علي‏ سعادة‏‏‏‏‏‏ يؤرخ‏‏‏‏‏‏ للهولوكوست‏‏‏‏‏‏ الفلسطيني‏‏‏‏

عمان – يمثل كتاب "الهولوكوست‏‏‏‏‏‏ الفلسطيني‏‏‏‏‏‏: تاريخ‏‏‏‏‏‏ العنف‏‏‏‏‏‏ ضد‏‏‏‏‏‏ الفلسطينيين‏‏‏‏‏‏؛ الابادة‏‏‏‏‏‏ الجماعية‏‏‏‏" ‎‎للكاتب‏‏‏‏‏‏ والباحث‏‏‏‏‏‏ علي‏‏‏‏‏‏ سعادة‏‏‏‏‏‏، وثيقة ادانة للحركة الصهيونية وتعرية للدولة العبرية مثلما هو اعادة صياغة‏‏‏‏ لتاريخ‏‏‏‏‏‏ المذابح‏‏‏‏‏‏ والمجازر‏‏‏‏‏ واعمال‏‏‏‏‏‏ التدمير‏‏‏‏‏‏ النفسي‏‏‏‏‏‏ الموجه‏‏‏‏‏‏ ضد‏‏‏‏‏‏ الفلسطينيين‏‏‏‏‏‏ منذ‏‏‏‏‏‏ بدايات‏‏‏‏‏‏ القرن‏‏‏‏‏‏ الماضي‏‏‏‏‏‏ ‎‎وحتى الان وهو كتاب مفتوح لجميع الاحتمالات وكأن المجزرة قابلة للتوسع الى ما لانهاية.‏‏
يستشهد الكاتب‏‏ بعبارة‏‏‏‏‏‏ المؤرخ‏‏‏‏‏‏ البرت‏‏‏‏‏‏ دبوري‏‏‏‏‏‏ الذي‏‏‏‏‏‏ يرى‏‏‏‏‏‏ أن‏‏‏‏‏‏ "دولة‏‏‏‏‏‏ اسرائيل‏‏‏‏‏‏ حالياً‏‏‏‏‏‏ لا‏‏‏‏‏‏ تملك‏‏‏‏‏‏ اي‏‏‏‏‏‏ حق‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ الادعاء‏‏‏‏‏‏ بأنها‏‏‏‏‏‏ تحقق‏‏‏‏‏‏ مشروعاً‏‏‏‏‏‏ الهياً‏‏‏‏‏‏ رسالياً،‏‏‏‏‏‏ انها‏‏‏‏‏‏ ديماغوجية‏‏‏‏‏‏ الارض‏‏‏‏‏‏ والدم،‏‏‏‏‏‏ فلا‏‏‏‏‏‏ شيء‏‏‏‏‏‏ هنا‏‏‏‏‏‏ مقدس‏‏‏‏‏‏ وهي‏‏‏‏‏‏ لا‏‏‏‏‏‏ تستحق‏‏‏‏‏‏ اية‏‏‏‏‏‏ قيمة‏‏‏‏‏‏ روحية‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ العالم‏‏‏‏‏‏"

ويقودنا الكاتب‏‏‏‏‏‏ الى‏‏‏‏‏‏ موضوع‏‏‏‏‏‏ الكتاب‏‏‏‏‏‏، الذي‏‏‏‏‏‏ صدر‏‏‏‏‏‏ حديثاً‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ عمان‏‏‏‏‏‏ في (282‏‏‏‏‏‏) صفحة‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ القطع‏‏‏‏‏‏ المتوسط،‏‏‏‏‏‏ عبر‏‏‏‏‏‏ صناعة‏‏‏‏‏‏ الهولوكوست‏‏‏‏‏‏ اليهودي،‏‏‏‏‏‏ ويؤكد‏‏‏‏‏‏ استناداً‏‏‏‏‏‏ الى‏‏‏‏‏‏ مراجع‏‏‏‏‏‏ يهودية‏‏‏‏‏‏ وغربية‏‏‏‏‏‏ بأنه‏‏‏‏‏‏ نتج‏‏‏‏‏‏ عن‏‏‏‏‏‏ حرب‏‏‏‏‏‏ هتلر‏‏‏‏‏‏ القاسية‏‏‏‏‏‏ ضد‏‏‏‏‏‏ الشعوب‏‏‏‏‏‏ الاوروبية‏‏‏‏‏‏ وقوع‏‏‏‏‏‏ نحو 50 مليون‏‏‏‏‏‏ قتيل‏‏‏‏‏‏ معظمهم‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ الشعوب‏‏‏‏‏‏ الاوروبية‏‏‏‏‏‏ ولم‏‏‏‏‏‏ يشكل‏‏‏‏‏‏ اليهود‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ بينهم‏‏‏‏‏‏ الا‏‏‏‏‏‏ نسبة‏‏‏‏‏‏ قليلة‏‏‏‏‏‏ شأن‏‏‏‏‏‏ غيرهم‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ الشعوب‏‏‏‏‏‏ الأخرى،‏‏‏‏‏‏ ولكن‏‏‏‏‏‏ الدعاية‏‏‏‏‏‏ الغربية‏‏‏‏‏‏ جعلت‏‏‏‏‏‏ اليهود‏‏‏‏‏‏ هم‏‏‏‏‏‏ الضحايا‏‏‏‏‏‏ الرئيسيين‏‏‏‏‏‏.

