بوتفليقة: الجزائر لن تشارك في «حرب صليبية»

بوتفليقة يعلن موقفا رافضا بصرامة للحملة الاميركية

الجزائر - حذر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة من ان بلاده لن تشارك في "حرب صليبية قد تهدد قيمنا الروحية" مؤكدا في الوقت نفسه انه "على استعداد لمد يد المساعدة لمن يريد اقتلاع جذور الإرهاب".
وفي خطاب القاه امام سلك القضاة لدى افتتاح السنة القضائية اعلن الرئيس الجزائري "نحن على استعداد لنمد يد المساعدة لمن يريد اقتلاع جذور الإرهاب في الجزائر و خارج الجزائر".

واضاف "موقفنا واضح بالنسبة لأعمال الشغب والعنف ولكن في نفس الوقت لا نقبل على الإطلاق ولا نشارك على الإطلاق في حرب صليبية قد تهدد قيمنا الروحية هنا أو هناك. نحن ننتمي إلى دين حنيف يقبل جميع الأديان و يحترمها و يعترف بالرسل جميعهم و في نفس الوقت لا نقبل أن يشوه أو يشار إلينا بالأصابع كعرب أو بربر أو مسلمين".

وقال بوتفليقة "اذا كانت هناك مهام استراتيجية أخرى لدول عظمى فنحن لسنا من الدول العظمى. نتفهم آلام الآخرين لأننا تألمنا قبلهم. نتفهم جروحهم لأننا جرحنا قبلهم. نتفهم خسائرهم لأننا خسرنا قبلهم. و نحن على استعداد للتعاون لكن في إطار واضح لا يجعل من الإرهاب إرهابا رديئا إذا كان في أفغانستان و إرهابا جميلا محمودا مقبولا إذا كان في أوروبا".

واكد ايضا "ان مظاهر العنف لها أسباب مختلفة وهذه الأسباب قد تكون سياسية ولا مناص على هؤلاء وهؤلاء أن يعلموا نهائيا بأن قضية الشعب الفلسطيني هي قضية عادلة وان الدفاع عن النفس حق مشروع لا جدال فيه. حق مشروع بالنسبة للولايات المتحدة إذا ضربت في عقر ديارها وحق مشروع بالنسبة للفلسطينيين وهم يضربون في عقر ديارهم أمام لامبالاة الرأي العام العربي و الإسلامي و الدولي".

وكان بوتفليقة اعرب في الخامس عشر من الشهر الجاري للرئيس الاميركي جورج بوش خلال مكالمة هاتفية تضامن بلاده مع الولايات المتحدة اثر الهجمات التي تعرضت لها في الحادي عشر من ايلول/سبتمبر.

واكد الناطق باسم البيت الابيض ان بوتفليقة "اعرب عن تعازيه واكد تآزر الجزائر مع الولايات المتحدة".

ولم تشهد الجزائر اي مظاهرة ضد الولايات المتحدة او تضامنا مع افغانستان، بينما لم يخف بعض الجزائريين استحسانهم لطالبان واسامة بن لادن.

وامتنع الجزائريون الذي يعانون من العنف الاسلامي منذ 1992 من الخروج الى الشوارع. وقد اسفر هذا العنف عن سقوط اكثر من مئة الف قتيل حسب حصيلة رسمية وما زالت اعمال العنف تجري بشكل متقطع.