قناة «الجزيرة» الفضائية تعزز من مكانتها الاعلامية

دبي
لقاء خص به بن لادن قناة الجزيرة

اصبحت "الجزيرة" الفضائية قناة الاخبار المتواصلة الوحيدة التي يمكنها البث من المنطقة التي تسيطر عليها حركة طالبان في افغانستان، مؤكدة مكانتها في العالم العربي حيث قامت بتغطية مواضيع بالغة الحساسية في البلدان العربية والاسلامية.

واكد رئيس تحرير قناة "الجزيرة" الفضائية ان قناته هي الوحيدة الموجودة في افغانستان في منطقة يسيطر عليها نظام طالبان.

وقال ابراهيم هلال "نحن الوحيدون الموجودون في المنطقة التي تسيطر عليها طالبان"، موضحا ان لقناة "الجزيرة" مراسلين هما محمد خير البوريني في قندهار (جنوب) وتيسير علوني في كابول حيث يقيم منذ سنوات.

ومنذ اطلاقها في تشرين الثاني/نوفمبر 1996 في الدوحة، اصبحت القناة موضع استفزاز دائم لبعض العواصم العربية لتطرقها الى مواضيع سياسية واجتماعية وفي بعض الاحيان جنسية بالغة الحساسية ولتحولها في بعض الاحيان الى منبر مفتوح لمعارضين عرب.

وقد سبب لها برنامج "الاتجاه المعاكس" عددا كبيرا من الاحتجاجات والشكاوى من جميع الدول العربية. حتى السفارة الاميركية في الدوحة احتجت بعد نداءات لضرب المصالح الاميركية اطلقها متحدثون او خطباء خلال البرنامج بينما كانت واشنطن تضرب العراق في 1998.


ومع ان المناقشات كانت تنتهي بشجارات امام الكاميرا، ما زالت "الجزيرة" تتمتع بعدد كبير من المشاهدين في العالم العربي يتزايد يوما بعد يوما، حسبما تفيد استطلاعات الرأي.

وعبر هذه القناة الفضائية، توجه الرئيس العراقي صدام حسين عدة مرات للامة العربية ودعا العراقيين الى المقاومة خلال الغارات الجوية الاميركية البريطانية في كانون الاول/ديسمبر 1998.

وعبر هذه القناة ايضا، دعا الاسلامي الملاحق اسامة بن لادن المشتبه فيه الرئيسي في الاعتداءات التي استهدفت الولايات المتحدة في 11 ايلول/سبتمبر، المسلمين في حزيران/يونيو الماضي الى "استهداف كل الاميركيين"، في مقابلة اجرتها معه في افغانستان.

وقد تحدث المتشدد السعودي بن لادن اكثر من ساعة حينذاك عن طفولته والتزامه ونشاطاته في العالم.

والاثنين، دعا بن لادن الذي اعلنت حركة طالبان اختفاءه الاحد، الباكستانيين الى "صد" القوات الاميركية التي يمكن ان تدخل اراضي بلادهم في اطار عملية ضد افغانستان.

وقد جاء نداء بن لادن في بيان مطبوع على الآلة الكاتبة باللغة العربية ويحمل توقيعه حسبما ذكرت القناة التي اثارت غضب الكثير من القادة العرب بسبب طرحها مواضيع سياسية واجتماعية بالغة الحساسية.

وتبث قناة الاخبار المتواصلة ايضا برامج اقتصادية ورياضية وثقافية ودينية. وقد قررت اطلاق قناتين متخصصتين في بداية العام المقبل واحدة اقتصادية والثانية وثائقية.

وتتمتع "الجزيرة" التي تطمح لان تصبح "القناة العربية المستقلة الاولى" وتؤكد انها تعمل "بدون الخضوع لرقابة"، بحرية بدلت الوجه الاعلامي للعالم العربي. ويلتقط بث الجزيرة ايضا في اوروبا وافريقيا واميركا الشمالية.

وقد اتبعت قناة ابوظبي الفضائية التي تبث من الامارات العربية المتحدة خطاها وبدأت تنافسها.

وتغطي هذه القناة افغانستان حاليا من بيشاور واسلام اباد. وقال مسؤول في القناة انها تعتزم ارسال مراسلين الى هذا البلد "قبل اندلاع الحرب".