فقد‏‏‏‏‏‏ اراد‏‏‏‏‏‏ الغرب‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ خلال‏‏‏‏‏‏ هذه‏‏‏‏‏‏ المبالغة‏‏‏‏‏‏ التغطية‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ جرائمهم‏‏‏‏‏‏ الخاصة‏‏‏‏‏‏ كحصد‏‏‏‏‏‏ هنود‏‏‏‏‏‏ امريكا‏‏‏‏‏‏ وتجارة‏‏‏‏‏‏ العبيد‏‏‏‏‏‏ الافريقيين. وفي‏‏‏‏‏‏ تقرير‏‏‏‏‏‏ اعده‏‏‏‏‏‏ الخبير‏‏‏‏‏‏ الأمريكي‏‏‏‏‏‏ فريد‏‏‏‏‏‏ لوشتر‏‏‏‏‏‏ كشف‏‏‏‏‏‏ النقاب‏‏‏‏‏‏ بأنه‏‏‏‏‏‏ لا‏‏‏‏‏‏ توجد‏‏‏‏‏‏ غرف‏‏‏‏‏‏ اعدام‏‏‏‏‏‏ بالغاز‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ معسكرات‏‏‏‏‏‏ الاعتقال‏‏‏‏‏‏ وأن‏‏‏‏‏‏ المنشآت‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ شاهدها‏‏‏‏‏‏ لا‏‏‏‏‏‏ يمكن‏‏‏‏‏‏ استخدامها‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ اعدام‏‏‏‏‏‏ ستة‏‏‏‏‏‏ ملايين‏‏‏‏‏‏ شخص‏‏‏‏‏‏ كما‏‏‏‏‏‏ يدعي‏‏‏‏‏‏ اليهود‏‏‏‏‏‏.

وضمن‏‏‏‏‏‏ نفس‏‏‏‏‏‏ السياق‏‏‏‏‏‏ يورد‏‏‏‏‏‏ الكاتب‏‏‏‏‏‏ شهادة‏‏‏‏‏‏ اليهودي‏‏‏‏‏‏ نورمان‏‏‏‏‏‏ فينكلشيتن‏‏‏‏‏‏ الذي‏‏‏‏‏‏ يؤكد‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ كتابه‏‏‏‏‏‏ صناعة‏‏‏‏‏‏ الهولوكوست‏‏‏‏‏‏ ان‏‏‏‏‏‏ والدته‏‏‏‏‏‏ اظهرت‏‏‏‏‏‏ امتعاضها‏‏‏‏‏‏ اثناء‏‏‏‏‏‏ موجة‏‏‏‏‏‏ " صناعة‏‏‏‏‏‏ الهولوكوست‏‏‏‏‏‏" في‏‏‏‏‏‏ امريكا‏‏‏‏‏‏ اذ‏‏‏‏‏‏ انه‏‏‏‏‏‏ لم‏‏‏‏‏‏ يكن‏‏‏‏‏‏ هناك‏‏‏‏‏‏ سوى 60الف‏‏‏‏‏‏ يهودي‏‏‏‏‏‏ تمكنوا‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ النجاة‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ معسكرات‏‏‏‏‏‏ الاعتقال‏‏‏‏‏‏ النازية‏‏‏‏‏‏ وأن 20‏‏‏‏‏‏ ألفاً‏‏‏‏‏‏ منهم‏‏‏‏‏‏ ماتوا‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ الاسبوع‏‏‏‏‏‏ الاول‏‏‏‏‏‏ بعد‏‏‏‏‏‏ التحرير‏‏‏‏‏‏ ولكن‏‏‏‏‏‏ بحلول‏‏‏‏‏‏ الستينات‏‏‏‏‏‏ والسبعينات‏‏‏‏‏‏ بدأ‏‏‏‏‏‏ العديد‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ اصدقاء‏‏‏‏‏‏ والده‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ الادعاء‏‏‏‏‏‏ بأنهم‏‏‏‏‏‏ ممن‏‏‏‏‏‏ نجوا‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ الهولوكوست‏‏‏‏‏‏ وسرعان‏‏‏‏‏‏ ما‏‏‏‏‏‏ تقمص‏‏‏‏‏‏ الجميع‏‏‏‏‏‏ دور‏‏‏‏‏‏ الضحية‏‏‏‏‏‏.

