مهمات سهلة نسبيا لسفراء الكرة العربية في المونديال

لندن - من سامي سهمود
المنتخب السعودي فرصته معقولة

أوقعت قرعة الدور الأول لكأس العالم المنتخبان العربيان في مجموعتين سهلتين نسبيا وبات منتخبا تونس والسعودية في وضع يسمح لهما بالتأهل إلى الدور الثاني من البطولة.

واوقعت القرعة منتخب السعودية إلى جانب منتخبات المانيا والكاميرون وجمهورية ايرلندا.

وألمانيا والكاميرون تملكان سجلا ناصعا في مشاركات سابقة في كأس العالم فيما يعد منتخب جمهورية ايرلندا من المنتخبات التقليدية في كرة القدم والتي قد لا يتعدى طموحها تجاوز الدور الثاني على أبعد تقدير.

وسيكون المنتخب الكاميروني المرشح الأبرز لنيل البطاقة الأولى عن هذه المجموعة نظرا لنتائجه المميزة في الفترة الأخيرة، فالفريق كان اول فريق أفريقي يتأهل لكأس العالم عن القارة السمراء وهو حاصل على بطولة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة وذهبية بطولة الألعاب الأولمبية التي أقيمت في سيدني الأسترالية العام الماضي.


مهمة اللاعبين التوانسة أسهل نسبيا
أما المنتخب الألماني الفائز بكأس العالم لثلاث مرات الأعوام 54،74،90 فتثبت نتائجه الأخيرة في تصفيات كأس العالم وتأهله بصعوبة على حساب أوكرانيا أنه لم يعد الفريق ذلك الفريق الذي يرهبه خصومه، وليس أدل على ذلك انه مني بهزيمة مذلة أمام كرواتيا بثلاثة اهداف دون مقابل في كأس العالم الأخيرة بفرنسا كلفته الخروج المبكر من دور الثمانية، وبات الفريق الحالي ظلا باهتا للفريق الذي فاز ببطولة كأس العالم عام 1990 وكأس الامم الأوروبية للعام 1996، ولم يعد أي لاعب من ذلك الجيل،الذي سمي بالجيل الذهبي، يلعب في صفوف الفريق الحالي.

وإذا ما قدم المنتخب السعودي أداء مشابها لمشاركته في كأس العالم 1994 فإن فرصته في التأهل للدور الثاني تبدو معقولة.

وفي ما يلي مباريات السعودية في المجموعة الخامسة ضمن الدور الاول لمونديال 2002 لكرة القدم المقرر في كوريا الجنوبية واليابان معا:

1-6: السعودية - المانيا في سابورو.

6-6: السعودية - الكاميرون في سايتاما.

11-6: السعودية - جمهورية ايرلندا في يوكوهاما.

أما المنتخب التونسي فتبدو مهمته أسهل نسبيا من مهمة الأخضر السعودي إذ اوقعته القرعة ضمن مجموعة تضم منتخبات روسيا واليابان وبلجيكا وهي منتخبات لا تملك تاريخا كبيرا في كأس العالم.

وربما تكمن صعوبة المهمة التونسية في أن الفريق سيلعب أمام صاحب الأرض والجماهير مما قد يشكل عليه ضغطا نفسيا.

لكن الوقائع تقول ان الكرة الأفريقية متفوقة بمراحل على الكرة الأسيوية وهو ما يرجح كفة المنتخب التونسي الذي تأهل لكأس العالم للمرة الثانية على التوالي والثالثة في تاريخه.

وتشهد الكرة التونسية في العقد الأخير نهضة كبيرة إذ فازت فرقها الكبيرة بمعظم الألقاب الأفريقية وتأهل منتخبها لأبرز بطولة عالمية كما يحترف عددا من أبرز لاعبيها في اندية ألمانية وتركية.

وإذا ما فرض المنطق فسيكون الفريق التونسي مرشحا فوق العادة لحجز إحدى بطاقتي المجموعة للتأهل للدور الثاني وذلك بالنظر إلى تواضع أداء كلا من المنتخبين الروسي والبلجيكي.

وفي ما يلي مباريات تونس في المجموعة الثامنة ضمن الدور الاول لمونديال 2002 لكرة القدم المقرر في كوريا الجنوبية واليابان معا:

5-6: تونس - روسيا في كوبي.

10-6: تونس - بلجيكا في اويتا.

14-6: تونس - اليابان في اوساكا.