبيئة الذي عقد في صلالة في ايلول/سبتمبر اضافة الى ندوة الالتزام بالاشتراطات البيئية وندوة البيئة ومهرجان الطفل صديق البيئة.

وتشرف المديرية العامة للبيئة مباشرة على عدد 10 محميات طبيعية معلنة من اهمها محمية جبل سمحان التي انشئت عام 1997 وتعد احدى المحميات الطبيعية الكبيرة حيث تبلغ مساحتها 4500 كلم مربع هذا الى جانب مقترح لتحديد 5 مناطق اخرى كمحميات طبيعية بمحافظة ظفار.