ويضيف‏‏‏‏‏‏ فينكلشتين‏‏‏‏‏‏ متعجباً‏‏‏‏‏‏ "لن‏‏‏‏‏‏ أتجاوز‏‏‏‏‏‏ اذا‏‏‏‏‏‏ قلت‏‏‏‏‏‏ ان‏‏‏‏‏‏ واحدا‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ بين‏‏‏‏‏‏ كل 3‏‏‏‏‏‏ يهود‏‏‏‏‏‏ تراهم‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ شوارع‏‏‏‏‏‏ نيويورك‏‏‏‏‏‏ سيدعي‏‏‏‏‏‏ بأنه‏‏‏‏‏‏ أحد‏‏‏‏‏‏ الناجين‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ الهولوكوست،‏‏‏‏‏‏ وأنه‏‏‏‏‏‏ منذ‏‏‏‏‏‏ عام 1993‏‏‏‏‏‏ ادعى‏‏‏‏‏‏ القائمون‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ تلك‏‏‏‏‏‏ الصناعة‏‏‏‏‏‏ ان 10‏‏‏‏‏‏ آلاف‏‏‏‏‏‏ ممن‏‏‏‏‏‏ نجوا‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ الهولوكوست‏‏‏‏‏‏ يموتون‏‏‏‏‏‏ كل‏‏‏‏‏‏ شهر‏‏‏‏‏‏ وهو‏‏‏‏‏‏ امر‏‏‏‏‏‏ كما‏‏‏‏‏‏ يبدو‏‏‏‏‏‏ مستحيل‏‏‏‏‏‏ الحدوث‏‏‏‏‏‏ لأنه‏‏‏‏‏‏ يعني‏‏‏‏‏‏ ان‏‏‏‏‏‏ هناك 8‏‏‏‏‏‏ ملايين‏‏‏‏‏‏ شخص‏‏‏‏‏‏ نجوا‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ الهولوكوست‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ عام 1945‏‏‏‏‏‏ واستمروا‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ قيد‏‏‏‏‏‏ الحياة‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ الوقت‏‏‏‏‏‏ الذي‏‏‏‏‏‏ تؤكد‏‏‏‏‏‏ فيه‏‏‏‏‏‏ الأرقام‏‏‏‏‏‏ ان 7‏‏‏‏‏‏ ملايين‏‏‏‏‏‏ يهودي‏‏‏‏‏‏ فقط‏‏‏‏‏‏ هم‏‏‏‏‏‏ كل‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ كانوا‏‏‏‏‏‏ يعيشون‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ الاراضي‏‏‏‏‏‏ الاوروبية‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ احتلها‏‏‏‏‏‏ الالمان‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ وقت‏‏‏‏‏‏ لاحق‏‏‏‏‏‏ عند‏‏‏‏‏‏ نشوب‏‏‏‏‏‏ الحرب‏‏‏‏‏‏."

وعن‏‏‏‏‏‏ صناعة‏‏‏‏‏‏ الهولوكوست‏‏‏‏‏‏ ونشوئها‏‏‏‏‏‏ يرى‏‏‏‏‏‏ فينكلشتين‏‏‏‏‏‏ ان‏‏‏‏‏‏ تلك‏‏‏‏‏‏ الصناعة‏‏‏‏‏‏ ولدت‏‏‏‏‏‏ مع‏‏‏‏‏‏ نشوب‏‏‏‏‏‏ حرب‏‏‏‏‏‏ يونيو‏‏‏‏‏‏/حزيران 1967‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ الشرق‏‏‏‏‏‏ الأوسط‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ لم‏‏‏‏‏‏ يكن‏‏‏‏‏‏ يذكر‏‏‏‏‏‏ اليهود‏‏‏‏‏‏ او‏‏‏‏‏‏ الهولوكوست‏‏‏‏‏‏ قبلها‏‏‏‏‏‏ إلا‏‏‏‏‏‏ نادراً‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ أوساط‏‏‏‏‏‏ الحياة‏‏‏‏‏‏ العامة‏‏‏‏‏‏ الامريكية‏‏‏‏‏‏ كما‏‏‏‏‏‏ لم‏‏‏‏‏‏ تولد‏‏‏‏‏‏ " صناعة‏‏‏‏‏‏ الهولوكوست‏‏‏‏‏‏" نتيجة‏‏‏‏‏‏ الخوف‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ بقاء‏‏‏‏‏‏ اسرائيل‏‏‏‏‏‏ ولكنها‏‏‏‏‏‏ نبعت‏‏‏‏‏‏ "انطلاقاً‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ المصلحة‏‏‏‏‏‏ الاستراتيجية‏‏‏‏‏‏ لأمريكا‏‏‏‏‏‏" كتبرير‏‏‏‏‏‏ أخلاقي‏‏‏‏‏‏ للتحالف‏‏‏‏‏‏ الأمريكي‏‏‏‏‏‏ الاسرائيلي‏‏‏‏‏‏.

