تصفيات كأس العالم: مباريات ماراثونية وارقام تثير العجب

هامبورغ
حمل مشترك بين كوريا واليابان

بعد 631 يوما و779 مباراة و2456 هدفا، أسدل الستار على تصفيات كأس العالم لكرة القدم لعام 2002 الاحد بفوز أوروجواي بثلاثة أهداف نظيفة على أستراليا لتلحق بمنتخبات مثل البرازيل وألمانيا في النهائيات التي تقام في كوريا الجنوبية واليابان العام القادم.

فقد تأهلت أوروجواي، الحائزة على اللقب عامي 1930 و1950 والبرازيل الفائزة بالبطولة أربع مرات وألمانيا، التي فازت بالكأس ثلاث مرات، جميعا للنهائيات عبر لقاءات فاصلة وبعد مشوار صعب في التصفيات.

يذكر أن البرازيل، وهي الفريق الوحيد الذي شارك في نهائيات البطولة 17 مرة، فازت بكأس العالم أعوام 1958 و62 و70 و94 وجاءت في المركز الثاني في نهائيات عامي 1950 و1998.

أما ألمانيا فقد فازت بالكأس ثلاث مرات في أعوام 1954 و74 و90 وهو إنجاز حققته أيضا إيطاليا، التي تأهلت كذلك للنهائيات، والتي حصلت على لقب بطل العالم أعوام 1934 و38 و82.

وتأهلت الارجنتين التي فازت بكأس العالم مرتين عامي 1978 و86 للنهائيات بسهولة عبر مجموعة تصفيات أميركا الجنوبية فيما تفادت إنجلترا، الفائزة باللقب عام ،1966 بالكاد خوض لقاء فاصل بالهدف الذي أحرزه لاعبها ديفيد بيكهام من ضربة حرة في أخر دقيقة من أخر مباراة لها في التصفيات.

وتأهل ما مجموعه 29 فريقا عن طريق التصفيات لتشارك في قرعة مباريات نهائيات كأس العالم التي تجرى في بوسان بكوريا الجنوبية يوم السبت القادم حيث سينضم لها فرنسا الحائزة على اللقب والدولتان المضيفتان للبطولة (كوريا الجنوبية واليابان) والتي تأهلت جميعا للنهائيات تلقائيا.

وتأهلت للنهائيات لاول مرة كل من الصين وسلوفينيا والسنغال وإكوادور، ليرتفع بذلك العدد الاجمالي للفرق التي تأهلت للنهائيات لمرة واحدة على الاقل إلى 69 فريقا.

وبدأ مشوار التصفيات يوم الرابع من آذار/مارس عام 2000 في اتحاد "كونكاكاف" لاميركا الشمالية وأميركا الوسطى عندما فازت هندوراس بثلاثة أهداف نظيفة على نيكاراجوا في سان بيدرو سولا.

وسجل اللاعب اليكس بيندا الهدف الاول في مرحلة التصفيات الماراثونية والتي أقيم خلالها عدد من المباريات يزيد بواقع 135 مباراة على التصفيات التي سبقت بطولة فرنسا لعام 1998.

وبلغ متوسط عدد الاهداف التي سجلت أثناء التصفيات الحالية 3.15 هدفا في كل مباراة، فيما أقيمت معظم المباريات في أوروبا (239) تليها آسيا (154) ثم أفريقيا (145 مباراة).

ومن المفارقات، أن أستراليا المهزومة هي التي حققت معظم الارقام القياسية في التصفيات التي سعت خلالها للتأهل لنهائيات كأس العالم لثاني مرة عقب نجاحها في ذلك لاول مرة عام 1974 في ألمانيا.

فقد سجل لاعبو أستراليا 72 هدفا في تصفيات منطقة اتحاد الاوقيانوس قبل خوض اللقاء الفاصل مع أوروجواي، ولم يدخل مرماهم سوى هدف واحد في مباراة أمام نيوزيلندا على أرضهم.

وفي 11 نيسان /إبريل من العام الحالي، سجلت أستراليا أيضا رقما قياسيا لاكبر عدد من الاهداف في مباراة دولية لكرة القدم حيث هزمت منتخب ساموا الاميركية بنتيجة 31- صفر في مدينة كوفيز هاربر. وكانت قد فازت على تونجا قبل ذلك التاريخ بيومين 22- صفر.

وأنهت ساموا الاميركية مشوارها بأسوأ سجل في تاريخ التصفيات حيث فشل منتخبها في إحراز أي هدف وخسر مبارياته الاربع ودخل مرماه 57 هدفا ليحتل المركز الاخير في ترتيب المجموعة الاولى للاوقيانوس.

وفي أوروبا، لم تفز لوكسمبورج وليختينشتاين وأندورا بأية نقاط لتخرج من التصفيات.

وبالنظر إلى طوفان الاهداف الذي أحرز في مجموعة الاوقيانوس، يتصدر لاعبان أستراليان قائمة هدافي التصفيات. فقد احتل اللاعب أرتشي تومسون المركز الاول برصيد 15 هدفا وجاء زميله ديفيد زدريليتش في المركز الثاني برصيد 14 هدفا، يليهما رولاندو فونسيكا لاعب كوستكاريكا (11 هدفا) ثم السعودي طلال المشال (10 أهداف).