نصف الاوربيين يشكون من «سوء الحال»

الاوربيون يعبرون عن رفضهم لسياسات حكوماتهم بالتظاهر

باريس - اظهر استطلاع للرأي اجرته مؤسسة "ايبسوس-اف ب" ونشر الجمعة ان معنويات الاوروبيين تدهورت في ايلول/سبتمبر في اعقاب الاعتداءات التي استهدفت الولايات المتحدة اذ رأى 50% منهم (+3 نقاط مقارنة مع ايار/مايو) ان الوضع في بلادهم "سيئ".
وقد اختلفت اولويات مخاوف الاوروبيين بعض الشيء جراء الاعتداءات في الولايات المتحدة فاحتل الارهاب المرتبة الاولى مع 58% من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع ليتراجع بذلك انعدام الامن والجنح (45%) والبطالة (41%) الى المرتبتين الثانية والثالثة.

واخيرا ادت الازمة الناشئة عن هذه الاعتداءات الى رفع ثقة الاوروبيين بحكوماتهم الى 49% مقابل 40% في ايار/مايو (+9 نقاط).

ولكن هذه المعنويات تراجعت بنوع خاص لدى الالمان الذين رأى 73% منهم ان الوضع في بلادهم "سيئ" (مقابل 63% في ايار/مايو الماضي). وعبر 18% منهم فقط عن رأي معاكس وقالوا ان الوضع "جيد".

اما موقف البريطانيين فهو اكثر تعقيدا. فقد ارتفع عدد الاشخاص الذين يعتبرون ان وضع بلادهم "سيئ": 42% مقابل 36% اثناء الاستطلاع الاخير. لكن 51% (مقابل 54%) يعتبرون ان هذا الوضع لا يزال جيدا.

والحالة نفسها مع الفرنسيين الذين اعتبرت غالبية منهم ان الوضع جيد (55% مقابل 57%) بتراجع نقطتين، فيما ارتفعت اقلية المستائين ثلاث نقاط (39% مقابل 36%).

لكن الاسبان والايطاليين يسيرون عكس هذا التيار. ففي ايطاليا، تراجع عدد الذين اعتبروا ان الوضع في بلادهم سيئ عما كان عليه في وقت سابق (47% مقابل 55%)، فيما اعتبرت نسبة 41% (مقابل 33%) ان الوضع جيد.

وفي اسبانيا، لم يتجاوز عدد الذين يرون ان الوضع في بلادهم سيئ نسبة الـ 33% (-1)، فيما تعتبر غالبية متزايدة (56% مقابل 45% في ايار/مايو) ان الوضع جيد.

وقد اجري هذا الاستطلاع هاتفيا من 14 الى 21 ايلول/سبتمبر وشمل عينة من حوالي الف شخص في كل بلد تفوق اعمارهم الـ 18 سنة، أي عينة اجمالية من 4755 شخص.