ويعود‏‏‏‏‏‏ الكاتب‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ الباب‏‏‏‏‏‏ الثاني‏‏‏‏‏‏ ليورد‏‏‏‏‏‏ الاساطير‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ قامت‏‏‏‏‏‏ عليها‏‏‏‏‏‏ الدولة‏‏‏‏‏‏ اليهودية‏‏‏‏‏‏ والتبريرات‏‏‏‏‏‏ الدينية‏‏‏‏‏‏ والتاريخية‏‏‏‏‏‏ ويفندها‏‏‏‏‏‏ وفقاً‏‏‏‏‏‏ لروايات‏‏‏‏‏‏ يهودية‏‏‏‏‏‏ وغربية‏‏‏‏‏‏ ويلخص‏‏‏‏‏‏ هذا‏‏‏‏‏‏ الدفاع‏‏‏‏‏‏ بعبارة‏‏‏‏‏‏ للمؤرخ‏‏‏‏‏‏ ويلز‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ كتابه‏‏‏‏‏‏ "موجز‏‏‏‏‏‏ التاريخ‏‏‏‏‏‏": كانت‏‏‏‏‏‏ حياة‏‏‏‏‏‏ العبرانيين‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ فلسطين‏‏‏‏‏‏ تشبه‏‏‏‏‏‏ حالة‏‏‏‏‏‏ رجل‏‏‏‏‏‏ يصر‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ الاقامة‏‏‏‏‏‏ وسط‏‏‏‏‏‏ طريق‏‏‏‏‏‏ مزدحم‏‏‏‏‏‏ فتدوسه‏‏‏‏‏‏ الحافلات‏‏‏‏‏‏ والشاحنات‏‏‏‏‏‏ باستمرار،‏‏‏‏‏‏ ومن‏‏‏‏‏‏ البدء‏‏‏‏‏‏ حتى‏‏‏‏‏‏ النهاية‏‏‏‏‏‏ لم‏‏‏‏‏‏ تكن‏‏‏‏‏‏ مملكتهم‏‏‏‏‏‏ سوى‏‏‏‏‏‏ حادث‏‏‏‏‏‏ طارئ‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ تاريخ‏‏‏‏‏‏ سوريا‏‏‏‏‏‏ ومصر‏‏‏‏‏‏ وآشور‏‏‏‏‏‏ وفينقيا‏‏‏‏‏‏ ذلك‏‏‏‏‏‏ التاريخ‏‏‏‏‏‏ الذي‏‏‏‏‏‏ هو‏‏‏‏‏‏ اكبر‏‏‏‏‏‏ واعظم‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ تاريخهم،‏‏‏‏‏‏ انه‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ الخطأ‏‏‏‏‏‏ النظر‏‏‏‏‏‏ الى‏‏‏‏‏‏ اليهود‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ انهم‏‏‏‏‏‏ عرق‏‏‏‏‏‏ او‏‏‏‏‏‏ جنس‏‏‏‏‏‏ حتى‏‏‏‏‏‏ قبل‏‏‏‏‏‏ سقوط‏‏‏‏‏‏ القدس‏‏‏‏‏‏.

وفي‏‏‏‏‏‏ الباب‏‏‏‏‏‏ الثالث‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ الكتاب‏‏‏‏‏‏ نتعرف‏‏‏‏‏‏ الى‏‏‏‏‏‏ العنف‏‏‏‏‏‏ الذي‏‏‏‏‏‏ مارسه‏‏‏‏‏‏ الانتداب‏‏‏‏‏‏ البريطاني‏‏‏‏‏‏ بحق‏‏‏‏‏‏ الفلسطينيين‏‏‏‏‏‏ الذين‏‏‏‏‏‏ هبوا‏‏‏‏‏‏ للدفاع‏‏‏‏‏‏ عن‏‏‏‏‏‏ وطنهم‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ وجه‏‏‏‏‏‏ الهجرات‏‏‏‏‏‏ اليهودية‏‏‏‏‏‏ المتتالية‏‏‏‏‏‏ وسرقة‏‏‏‏‏‏ الاراضي‏‏‏‏‏‏ وتدريب‏‏‏‏‏‏ بريطانيا‏‏‏‏‏‏ لليهود‏‏‏‏‏‏ الذين‏‏‏‏‏‏ مارسوا‏‏‏‏‏‏ عنفهم‏‏‏‏‏‏ ضد‏‏‏‏‏‏ بريطانيا‏‏‏‏‏‏ نفسها‏‏‏‏‏‏ حيث‏‏‏‏‏‏ نفذت‏‏‏‏‏‏ العصابات‏‏‏‏‏‏ اليهودية‏‏‏‏‏‏ عشرات‏‏‏‏‏‏ الاعدامات‏‏‏‏‏‏ بحق‏‏‏‏‏‏ الجنود‏‏‏‏‏‏ البريطانيين‏‏‏‏‏‏ ومعظمها‏‏‏‏‏‏ قامت‏‏‏‏‏‏ بها‏‏‏‏‏‏ قوات‏‏‏‏‏‏ الهاغانا‏‏‏‏‏‏ التابعة‏‏‏‏‏‏ للوكالة‏‏‏‏‏‏ اليهودية‏‏‏‏‏‏ حيث‏‏‏‏‏‏ ضبطت‏‏‏‏‏‏ بريطانيا‏‏‏‏‏‏ بعد‏‏‏‏‏‏ اقتحام‏‏‏‏‏‏ مقر‏‏‏‏‏‏ الوكالة‏‏‏‏‏‏ اليهودية‏‏‏‏‏‏ وثائق‏‏‏‏‏‏ خطيرة‏‏‏‏‏‏ تتحدث‏‏‏‏‏‏ عن‏‏‏‏‏‏ تفاصيل‏‏‏‏‏‏ الاعمال‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ قامت‏‏‏‏‏‏ بها‏‏‏‏‏‏ المنظمات‏‏‏‏‏‏ الارهابية‏‏‏‏‏‏ اليهودية‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ فلسطين.

واستكمالاً‏‏‏‏‏‏ لنفس‏‏‏‏‏‏ الموضوع‏‏‏‏‏‏ يورد‏‏‏‏‏‏ الكاتب‏‏‏‏‏‏ تفاصيل‏‏‏‏‏‏ الاعمال‏‏‏‏‏‏ الارهابية‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ نفذت‏‏‏‏‏‏ بحق‏‏‏‏‏‏ الفلسطينيين‏‏‏‏‏‏ اثناء‏‏‏‏‏‏ معارك 1948‏‏‏‏‏‏ ونفذت‏‏‏‏‏‏ تحت‏‏‏‏‏‏ اشراف‏‏‏‏‏‏ بن‏‏‏‏‏‏ غوريون‏‏‏‏‏‏ الذي‏‏‏‏‏‏ قامت‏‏‏‏‏‏ قواته‏‏‏‏‏‏ بالعشرات‏‏‏‏‏‏ من المذابح في‏‏‏‏‏‏ القرى‏‏‏‏‏‏ والمدن‏‏‏‏‏‏ الفلسطينية‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ بقي‏‏‏‏‏‏ سكانها‏‏‏‏‏‏ دون‏‏‏‏‏‏ حماية‏‏‏‏‏‏ او‏‏‏‏‏‏ اسلحة‏‏‏‏‏‏ يدافعون‏‏‏‏‏‏ بها‏‏‏‏‏‏ عن‏‏‏‏‏‏ انفسهم‏‏‏‏‏‏.

ويعد‏‏‏‏‏‏ الباب‏‏‏‏‏‏ الرابع‏‏‏‏‏‏ العمود‏‏‏‏‏‏ الفقري‏‏‏‏‏‏ الذي‏‏‏‏‏‏ قامت‏‏‏‏‏‏ عليه‏‏‏‏‏‏ مادة‏‏‏‏‏‏ الكتاب‏‏‏‏‏‏ حيث‏‏‏‏‏‏ يعرض‏‏‏‏‏‏ المؤلف‏‏‏‏‏‏ كشفاً‏‏‏‏‏‏ بجميع‏‏‏‏‏‏ المجازر‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ ارتكبت‏‏‏‏‏‏ بحق‏‏‏‏‏‏ الفلسطينيين‏‏‏‏‏‏ وارتكب‏‏‏‏‏‏ جزء‏‏‏‏‏‏ منها‏‏‏‏‏‏ الجيش‏‏‏‏‏‏ الاسرائيلي‏‏‏‏‏‏ الرسمي‏‏‏‏‏‏ والجنود‏‏‏‏‏‏ النظاميون‏‏‏‏‏‏.

ويؤكد‏‏‏‏‏‏ المؤلف‏‏‏‏‏‏ ان‏‏‏‏‏‏ جميع‏‏‏‏‏‏ المجازر‏‏‏‏‏‏ لم‏‏‏‏‏‏ تأت‏‏‏‏‏‏ فجأة‏‏‏‏‏‏ او‏‏‏‏‏‏ ردة‏‏‏‏‏‏ فعل‏‏‏‏‏‏ اذ‏‏‏‏‏‏ ان‏‏‏‏‏‏ له‏‏‏‏‏‏ مقدمات‏‏‏‏‏‏ فكرية‏‏‏‏‏‏ وايديولوجية‏‏‏‏‏‏ وعقائدية‏‏‏‏‏‏ واجتماعية‏‏‏‏‏‏ مهدت‏‏‏‏‏‏ له‏‏‏‏‏‏ وخصبت‏‏‏‏‏‏ له‏‏‏‏‏‏ ارضية‏‏‏‏‏‏ تطبيق‏‏‏‏‏‏ واسعة‏‏‏‏‏‏ النطاق.

ويرى‏‏‏‏‏‏ الكاتب‏‏‏‏‏‏ ان‏‏‏‏‏‏ الاجواء‏‏‏‏‏‏ النفسية‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ وضع‏‏‏‏‏‏ بها‏‏‏‏‏‏ الانسان‏‏‏‏‏‏ الفلسطيني‏‏‏‏‏‏ الاعزل‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ مواجهة‏‏‏‏‏‏ عصابات‏‏‏‏‏‏ يهودية‏‏‏‏‏‏ اجرامية‏‏‏‏‏‏ دفعه‏‏‏‏‏‏ الى‏‏‏‏‏‏ مغادرة‏‏‏‏‏‏ ارضه‏‏‏‏‏‏ خوفا‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ الارواح‏‏‏‏‏‏ والاعراض‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ امل‏‏‏‏‏‏ العودة‏‏‏‏‏‏ بعد‏‏‏‏‏‏ انتهاء‏‏‏‏‏‏ المعارك‏‏‏‏‏‏ وهو‏‏‏‏‏‏ ما‏‏‏‏‏‏ لم‏‏‏‏‏‏ يحدث‏‏‏‏‏‏.

ويدين‏‏‏‏‏‏ المؤلف‏‏‏‏‏‏ جميع‏‏‏‏‏‏ القادة‏‏‏‏‏‏ الصهاينة‏‏‏‏‏‏ الذين‏‏‏‏‏‏ لوثت‏‏‏‏‏‏ ايديهم‏‏‏‏‏‏ بدماء‏‏‏‏‏‏ الفلسطينيين‏‏‏‏‏‏ ويسجل بشيء من التفصيل العمليات التي قاموا بها او امروا بتنفيذها بدءا من مناحيم‏‏‏‏‏‏ بيغن‏‏‏‏‏‏ (مجزرة‏‏‏‏‏‏ دير‏‏‏‏‏‏ ياسين‏‏‏‏‏‏) وموشيه‏‏‏‏‏‏ دايان‏‏‏‏‏‏ ( قبية‏‏‏‏‏‏) وارييل‏‏‏‏‏‏ شارون‏‏‏‏‏‏ ( صبرا‏‏‏‏‏‏ وشاتيلا‏‏‏‏‏‏ وقبية‏‏‏‏‏‏) واسحق‏‏‏‏‏‏ رابين‏‏‏‏‏‏ وشمعون‏‏‏‏‏‏ بيريز‏‏‏‏‏‏ (الانتفاضة‏‏‏‏‏‏ الاولى‏‏‏‏‏‏ ويوم‏‏‏‏‏‏ الارض‏‏‏‏‏‏) ونتنياهو‏‏‏‏‏‏ ( مجزرة‏‏‏‏‏‏ نفق‏‏‏‏‏‏ الاقصى‏‏‏‏‏‏) واسحق‏‏‏‏‏‏ شامير‏‏‏‏‏‏ ( صبرا‏‏‏‏‏‏ وشاتيلا‏‏‏‏‏‏) وموشيه‏‏‏‏‏‏ ارينز‏‏‏‏‏‏ (عملية‏‏‏‏‏‏ الباص‏‏‏‏‏‏).

وتحت‏‏‏‏‏‏ عنوان‏‏‏‏‏‏ "شكل‏‏‏‏‏‏ آخر‏‏‏‏‏‏ للابادة‏‏‏‏‏‏" نقرأ‏‏‏‏‏‏ بمرارة‏‏‏‏‏‏ عن‏‏‏‏‏‏ عمليات‏‏‏‏‏‏ الطرد‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ كثف‏‏‏‏‏‏ الاحتلال‏‏‏‏‏‏ منها‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ الثمانينيات‏‏‏‏‏‏ وحتى‏‏‏‏‏‏ التسعينيات‏‏‏‏‏‏ حيث‏‏‏‏‏‏ طرد‏‏‏‏‏‏ المئات‏‏‏‏‏‏ عبر‏‏‏‏‏‏ الحدود‏‏‏‏‏‏ العربية‏‏‏‏‏‏ مع‏‏‏‏‏‏ فلسطين،‏‏‏‏‏‏ كما‏‏‏‏‏‏ كثفت‏‏‏‏‏‏ التنظيمات‏‏‏‏‏‏ الارهابية‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ اعمالها‏‏‏‏‏‏ بحق‏‏‏‏‏‏ رؤساء‏‏‏‏‏‏ البلديات‏‏‏‏‏‏ الفلسطينية‏‏‏‏‏‏ مثل‏‏‏‏‏‏ بسام‏‏‏‏‏‏ الشكعة‏‏‏‏‏‏ الذي‏‏‏‏‏‏ بترت‏‏‏‏‏‏ ساقاه. ويفرد الكتاب تفصيلات عمليات التعذيب التي‏‏‏‏‏‏ مورست‏‏‏‏‏‏ بحق‏‏‏‏‏‏ المعتقلين‏‏‏‏‏‏ العرب‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ سجون‏‏‏‏‏‏ الاحتلال‏‏‏‏‏‏ حيث‏‏‏‏‏‏ ترى‏‏‏‏‏‏ المحامية‏‏‏‏‏‏ اليهودية‏‏‏‏‏‏ فيلتيسيا‏‏‏‏‏‏ لا‏‏‏‏‏‏نغر‏‏‏‏‏‏ ان‏‏‏‏‏‏ معسكرات‏‏‏‏‏‏ الاعتقال‏‏‏‏‏‏ كانت‏‏‏‏‏‏ عارا‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ الانسانية‏‏‏‏‏‏ حيث‏‏‏‏‏‏ اعطى‏‏‏‏‏‏ المعتقلون‏‏‏‏‏‏ ارقاما‏‏‏‏‏‏ وكأن‏‏‏‏‏‏ هذه‏‏‏‏‏‏ المعاملة‏‏‏‏‏‏ تذكر‏‏‏‏‏‏ بمعسكرات‏‏‏‏‏‏ الاعتقال‏‏‏‏‏‏ النازية،‏‏‏‏‏‏ حيث‏‏‏‏‏‏ تتم‏‏‏‏‏‏ عملية‏‏‏‏‏‏ غسل‏‏‏‏‏‏ الاسماء‏‏‏‏‏‏ وتطوير‏‏‏‏‏‏ يومي‏‏‏‏‏‏ لاساليب‏‏‏‏‏‏ التعذيب‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ ضرب‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ الاعضاء‏‏‏‏‏‏ التناسلية‏‏‏‏‏‏ والحرمان‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ النوم‏‏‏‏‏‏ وتغطية‏‏‏‏‏‏ الرأس‏‏‏‏‏‏ بقماش‏‏‏‏‏‏ نتن‏‏‏‏‏‏ والايدي‏‏‏‏‏‏ والارجل‏‏‏‏‏‏ المعلقة‏‏‏‏‏‏ والزنازين‏‏‏‏‏‏ المكتظة‏‏‏‏‏‏ والروائح‏‏‏‏‏‏ الكريهة‏‏‏‏‏‏ والوقوف‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ قدم‏‏‏‏‏‏ واحدة‏‏‏‏‏‏ لساعات‏‏‏‏‏‏ طويلة‏‏‏‏‏‏ والضرب‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ الرأس‏‏‏‏‏‏ والامعاء‏‏‏‏‏‏ والاطراف،‏‏‏‏‏‏ ان‏‏‏‏‏‏ عقلا‏‏‏‏‏‏ شيطانيا‏‏‏‏‏‏ وحده‏‏‏‏‏‏ هو‏‏‏‏‏‏ الذي‏‏‏‏‏‏ بنى‏‏‏‏‏‏ هذه‏‏‏‏‏‏ المعتقلات‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ اشبه‏‏‏‏‏‏ بجهنم‏‏‏‏‏‏ حقيقية‏‏‏‏‏‏.

ويطلعنا‏‏‏‏‏‏ المؤلف‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ الفصول‏‏‏‏‏‏ التالية‏‏‏‏‏‏ على‏‏‏‏‏‏ سر‏‏‏‏‏‏ مدفون‏‏‏‏‏‏ ومكتوم‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ الاعلام‏‏‏‏‏‏ اليهودي‏‏‏‏‏‏ والغربي‏‏‏‏‏‏ وهو‏‏‏‏‏‏ ان‏‏‏‏‏‏ فلسطين‏‏‏‏‏‏ قبل‏‏‏‏‏‏ الاحتلال‏‏‏‏‏‏ كانت‏‏‏‏‏‏ تعج‏‏‏‏‏‏ بالناس‏‏‏‏‏‏ وبالحضارة‏‏‏‏‏‏ وكانت‏‏‏‏‏‏ توجد‏‏‏‏‏‏ مئات‏‏‏‏‏‏ القرى‏‏‏‏‏‏ والمدن‏‏‏‏‏‏. ولكن‏‏‏‏‏‏ مع‏‏‏‏‏‏ قدوم‏‏‏‏‏‏ الانتداب‏‏‏‏‏‏ البريطاني‏‏‏‏‏‏ والاحتلال‏‏‏‏‏‏ طرد‏‏‏‏‏‏ السكان‏‏‏‏‏‏ العرب‏‏‏‏‏‏ ودمرت‏‏‏‏‏‏ قراهم‏‏‏‏‏‏.

ويذكر‏‏‏‏‏‏ اسرائيل‏‏‏‏‏‏ شاحاك‏‏‏‏‏‏ اسماء‏‏‏‏‏‏ قرى‏‏‏‏‏‏ فلسطينية‏‏‏‏‏‏ ابيدت‏‏‏‏‏‏ فيما‏‏‏‏‏‏ يذكر‏‏‏‏‏‏ د‏‏‏‏‏‏. وليد‏‏‏‏‏‏ الخالد‏‏‏‏‏‏ي اسماء 418‏‏‏‏‏‏ قرية‏‏‏‏‏‏ فلسطينية‏‏‏‏‏‏.

ويتوسع‏‏‏‏‏‏ المؤلف‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ هذا‏‏‏‏‏‏ الكتاب‏‏‏‏‏‏ حول‏‏‏‏‏‏ اساليب‏‏‏‏‏‏ سرقة‏‏‏‏‏‏ الارض‏‏‏‏‏‏ وتهويدها‏‏‏‏‏‏ وكيف‏‏‏‏‏‏ تمارس‏‏‏‏‏‏ بعض‏‏‏‏‏‏ التصرفات‏‏‏‏‏‏ التي‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ شأنها‏‏‏‏‏‏ دفع‏‏‏‏‏‏ الفلسطينيين الى‏‏‏‏‏‏ الاستلام‏‏‏‏‏‏ وهي‏‏‏‏‏‏ اساليب‏‏‏‏‏‏ غير‏‏‏‏‏‏ مجدية‏‏‏‏‏‏، برأي الكاتب، حيث‏‏‏‏‏‏ اكد‏‏‏‏‏‏ الفلسطيني‏‏‏‏‏‏ باستمرار‏‏‏‏‏‏ تمسكه‏‏‏‏‏‏ بترابه‏‏‏‏‏‏، حتى‏‏‏‏‏‏ ذلك الذي‏‏‏‏‏‏ اصبح‏‏‏‏‏‏ فيما‏‏‏‏‏‏ بعد‏‏‏‏‏‏ مواطنا‏‏‏‏‏‏ اسرائيليا‏‏‏‏‏‏ تمارس‏‏‏‏‏‏ ضده‏‏‏‏‏‏ اساليب‏‏‏‏‏‏ عنصرية‏‏‏‏‏‏ وقمعية‏‏‏‏‏‏.

ويعدد الكاتب الانتهاكات الواضحة لاتفاقيات‏‏‏‏‏‏ جنيف‏‏‏‏‏‏ حيث‏‏‏‏‏‏ يعتبر‏‏‏‏‏‏ الفلسطينيون‏‏‏‏‏‏ اسرى‏‏‏‏‏‏ حرب‏‏‏‏‏‏.

ويوثق‏‏‏‏‏‏ هذه‏‏‏‏‏‏ الحقيقة‏‏‏‏‏‏ اسرائيل‏‏‏‏‏‏ شاحاك‏‏‏‏‏‏ حين‏‏‏‏‏‏ يقول‏‏‏‏‏‏ "ما‏‏‏‏‏‏ تقوم‏‏‏‏‏‏ به‏‏‏‏‏‏ النازية‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ اسرائيل‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ قمع‏‏‏‏‏‏ وتخريب‏‏‏‏‏‏ واضطهاد‏‏‏‏‏‏ وتعذيب‏‏‏‏‏‏ يفوق‏‏‏‏‏‏ ما‏‏‏‏‏‏ اقدم‏‏‏‏‏‏ عليه‏‏‏‏‏‏ النازيون‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ المانيا،‏‏‏‏‏‏ وكان‏‏‏‏‏‏ وكل‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ يتواطأوون‏‏‏‏‏‏ معهم‏‏‏‏‏‏ ويسكتون‏‏‏‏‏‏ عن‏‏‏‏‏‏ اعمالهم‏‏‏‏‏‏ بحجة‏‏‏‏‏‏ انها‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ مصلحة‏‏‏‏‏‏ اليهود‏‏‏‏‏‏ هم‏‏‏‏‏‏ اكثر‏‏‏‏‏‏ نازية‏‏‏‏‏‏."

ويورد‏‏‏‏‏‏ المؤلف‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ الفصول‏‏‏‏‏‏ الاخيرة‏‏‏‏‏‏ من‏‏‏‏‏‏ الكتاب‏‏‏‏‏‏ شهادات‏‏‏‏‏‏ لفلسطينيين‏‏‏‏‏‏ شاهدوا‏‏‏‏‏‏ المجازر‏‏‏‏‏‏ بأم‏‏‏‏‏‏ اعينهم‏‏‏‏‏‏ وكذلك‏‏‏‏‏‏ روايات‏‏‏‏‏‏ عن‏‏‏‏‏‏ شهداء‏‏‏‏‏‏ سقطوا‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ انتفاضة‏‏‏‏‏‏ الاقصى‏‏‏‏‏‏ الاخيرة‏‏‏‏ وكيف‏‏‏‏‏‏ انهم‏‏‏‏‏‏ كانوا‏‏‏‏‏‏ ضحايا‏‏‏‏‏‏ لاعمال‏‏‏‏‏‏ ابادة‏‏‏‏‏‏ مبرمجة‏‏‏‏‏‏ وليست‏‏‏‏‏‏ منفصلة‏‏‏‏‏‏ عن‏‏‏‏‏‏ سياق‏‏‏‏‏‏ تاريخي.

‎‎واورد‏‏ ‎‎المؤلف‏‏ ‎‎ملاحق‏‏ ‎‎هامة‏‏ ‎‎للكتاب‏‏ ‎‎ساهمت‏‏ ‎‎في‏‏ ‎‎توضيح‏‏ ‎‎الفكرة‏‏ ‎‎التي‏‏ ‎‎سعى‏‏ ‎‎لها‏‏ ‎‎المؤلف‏‏ ‎‎حيث‏‏ ‎‎افرد‏‏ ‎‎بشيء‏‏ ‎‎من‏‏ ‎‎التفصيل‏‏ ‎‎تقرير‏‏ ‎‎الباحث‏‏ ‎‎اليهودي‏‏ ‎‎اسرائيل‏‏ ‎‎شاحاك‏‏ ‎‎حول‏‏ ‎‎القرى‏‏ ‎‎التي‏‏ ‎‎دمرها‏‏ ‎‎الاحتلال‏‏ ‎‎ومسح‏‏ ‎‎اية‏‏ ‎‎اثار‏‏ ‎‎تدل‏‏ ‎‎عليها‏‏ ‎‎خاصة‏‏ ‎‎بعد‏‏ ‎‎وقوع‏‏ ‎‎فلسطين‏‏ ‎‎بايدي‏‏ ‎‎الصهاينة‏‏ ‎‎عام 1948‏‏ ‎‎حيث‏‏ ‎‎يؤكد‏‏ ‎‎التقرير‏‏ ‎‎عروبة‏‏ ‎‎هذه‏‏ ‎‎القرى‏‏.

وقد‏‏ ‎‎نشر‏‏ ‎‎شاحاك‏‏ ‎‎تفاصيل‏‏ ‎‎ذلك‏‏ ‎‎في‏‏ ‎‎كتاب‏‏ "عنصرية‏‏ ‎‎اسرائيل‏‏: ‎‎بالوثائق‏‏ ‎‎والارقام‏‏ ‎‎والاسماء‏‏) ‎‎والذي‏‏ ‎‎ترجم‏‏ ‎‎الى‏‏ ‎‎العربية‏‏ ‎‎عام 1988‏‏.‎‎ وهناك‏‏ ‎‎ملاحق‏‏ ‎‎اخرى‏‏ ‎‎مثل‏‏ ‎‎قرارات‏‏ ‎‎الادانة‏‏ ‎‎الدولية‏‏ ‎‎للارهاب‏‏ ‎‎الصهيوني‏‏، وقائمة‏‏ ‎‎الاغتيالات‏‏ ‎‎لشخصيات‏‏ ‎‎فلسطينية‏‏، وحصر‏‏ ‎‎على‏‏ ‎‎شكل‏‏ ‎‎جدول‏‏ ‎‎للاعمال‏‏ ‎‎الارهابية‏‏ ‎‎ضد‏‏ ‎‎الفلسطينين‏‏ ‎‎حتى‏‏ ‎‎عام 1948‏‏.

‎‎والكتاب هو الرابع للمؤلف علي سعادة بعد‏‏‏‏‏‏ "الاغتيال‏‏‏‏‏‏ السياسي‏‏‏‏‏‏ في‏‏‏‏‏‏ الاردن‏‏‏‏" و‏‏‏‏"االمعارضة‏‏‏‏‏‏ السياسية‏‏‏‏‏‏ الاردنية‏‏‏‏‏‏" و‏‏‏‏‏‏"بورتريه‏‏‏‏‏‏: صور‏‏‏‏‏‏ قلمية". ويستعد سعادة لاصدار كتاب يوثق للمذبحة بالصور‏‏.